العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

«الاتصالات» ردا على مقال بعنوان « SafeSurf »
دشنا منصة «إنترنت آمن» لتعزيز الوعي بالسلامة الإلكترونية والابتكار

الجمعة ٢٣ ٢٠١٩ - 01:00

إشارة إلى المقال المنشور في صحيفتكم الموقرة بقلم الأستاذة سمية علي المحترمة بعنوان «SafeSurf»، فإن هيئة تنظيم الاتصالات تشكر الكاتبة على هذه اللفتة الكريمة وحرصها على تسليط الضوء على كل ما يتصل بقنوات التواصل والتثقيف في منصة إنترنت آمن والتي تعد إحدى أهم المبادرات التي تدعمها الهيئة.

نفيدكم علماً بأن هيئة تنظيم الاتصالات قد قامت مؤخراً خلال شهر يوليو بتدشين المنصة الإلكترونية المحدثة «إنترنت آمن» والتي تعنى بتعزيز الوعي بالسلامة الإلكترونية والثقافة والابتكار ومشاركة المعرفة. ومن أبرز أهداف هذه المنصة الرقمية @SafeSurf توعية الأطفال بالتنمر الإلكتروني وكذلك تثقيف أولياء الأمور بأبرز المخاطر التي قد تواجه أطفالهم، حيث يشكلون الثروة الحقيقية للمملكة لتفعيل سبل حمايتهم من خلال التصفح الآمن وتزويدهم بآليات توجيهية مبتكرة تتناسب مع مراحلهم العمرية لتنشئة جيل واعٍ ومدرِك. 

وفيما يخص ما تم ذكره عن المحتوى، فقد دأبت الهيئة منذ عام 2010 على إعداد دراسة وطنية للتعرف على وضع السلامة على الإنترنت والتي تم قياسها على مستوى مدارس مملكة البحرين بإشراف مختصين وباحثين في ذات المجال، حيث شملت المخاطر في الوضع الراهن وعددا من التوصيات ذات الصلة. وفي عام 2015 تم تحديث هذه الدراسة ومراجعتها نظراً الى أهمية هذا الموضوع الذي يستوجب تكاتف الأفراد والمؤسسات، حيث تطرقت جميع هذه الدراسات بطياتها إلى أهمية زيادة التوعية بموضوع التنمر الإلكتروني. وعليه، قامت الهيئة بتصميم محتوى توعوي يتناسب مع هذه التوصيات، منه الحملتان التوعويتان «كن آمناً على الإنترنت» و«قل لا للتنمر الإلكتروني» واللتان تهدفان إلى توعية الأسر والأفراد بهذه المخاطر الواردة، وإرشادهم من خلال خطوات عملية للوقاية والحماية والحد من التنمر عبر إرشادات تم تحديث محتواها بالتعاون مع برنامج «كن حراً» ومدرجة في كتيب إرشادي تحت مظلة البرامج التعليمية وكذلك ورش العمل المستمرة مع الكادر التعليمي ومجالس الآباء والطلاب في المدارس.

إن الاستبانة المتوافرة حالياً تعد استكمالاً لجهود الهيئة التي شرعت بها منذ عام 2010 في هذا المجال لقياس وتحديث الدراسة المذكورة بناءً على أفضل الممارسات الدولية والمحلية، والاستفادة من هذه المخرجات لإنشاء محتوى وتصميم يتناسب مع هذه المخاطر ومخصص لكل فئة بمملكة البحرين.

كما سخرت المنصة أساليب مشوقة وبسيطة لإيصال آخر سبل الحماية والمعلومات الى جميع أفراد المجتمع باللغتين العربية والإنجليزية، حيث وضعت ضمن أجندة منصتها الموقع الإلكتروني: www.safesurf.bh الذي تم تحديثه كلياً باللغتين العربية والإنجليزية مؤخراً ليشمل ضمن ميزاته خاصية إضافية لمساندة ذوي الهمم من المكفوفين، حيث يمكن تحويل جميع النصوص المكتوبة الموجودة على الموقع إلى نصوص مسموعة بسهولة، لتمكينهم من الاستفادة وإشراكهم في التعليم الرقمي. 

وختاماً، فإن الهيئة تؤكد مجدداً تقديرها للكاتبة وما تم طرحه في هذا السياق حيث تعد المنصة إضافة نوعية إلى الرصيد الثقافي والمعرفي للأطفال والطلبة، وأولياء أمورهم في مملكة البحرين والتي تأتي استكمالا لجهود جميع الجهات المحلية والعالمية التي تعمل على توعية الأفراد والمجتمع في هذا المجال.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news