العدد : ١٥١٥٤ - الخميس ١٩ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٤ - الخميس ١٩ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ محرّم ١٤٤١هـ

بريد القراء

تحدث بلباقة

الخميس ١٥ ٢٠١٩ - 11:00

ماذا نعني بقولنا: تحدث بلباقة؟ إنني لست في مؤسسة مثالية تماما وأنت أيضا فاشعر في بعض الأحيان بالضغط الذي لا يولد إلا الانفجار وخاصة من أشخاص يعدون على الأصابع، ولهم تأثير سلبي في عملي فاضطر إلى ابتلاع بعض من الكلمات بداخلي وإخراج كلمات أخرى ولا أعتقد أنك لم تمر بهذا الموقف.

فلا بد أن نتعلم فن اللباقة في الحديث، وهذه الصفة لا يمتلكها إلا ذو الشخصيات الاجتماعية الحكيمة ولابد أنك صادفتهم في حياتهم فهم أصحاب الأخلاق العالية، كما أنهم يجيدون التحدث ومسك زمام المواقف بل لديهم القدرة على إيقاف الحوارات والمناقشات بأسلوب راق.

وهم أيضا يستطيعون فهم وجهات النظر.. وتحكم في المشاعر وإيصالها بطريقة صحيحة، وهناك طرق لكسب اللباقة:

- اختيار المواضيع الهادفة الجذابة.

- عدم تجهيز الكلمات والحوار ليكون الحوار على سجيته ومنبعه القلب. 

- تجنب الصوت العالي لما له من أضرار في إفساد المناقشات.

- عدم مقاطعة الأفراد أثناء الحوار ليستطيع كل واحد الإدلاء بدلوه.

- إيصال الفكرة بطريقة سلسلة وبسيطة. 

ولا بد لك الآن أن تتدرب على اللباقة في الحديث.

- اختيار العبارات الراقية (فهي مكتسبة وانصح الجميع بالقراءة فهي احد أساسيات كسب هذه العبارات واللباقة في الحديث).

- التدرب على نبرات الصوت فلابد أن تكون نبرة الصوت غير حادة. 

- كلما أردت أن تقنع من حولك برأيك لا بد أن تضع قاعدة واحدة هي الثقة بالنفس والتحدث ببطيء لكي تصل إليه رسائلك بصورة واضحة دون تشويش. 

ولقد وجدت ضالتي أنا أيضا فكان هو الكتاب من استطاع تهذيب عباراتي وكسبي لمفردات جديدة جعلتني واثقة من نفسي فلا احد يستطيع كسر ثقة القارئ الجيد، وأنت أيضا ليس عليك ألا البدء في القراءة والحث عليها ليكون هناك جيل مثقف واع وراق ولبق في حديثة. 

سارة الكواري

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news