العدد : ١٥٢٣١ - الخميس ٠٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣١ - الخميس ٠٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

الرياضة

استعدادا للقاء العراق في نهائي غرب آسيا:
التحضير الجيد للمواجهة ودعم الجماهير البحرينية أبرز عوامل الفوز

الأربعاء ١٤ ٢٠١٩ - 01:00

كتب- جميل سرحان:

أبدى الرياضيون ثقة كبيرة في تقديم منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم مواجهة مثالية في مباراته الختامية على نهائي بطولة غرب آسيا أمام منافسه المنتخب العراقي مستضيف هذه النسخة، مؤكدين أن وصول منتخبنا الوطني إلى النهائي هو بمثابة الخطوة الجبارة التي تعكس مقدار العمل الكبير للمجموعة.

وقال الرياضيون للملحق الرياضي بأخبار الخليج في حديثهم عن المواجهة الختامية: إن الثقة كبيرة في تقديم منتخبنا مباراة رائعة تبرهن على حالة التطور العالية التي وصل إليها، وأن التحضير الجيد للمواجهة ودعم الجمهور البحريني قبل كل شيء هو سلاحنا الأول في عبور هذه المحطة الصعبة والحصول على فرصة التتويج للمرة الأولى في تاريخنا، مؤكدين على أن المنتخب أثبت جدارته في مشوار المنافسات بالدور الأول، ونجح في بلوغ النهائي من مجموعة حديدية بوجود الأردن والسعودية والكويت.

البعد عن الضغوط

قال حسين سلمان لاعب منتخبنا الوطني سابقا والنادي الأهلي حاليا إننا مطالبون بإبعاد لاعبي المنتخب عن الضغوط قبل المواجهة المرتقبة ضد المنتخب العراقي في نهائي بطولة غرب آسيا، وأن الجميع ينتظر فرحة الفوز والتتويج باللقب الأول في تاريخنا بعد الوصول التاريخي أيضا للمباراة الختامية، لافتا إلى أهمية البداية الجيدة وانعكاساتها على عطاء المجموعة في سير المباراة.

وأضاف سلمان: أعتقد أن الاتحاد عمل بكل قوة وبجدّ واجتهاد ومثابرة طوال مرحلة إعداد المنتخب التي سبقت البطولة بفترة، وكذلك الحال بالنسبة لجهد المجموعة الذي قدمه لاعبو المنتخب وجاء متناسبا مع الدعم والاهتمام الكبير، وأعتقد أن منتخبنا اليوم نجح في وضع نفسه على خارطة المنافسة، وهو قادر على الظفر باللقب وتقديم مباراة قوية أمام المنتخب العراقي الذي سيلعب بين جمهوره وعلى ملعبه.

وأوضح قائلا: لو عدنا بالذاكرة قليلا إلى الوراء للحديث عن مسيرة المنتخب في مجموعته بالدور الأول سنجد أن الفوز على الأردن ثم التعادل مع السعودية وأيضا الفوز في المواجهة المصيرية على الكويت كلها نتائج إيجابية تبشر بحالة التطور التي مرّ بها الفريق، والجهاز الفني استطاع أن يمنح الفرصة أمام جميع اللاعبين، وقد لاحظنا مشاركة الجميع في المنافسات، والمنتخب لديه كل المقومات اللازمة، ومن الواجب دعم لاعبينا في ليلة الختام، ومساندتهم بكل قوة حتى نحقق الغاية المنشودة.

وقال النجم حسين سلمان: فرصة الفوز متساوية تقريبا مع المنتخب العراقي رغم صعوبة اللقاء، ومن الضروري أن نساعد على تهيئة الأرضية كما قلت أمام اللاعبين عن طريق تواجد الجماهير بكثافة في هذه المواجهة المهمة، مؤكدا أن الاتحاد سوف يسخر كل طاقاته لنجاح مهمة المنتخب، وهذه المرحلة مهمة من أجل التكاتف فيما بيننا، وتأكيد الحضور القوي في ختام البطولة.

وعن رؤيته الخاصة حول المنتخب العراقي ومدى قوته، قال حسين سلمان: منتخب العراق يلعب بأسلوب منظم، ولديه لاعبين مميزين يمتلكون المهارة والسرعة، ولا ننسى أنهم يلعبون على أرضهم وبين جماهيرهم، ولكننا على ثقة بلاعبينا وفي الجهاز الفني بقيادة هيليو سوزا، مؤكدا أن المنتخب لديه الحلول الكثيرة، والأسماء التي باستطاعتها أن تقلب المعادلة وتقودنا إلى التتويج باللقب الأول.

القدرات اللازمة

وقال المدرب الوطني الكابتن علي مهدي بأن منتخبنا الوطني لديه القدرات اللازمة لتقديم كل المطلوب والأداء الفني المنتظر في ليلة الختام أمام المنتخب العراقي، وأن اللاعبين قادرين على إثبات أنفسهم وإخراج ما لديهم في المواجهة النهائية على كأس بطولة غرب آسيا، مشددا على أهمية استغلال الفرص ودعم الجمهور لتحقيق هذه الغاية، وعدم التهاون أو التراخي من البداية.

