العدد : ١٥١٥٤ - الخميس ١٩ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٤ - الخميس ١٩ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ محرّم ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

«البحرين الوطني» يهيئ جيلا جديدا من الكفاءات البحرينية المصرفية

الخميس ٢٢ ٢٠١٩ - 21:35

أطلق بنك البحرين الوطني NBB برنامج تدريب صيفي بالتعاون مع مدرسة بيان البحرين، بهدف تمكين الطلبة من الانخراط في العالم المصرفي الشيق والمتسارع من خلال البنك. ويأتي البرنامج كجزء من التزام بنك البحرين الوطني بتدريب الكفاءات الوطنية من الشباب البحريني من أجل تأهيل واستقطاب جيل جديد من المواهب للقطاع المصرفي بالمملكة وضمان حفاظ البنك على ريادته كوجهة مفضلة وخيار التوظيف الأول للكفاءات من الشباب والمبتكرين. 

وقد شارك 11 طالبا وطالبة في البرنامج الذي بدأ في منتصف شهر يوليو واستمر مدة 3 أسابيع. وقد انخرط الطلبة المتدربون (بأعمار 16-18 سنة) في أقسام البنك الرئيسية، والتي شملت الخدمات المصرفية للأفراد، الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، العمليات، إدارة الائتمان والمخاطر، الشؤون المؤسسية والخدمات الاستثمارية، والتدقيق الداخلي والالتزام. ومن خلال عملهم جنبا إلى جنب مع موظفي البنك، شارك الطلبة في ممارسات وتطبيقات عملية تضمنت الحصول على معلومات مباشرة وقيّمة حول حالات واقعية في بيئة العمل، وإطلاعهم على المهارات والقدرات المطلوبة لتحقيق النجاح في القطاع المصرفي. 

وفي معرض تعليقها على البرنامج التدريبي، صرّحت دانة بوحجي، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في بنك البحرين الوطني: «نحن مسرورون بمنح طلبة الثانوية في البحرين فرصة لتجربة العمليات الداخلية للبنك في وقت بالغ الأهمية بالنسبة اليهم، والذي يبدؤون به في تحديد مساراتهم الأكاديمية والمهنية المستقبلية. وبالنسبة الى بنك البحرين الوطني تعتبر مسألة استقطاب وتدريب وتطوير قادة المستقبل في القطاع المصرفي على رأس أولوياتنا كعنصر رئيسي في استراتيجيتنا لتحقيق نمو مستدام وطويل الأمد. وتعد هذه إحدى المبادرات التي أطلقناها للمساهمة في صقل الكفاءات الشابة وزيادة اهتمامهم وتشجيعهم على الانضمام الى القطاع المصرفي في المستقبل والمساهمة في الحفاظ على قطاع الخدمات المالية في المقدمة ورائد الابتكار مستقبلا». 

وقد حظت هذه التجربة باستحسان الطلبة الذين أبدوا سعادتهم بهذه الفرصة المقدمة من بنك البحرين الوطني، حيث قال حسين الشيخ أحد الطلبة المستفيدين: «لقد فاق البرنامج توقعاتي. لقد تمرنت في قسم الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتعلمت من خلاله الكثير، وخاصة في مجال تخطيط وتنفيذ المشاريع. لقد كانت بيئة العمل ودية، حيث أصبحت لدي دراية كافية بالموظفين وكيفية التعامل مع الناس بطريقة احترافية. وآمل في الحصول على فرصة الانضمام الى بنك البحرين الوطني مجددا في المستقبل». 

وفي حديثها كذلك عن هذه التجربة، قالت الطالبة غرام ناصر التي تدربت في قسم العمليات لدى البنك: «لقد كانت تجربة مرضية، تعلمنا الكثير عن البنك وكيف يعمل. لقد كان موظفو البنك ودودين وسط بيئة عمل جيدة». 

إضافة إلى البرامج التدريبية لطلبة الثانوية، لدى بنك البحرين الوطني واحد من أكبر البرامج التدريبية للخريجين وأكثرها ديناميكية على مستوى القطاع المصرفي في المملكة، وذلك بما ينسجم مع توجه البنك في مواصلة استقطابه أفضل الكفاءات الشابة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news