العدد : ١٥١٥٠ - الأحد ١٥ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٠ - الأحد ١٥ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

البحرين والهند.. الحضارة والتعايش

بين مملكة البحرين وجمهورية الهند، علاقات تاريخية عريقة ممتدة إلى يومنا هذا، فهنا حضارة «دلمون»، وهناك حضارة «الهند»، وبينهما قواسم مشتركة، وجسور من التواصل في مختلف المجالات، خاصة التجاري، عبر مراحل التاريخ القديم، ووصولا إلى التاريخ المعاصر. 

اليوم السبت يزور البلاد رئيس الوزراء الهندي السيد «ناريندرا مودي»، تلبية لدعوة كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، ولتشكل الزيارة محطة جديدة في علاقة الشراكة الممتدة بين البلدين الصديقين، والتي يتطلع من خلالها إلى لقاء حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله رعاه.

ثقافة التسامح والتعايش والسلام، وتعزيز مبادئ الانتماء الوطني والمواطنة، من أبرز الثوابت الوطنية في مملكة البحرين وجمهورية الهند، وعلى الرغم من وجود بعض جماعات متطرفة تسعى لبث الفتنة بين مكونات المجتمع الواحد، في كلا البلدين، إلا أن جهود مكافحة الإرهاب وإعلاء قيم التعايش ستظل هي الأقوى والأكثر رسوخا.

والعلاقات التاريخية الوثيقة بين مملكة البحرين وجمهورية الهند كبيرة، والعلاقات الاجتماعية متميزة هي الأخرى، وأحد أبرز نماذجها هو أن الشاعر البحريني «إبراهيم العريض» ولد في بومباي الهندية، ناهيك عن علاقات التزاوج البحرينية الهندية.

وبالأمس بعث لي الأستاذ عبدالله العلمي من المملكة العربية السعودية الشقيقة، مقالا حول زيارة رئيس الوزراء الهندي إلى مملكة البحرين، جاء فيه: «إن العلاقات بين الهند والبحرين تستند إلى تاريخ عريق وممتد عبر مئات السنين من التمازج الحضاري والتجاري بين البلدين والشعبين الصديقين. والعلاقات البحرينية الهندية شكلت منطلقًا نحو مزيد من توثيق التعاون الثنائي منذ بدء التمثيل الدبلوماسي بين البلدين عام 1971. وجلالة الملك المفدى زار الهند في فبراير 2014. ووقعت الدولتان خلال الزيارة عددا من مذكرات التفاهم بلغت قيمتها 450 مليون دولار أمريكي للتجارة والاستثمار بين الجانبين».

ويضيف العلمي: «ليس لدي أدنى شك أن العلاقات الثنائية بين البحرين والهند ازدهرت عبر تطوير العلاقات الاقتصادية التي تشهد نموًا مضطردًا. وقد توج البلدان هذه العلاقة بإنشاء اللجنة العليا المشتركة بين مملكة البحرين وجمهورية الهند، وافتُتِح في عام 2014 مكتب لاتحاد الصناعات الهندية في البحرين؛ بهدف تسهيل عملية التبادل التجاري بين البلدين، يُصنّف الأول من نوعه في الشرق الأوسط، ويضم نحو 8000 شركة ويملك 65 مقرًا حول العالم».

وحول التعاون التجاري المشترك يشير العلمي: «التعاون بين البحرين والهند ينمو بمعدل سريع، وحجم التبادل التجاري بين البلدين سجل نموًا بنحو 24.6% في الفترة من 2016-2018. كما أن حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين بلغ في العام 2018. حوالي 1.1 مليار دولار أمريكي».

وبدورنا نقول: إن مملكة البحرين تحتضن جالية هندية كبيرة، وانطلاقا من مبدأ التسامح والتعايش يوجد فيها كذلك معبد للهندوس، بجانب دور العبادة الأخرى، وهناك مدارس وأندية اجتماعية هندية عديدة في البحرين، ونشاط تجاري اقتصادي استثماري متميز.. لذلك فإن زيارة رئيس الوزراء الهندي اليوم تأتي امتدادا للعلاقات التاريخية، وللقواسم المشتركة الحضارية والثقافية، وتعزيزا للتواصل بين البلدين الصديقين اللذان يمتلكان تجربة رائدة في التعايش والتسامح، ودعم جهود السلام ومكافحة الإرهاب والتطرف. 

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news