العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

ما الذي تقوله استخبارات سويسرا عن النظام الإيراني؟

أصدرت الاستخبارات السويسرية تقريرًا من تسع وسبعين صفحة يفصل خطة السياسة الإيرانية في التعامل مع الضغط الاقتصادي والمالي والعسكري الذي يجابه به النظام الإيراني حاليًا من قبل الولايات المتحدة الأمريكية. ووفق ما ذكرته صحيفة جيروزاليم بوست في عددها الصادر يوم أمس 13 أغسطس، فإن التقرير يبرز نقاطًا محورية، ومن المهم بالنسبة لدول المنطقة معرفتها، وسوف ألخصها في الآتي:

أولاً: إن النظام الإيراني يتعامل مع أزمته الحالية بنفس طويل وصبر متواصل، وسوف ينتظر مخرجات انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة في نوفمبر من العام القادم، على أمل هزيمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الانتخابات، وقدوم رئيس آخر يغير من الوضع ويعيد عقارب الساعة إلى الوراء.

ثانيًا: في غضون ذلك، سوف يستمر النظام الإيراني في دعم الجماعات الإرهابية والمليشيات التابعة له في المنطقة، حتى إن تطلب ذلك تقليل حجم الدعم الذي تحصل عليه هذه الجماعات بسبب سوء الأوضاع المالية والاقتصادية المحيطة بالنظام الإيراني.

ثالثًا: إن النظام الإيراني سوف لن يتخلى إطلاقًا عن برنامجه للصواريخ البالستية، وسيقوم بتحسين قدراته في إنتاج الصواريخ بعيدة المدى متجاوزة ألفي كيلومتر.

رابعًا: إن النظام الإيراني سوف يبقى في نطاق (التزامه) بالاتفاق النووي لأطول وقت ممكن.

خامسًا: سوف يستمر النظام الإيراني في ملاحقة معارضيه في الدول الأوروبية، وسوف لن يتورع عن اختطافهم من دون أي اعتبار لردود الأفعال؛ (التقرير ذكر دولة إقليمية أخرى سوف تقوم بالفعل نفسه).

ولعلنا نستنتج من التقرير الاستخباري السويسري، باعتبار أن سويسرا هي الدولة التي تمثل المصالح الأمريكية في إيران حاليًا، أن النظام الإيراني ليست لديه أي نية على الإطلاق لتغيير موقفه أو تعديل سلوكه أو إبداء أي تراجع عن سياساته الإرهابية التي وصفها التقرير بأنها معادية بشكل متطرف للولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية. ورغم أن التقرير لم يأت على ذكر أو استنتاج سلوك النظام الإيراني المتوقع -مثلاً- في حال فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بولاية ثانية، فإن المنطق هنا يدعونا كدول عربية وخليجية إلى بذل المزيد للتحرك مع الحلفاء لاستغلال الوقت المتبقي حتى الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة لتحقيق انتصار على النظام الإيراني عبر تكثيف الضغط عليه وحرمانه من عاملي الوقت والصبر اللذين يراهن عليهما. 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news