العدد : ١٥١٥٤ - الخميس ١٩ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٤ - الخميس ١٩ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ محرّم ١٤٤١هـ

عربية ودولية

اتهام المخابرات الإيرانية بالتورط في سرقات العملة الصعبة

الاثنين ١٩ ٢٠١٩ - 01:00

أدت محاكمات المتهمين في قضية فساد كبيرة تتعلق بسرقة الملايين من العملة الصعبة بواسطة البنك المركزي الإيراني، إلى الكشف عن تورط وزارة الاستخبارات الإيرانية في القضية. وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن المتهم الرئيسي في القضية التي تشمل سرقة 160 مليون دولار و20 مليون يورو من العملة الصعبة، وهو سالار أغاخاني وثلاثة من مجموعته هربوا من إيران بعلم السلطات.

وأكد المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين محسني إيجئي، في تصريحات للتلفزيون الإيراني السبت، أن سالار أغاخاني هرب من البلاد، وهو متهم باختلاس العلمة الصعبة، ودفع رشاوى لبعض المسؤولين.

وبينما ذكرت مصادر صحافية أن أغاخاني فر إلى العراق، قال محاميه في طهران إن موكله «لم يفر بل إنه يتحرك بحرية بالتعاون مع أجهزة معينة»، في إشارة إلى الاستخبارات.

وكانت صحيفة «شرق» الإيرانية كتبت في تقرير الأربعاء الماضي، أن أغاخاني غادر إيران متجهًا إلى النجف في العراق في أواخر مارس الماضي بعد بيع جميع أصوله في إيران.

ويعتبر سالار أغاخاني، المولود في عام 1991, أصغر التجار الإيرانيين الذين تورطوا في قضية فساد كبيرة، وكان ناشطًا في سوق العملات الصعبة خلال السنوات الأربع الماضية عبر علاقاته مع البنك المركزي.

ويتهم أغاخاني في التورط بقضية فساد أدت إلى إعدام أحد المتهمين، وذلك عندما قام البنك المركزي خلال العام الماضي بضخ حوالي 160 مليون دولار و20 مليون يورو في السوق بالتعاون مع وزارة الاستخبارات من أجل السيطرة على سوق تقلبات العملة الصعبة، التي تسببت بتدهور العملة الإيرانية نتيجة العقوبات الأمريكية.

وتم ضخ العملة الصعبة في السوق من خلال 10 صرافين، لكن سالار أغاخاني بصفته وكيل بنك «أنصار» التابع الحرس الثوري الإيراني، حصل على حصة الأسد وتلقى 140 مليون دولار من البنك المركزي لإدخالها في السوق.

وكان أغاخاني قد اعتقل في مارس 2018 مع عدة أشخاص آخرين بسبب فقدان مصير تلك الأموال، لكن سرعان ما تم إطلاق سراحه بكفالة لأن البنك المركزي قال إن أنشطته في سوق العملة كانت قانونية.

وفي أغسطس عام 2018 تم اعتقاله مرة أخرى، وهذه المرة مع أحمد عراقجي، نائب محافظ البنك المركزي وأحد أقارب نائب وزير الخارجية عباس عراقجي.

وفي مارس 2019, تم إطلاق سراح أغاخاني بكفالة مالية كبيرة، حيث أشيعت أنباء عن هروبه من البلاد، حيث اتهم عقب ذلك رسميًا بالمشاركة في اختلاس 160 مليون دولار وأكثر من 20 مليون يورو.

وهناك شخصان آخران متورطان في القضية يضفيان بُعدًا سياسيًا على القضية هما أحمد عراقجي وميثم خزائي، وهو مستشار لمحمد نهاونديان نائب الرئيس حسن روحاني للشؤون الاقتصادية. وزادت الشكوك حول دور وزارة الاستخبارات عندما أكدت أن ممثلها كان على علم بالاجتماعات الستة من بين 28 اجتماعا حصل فيها أغاخاني على 140 مليون دولار.

وبعد احتجازه أبلغت الوزارة القضاء بأنه كان يتصرف داخل شبكة الاستخبارات التي تسيطر على سوق العملة الصعبة، ما أدى إلى إطلاق سراحه بكفالة.

ومن المعروف أن هناك صراعا بين وزارة الاستخبارات التابعة لحكومة روحاني وبين القضاء الذي يهيمن عليه المتشددون المقربون من المرشد الإيراني علي خامنئي.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news