وأضاف مهدي: مسألة التتويج باللقب الأول تاريخيا لن تكون مفروشة بالورود، لأن المنتخب العراقي قوي ويلعب على أرضه وبين جمهوره، وكما قلت ان المقومات موجودة في لاعبينا، ونحن داعمون لمسيرة المنتخب، ونتمنى لنجومنا كل التوفيق في المواجهة المصيرية والصعبة، وعلينا أن نؤازرهم في الفترة القادمة ونشد على أياديهم، من أجل الظهور اللافت في النهائي وإسعاد الشارع البحريني.

وأشار المدرب علي مهدي إلى أن المنتخب قدّم مباريات كبيرة في الدور الأول من المنافسات والنتائج تثبت ذلك، وقال: منتخبنا خاض مباريات قوية في الدور الأول في أربيل قبل بلوغ النهائي على ملعب كربلاء، واليوم نجد أن المعنويات عالية واللاعبون يدركون حقيقة هذه المحطة وصعوبتها، مشيرا إلى أن المواجهة أمام المنتخب العراقي صعبة وتتطلب التركيز في كافة تفاصيلها.

وتابع مهدي قائلا: طبيعة المواجهات الختامية في البطولات الآسيوية تتطلب التركيز والعمل حتى النهاية، ومنتخبنا لديه الحلول الكبيرة في مفاجأة المنتخب العراقي، وتهيئة الأجواء والمناخ المناسب أمام لاعبينا سيكون أمرا مهما ولافتا، مشيدا بجهود المسؤولين في اتحاد الكرة، وحرصهم على تذليل العقبات أمام لاعبينا.

وأعرب الكابتن علي مهدي عن ثقته بأن يحضر الجمهور البحريني بقوة في اللقاء الختامي وقال: مسألة حضور الجماهير البحرينية مفروغ منها، ونحن على ثقة بأن جمهورنا البحريني سيؤازر المنتخب في المواجهة النهائية يوم الأربعاء، ولقاء المنتخب العراقي العنيد، متمنيا أن يوفق المنتخب في الفوز والتتويج بكأس هذه البطولة للمرة الأولى.

الأداء الكبير

وقال حارس منتخبنا الوطني السابق الكابتن علي سعيد ان الجميع على ثقة كبيرة بأن يظهر منتخبنا الوطني أداءه الكبير من البداية في مواجهته أمام المنتخب العراقي في ختام منافسات بطولة غرب آسيا، وأن الجميع يحرص على أن تكون هذه المواجهة بوابة الانطلاقة للحصول على المكاسب الضخمة في المشاركات المقبلة، لاسيما في تحضيرنا للدخول في التصفيات الآسيوية المزدوجة.

وقال علي سعيد: منتخبنا الوطني يمتلك الإصرار والعزيمة القوية وقد أظهر هذه العلامات في مبارياته الثلاث في الدور الأول عندما قدم أفضل المستويات التي جعلته في موقع الصدارة وبلوغ النهائي، وأرى أن مسألة المنافسة أمام المنتخب العراقي ليست سهلة بل تحتاج إلى عمل فني وجماعي كبير من قبل المدرب سوزا وكذلك اللاعبين والجماهير التي ستكون مطالبة بالوقوف خلف نجومنا ودعمهم.

وأضاف: علينا أن نقدم كل الدعم والمساندة في الفترة الحالية أمام لاعبينا ونبعدهم عن الضغوط كما حصل في الدور الأول، والمواجهة أمام المنتخب العراقي تحتاج إلى التخطيط السليم، والعمل المتواصل قبل وأثناء اللقاء، ومنتخبنا الوطني بحاجة إلى دعم الجماهير، وكلنا ثقة بأن تكون المساندة قوية وعلى قدر المطلوب.

وأوضح الكابتن علي سعيد أن المنافسة في نهائي بطولة غرب آسيا أمر رائع وإيجابي وسينقل المنتخب إلى وضع أفضل، وسيحقق النقلة النوعية المنتظرة، وقال: علينا العمل خطوة بخطوة من أجل التتويج بلقب غرب آسيا، وفرض أسلوبنا الخاص على أجواء اللقاء من البداية، وأرى أن جميع اللاعبين على أهبة الاستعداد لأن المجموعة الحالية حصلت على الفرصة وشاركت في مختلف المباريات الثلاث بالدور الأول.

وأشاد علي سعيد بدعم المسؤولين للمنتخب ووقفتهم مع نجومنا على الدوام وقال: أعتقد أن جهود المسؤولين وعلى رأسهم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وتوجيهاته المستمرة لدعم هذا الجيل تمثل الحافز والدافع أمام اللاعبين وحتى الجماهير البحرينية، معربا عن أمله في أن يحقق منتخبنا أهدافه من المشاركة في غرب آسيا، ويفرح الشارع الكروي البحريني.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news