العدد : ١٥١٢٦ - الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٦ - الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

بريد القراء

بـلـد تـنـقـصـه الـسـيـاحـة الـمـحلية...

الأربعاء ١٤ ٢٠١٩ - 11:15

استطاع التطور الكبير والسريع في مملكة البحرين ان يجذب المستثمرين لهذا البلد الصغير لإقامة مختلف المشروعات التنموية ولكن، ما يزال هناك الكثير من القصور في المشروعات السياحية التي باتت هي عصب الحياة لكثير من الدول لما تدره من أموال وتساعد على انعاش الاقتصاد الوطني.

ومعلوم ان البحرين كانت وما تزال عروس الخليج، وقد تغزل في هواها وسواحلها الجميلة وشواطئها الكثير من الشعراء والفنانين، ولكن اين كل ذلك الآن؟ الموارد والأفكار موجودة ولكن ينقصها التفعيل، فكثير من الرجال المخلصين لهذا البلد والشباب الطموح يستطيع ان يبرز جمال وروعة البحرين وأن يصل بها إلى مصاف الدول المتقدمة في مجال السياحة.

ولقد قمت مؤخرًا مع جمع من المتقاعدين بزيارة لدبي، وهناك دهشنا لما رأيناها من مشروعات سياحية ضخمة وأماكن ترفيهية وتسويقية تكتظ بالكثير من السياح العرب والأجانب.

وحينها استرجعنا ذاكرتنا وكيف ان دبي كانت يوما ما صحراء وكيف أصبحت الآن بلدًا يقصده الملايين من الناس كل عام. وتساءلنا فيما بيننا، ماذا ينقصنا نحن لكي ننافس دبي، فنحن في البحرين شعب مثقف مبدع وطموح وبإرادتنا وعزيمتنا سوف تنهض بلادنا، وبقليل من التشجيع والدعم نستطيع ان نجذب ملايين السياح إلى بلدنا.

وعليه أقول لا بد من التفكير جديًا في تطوير السياحة كونها مرفقًا مهما تستدعي استثمار الأموال في المشروعات التي تعود بالنفع على المواطن واعتمادنا على النفط كمصدر دخل لن يدوم طويلاً، وهو ما يستوجب التفكير سريعًا في ايجاد مصادر أخرى للدخل والتشغيل ومن أهمها السياحة.

وبسواعدنا واخلاصنا سوف نعيد مجدك يا بحريننا الغالية ونمحي صفحة سوداء من تاريخ مملكتنا سطرتها أيادي الغدر. 

صالح بن علي

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news