العدد : ١٥١٥٠ - الأحد ١٥ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٠ - الأحد ١٥ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤١هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

سقوط المشروع القطري!

بتوقيع الأطراف السودانية الاتفاق الانتقالي يوم أمس، يكون السودان قد تقدم خطوة كبيرة إلى الأمام، وخصوصا باتجاه الخلاص من مخالب ما يسمى «الإسلام السياسي»، وهو هنا تحديدا سطوة تنظيم «الإخوان المسلمين» على الحكم في السودان.

وكنت يوم أمس أتابع تعليقات سياسيين ومثقفين سودانيين، في سياق التغطية الإعلامية لمراسم التوقيع على الاتفاق الانتقالي، فوجدت أنهم يتحدثون عن أن هناك معركة تنتظر السودان في الأيام القادمة مع عناصر «الإسلام السياسي» الذين يسيطرون على مؤسسات الخدمة المدنية والسلطة القضائية، وأنه مطلوب العمل على اقتلاع سيطرة هذه العناصر على مؤسسات الدولة بشكل تام، حتى يتم الخلاص من «الدولة العميقة».

جمهورية مصر العربية كانت قد سبقت السودان نحو الخلاص من تنظيم «الإخوان المسلمين» منذ ثورة 30 يونيو 2013 التي أطاحت بالتنظيم وقادته، حيث تسير مصر اليوم بخطى ثابتة ومتوازية نحو دحر الإرهاب والتنمية الإعمار.

وبذلك، تكون دولتان عربيتان كبيرتان قد طويتا صفحة سطوة «الإسلام السياسي» على الدولة ومقدراتها، فضلا عن الخلاص من سياسات التآمر على أمن واستقرار الدول العربية التي كانت تجري من خلال النظام القطري.

وبمعنى آخر، لقد خسر النظام القطري معركة فرض مشروعه التآمري على الدول العربية، بخروج دولتين كبيرتين من دائرة التآمر القطري، وليكون انتصار الدول الخليجية المتحالفة لمحاربة الإرهاب، وأعني هنا البحرين والسعودية والإمارات، واضحا على المشروع القطري.

في الطريق أيضا، ننتظر كلا من ليبيا التي يخوض فيها الجيش الوطني معركة مصيرية ضد إرهاب قطر و«الإخوان» ومن يقف خلفهم، واليمن التي تحقق فيها حتى الآن انتصار ساحق لقوات التحالف العربي نسبته 80% على المليشيات الإرهابية الحوثية المدعومة إيرانيا وقطريا.

إن مشروع النظام القطري الذي ارتكز على هدم أركان الدول العربية وتغيير حكوماتها وسفك الدماء بين الشعوب فيها قد انتهى، ولم يتبق للنظام القطري سوى استخدام أدواته الإعلامية وبعض منصاته الاجتماعية الأخرى لممارسة دور عبثي لا أكثر، عبر بث الشائعات ومحاولة إثارة الفتن والخلافات، وكل هذا لا تأثير له على أرض الواقع.

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news