العدد : ١٥١٥٤ - الخميس ١٩ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٤ - الخميس ١٩ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ محرّم ١٤٤١هـ

قضايا و آراء

الاحتفــــال بيـــوم الأعســـر العـــالمـــي

بقلم: د. أسامة مهدي المهدي

الاثنين ١٩ ٢٠١٩ - 01:00

يحتفل العالم بيوم الأعسر العالمي في الثالث عشر من أغسطس من كل عام. وتشير الدراسات إلى أن ما يقارب 10% من البشر يعتمدون على اليد اليسرى بدلا من اليمنى في الكتابة واستخدام الأدوات، ويسمى الشخص في هذه الحالة «أيسر» أو «أعسر». 

من الناحية العلمية اكتشف العلماء أن بوادر العُسر لدى الطفل تتضح منذ تكوينه في الرحم. حيث لوحظ من خلال التصوير المقطعي أن الطفل الأعسر يميل الى مص إبهام اليد اليسرى أو يقوم بتحريكها أكثر من اليد اليمنى منذ عمر الأسبوع الثالث عشر. وتشير الدراسات إلى أن للوراثة الجينية دور مهم في هذا المجال، حيث تزداد احتمالية أن يكون الطفل أعسرًا إذا كان والداه كذلك إلى نسبة 25% وتكون الاحتمالية أعلى إذا كان عمر الوالدان يتجاوز الأربعين. كما ينتشر العسر كذلك بين التوائم المتماثلة. 

تؤكد الدراسات أن دماغ الطفل الأعسر يعمل بصورة متميزة. حيث يتكون الدماغ لدى الإنسان عمومًا من نصفين يعملان بصورة متكاملة. النصف الأيسر يكون مسؤولا عن التحكم بالأطراف اليمنى، ويختص بعمليات التفكير اللغوي، والعمليات الحسابية، والحقائق والمنطق. بينما يسيطر النصف الأيمن من الدماغ على حركة الأطراف اليسرى ويختص بجوانب الخيال، والمشاعر، والموهبة الفنية والموسيقية. وفي الأغلب نجد أن الطفل الأعسر يمتاز بدماغ أكثر مرونة، يسيطر عليه الجانب الأيمن، ويكون جانب الخيال والابتكار والعاطفة أكثر قابلية للتطور لديه. ونظرًا إلى أن الأطفال العسر يعيشون في عالم مصمم غالبًا لمستخدمي اليد اليمنى فهم يضطرون للتأقلم مع بيئتهم المحيطة فتتطور لديهم قدرات عقلية معينة يتميزون بها عن غيرهم. 

وتجدر الإشارة إلى أن بعض الناس تكون اليد اليسرى لديهم سائدة في مهام معينة كالكتابة مثلا ولكن يفضلون استعمال اليد اليمنى في مهام أخرى كرمي الكرة. وهناك نسبة ضئيلة جدا من الناس يمكنهم استخدام كلتا اليدين بنفس الدرجة من المهارة فيمكنهم مثلا الكتابة أو الرسم بسهولة باليدين. 

ومن الناحية التاريخية، نجد أن الجاحظ اهتم بهذا الموضوع حيث قال: (الناس كلهم يقتسمون إلى أربعة أقسام: أيمن، وهو الذي يكون أكثر أعماله بيمينه، وأعسر، وهو الذي يكون أكثر أعماله بيساره، وأضبط، وهو الذي يعمل بهما جميعًا، وأعسر يسر، وهو الذي يكون استعماله ليمينه كاستعماله ليساره، سواء). وقد تحدث الجاحظ بالتفصيل عن شواهد استخدام الفارس الأعسر للسيف أو رمي السهام، ووضح الخصائص النفسية والعادات الاجتماعية المتعلقة باستخدام اليد اليمنى أو اليسرى بما هو متعارف عليه في زمنه. 

وبالانتقال إلى الجانب التربوي والنفسي، ينبغي فهم احتياجات الطفل الأعسر التعليمية ولا سيما في بداية مرحلة تعلمه الكتابة. فينبغي على المعلم تفهم وتوجيه الطفل الأعسر الذي قد يقع في خطأ الكتابة باتجاه عكسي لا سيما في اللغة العربية التي تمتاز بأن اتجاه الكتابة فيها من اليمين الى اليسار. وقد نجد الطفل الأعسر يكتب الحروف أو الأرقام معكوسة، أو يمسك القلم بطريقة غير اعتيادية، أو يميل الى تحريك الورقة باستمرار خلال الكتابة. كما قد يتذمر الطفل من الكتابة بسبب شعوره بألم في اليد أو الظهر وقد يعاني من البطء في الكتابة. وكلها أمور طبيعية ينبغي التعامل معها بتوجيه الطفل بصورة تربوية متأنية. من المهم للوالدين والمربين تقبل الطفل الأعسر وفهم حالته، وعدم اعتبار هذا الأمر نقصًا أو عيبًا، وتجنب تأنيب الطفل أو إجباره على استخدام اليد اليمنى في الكتابة أو استخدام الأدوات فإن ذلك قد يؤدي الى مشكلات في إتقان الطفل الكتابة أو انخفاض ثقته في نفسه.

ولا ننسى الالتفات إلى أن الطفل الأعسر محاط ببيئة مصممة أساسا لاستخدام اليد اليمنى. فعلى سبيل المثال نجد أن كثيرا من أدوات القرطاسية والطبخ والصناعة والأجهزة الإلكترونية والموسيقية والرياضية ليست مريحة تمامًا لاستخدام الشخص الأعسر. إضافة إلى ذلك هناك الكثير من العادات والتقاليد المتعارف عليها في المجتمع التي لا تحبذ استخدام اليد اليسرى في التعامل بل وقد تعتبره أمرًا غير مهذب, كمد الطفل اليد اليسرى للمصافحة أو صب القهوة أو تقديم الأشياء عمومًا. ولذلك ينصح أولياء الأمور والمعلمين بالتعامل برفق مع الطفل الأعسر وتفهم أن استخدامه اليد اليسرى قد يكون عفويًا وليس مقصودًا، وعدم التعجل في توبيخ الطفل لأن ذلك قد يؤدي الى ارتباكه في المواقف الاجتماعية. 

وبالرغم من أن بعض الثقافات قد لا تربط اليد اليسرى بالخير، إلا أن هناك من يرى أن كون الشخص أعسرًا قد يكون من علامات التميز. فهناك كثير من المشاهير العُسر في العالم، منهم بيل جيتس وأوبرا وينفري. وكذلك عدد من الرؤساء الأمريكان كباراك أوباما، وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب، ورونالد ريجان، وهاري ترومان. والكثير من الفنانين كليوناردو دافينشي، وتشارلي شابلين، ومايكل أنجلو، والعلماء كألبيرت أينشتين، وماري كوري، والأدباء كفرانز كافكا، ومارك توين، والرياضيين كرافائيل نادال، ومارادونا، وميسي. 

‭{‬ كلية البحرين للمعلمين – جامعة البحرين

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news