العدد : ١٥٢٣١ - الخميس ٠٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣١ - الخميس ٠٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

حميدان: البحرين رائدة في توفير الحماية والرعاية الاجتماعية الشاملة

الثلاثاء ١٣ ٢٠١٩ - 14:26

قام وزير العمل والتنمية الاجتماعية، السيد جميل بن محمد علي حميدان، اليوم، ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، بزيارة إلى دار رعاية الطفولة (بيت بتلكو)، وبحضور عدد من دور أندية الرعاية النهارية للوالدين، لمشاركة منتسبي الدار وكبار المواطنين فرحة العيد السعيد، وذلك في إطار ما توليه الوزارة من اهتمام خاص بفئتي الطفولة وكبار المواطنين والحرص على إدماجهم في المجتمع والمشاركة في أفراحهم.

وتبادل وزير العمل والتنمية الاجتماعية مع الأطفال وكبار المواطنين خلال الزيارة التهاني بالعيد المبارك، وقدم لهم الهدايا التذكارية بهذه المناسبة، وقد عبروا عن عميق سرورهم بهذه المبادرة التي تعكس حرص الحكومة الموقرة على الرعاية والاهتمام بمختلف الفئات، الأمر الذي جعل المملكة من الدول الرائدة في توفير أوجه الحماية والرعاية لجميع شرائح المجتمع.

وأكد الوزير حميدان أهمية تعميق التواصل مع الأطفال وكبار المواطنين وزيارتهم بانتظام، لمشاركتهم أجواء الفرح في مختلف المناسبات، وهذه فرصة لتفقد أحوالهم والتأكد من سير خدمات الرعاية الصحية والتعليمية والتثقيفية والترفيهية، مشيراً لما لهذه اللقاءات المباشرة من أثر إيجابي على نفوس هذه الفئات بما في ذلك تمكينهم من التواصل والتفاعل مع مختلف الفعاليات والأنشطة وعدم عزلهم عن المجتمع.

وأشاد وزير العمل والتنمية الاجتماعية، بالجهود المبذولة من قبل الموظفين المعنيين بالوزارة والدور التابعة لها والخاصة بتقديم خدمات الرعاية الاجتماعية، داعياً إياهم إلى مواصلة عطائهم وتميزهم في تقديم الخدمات لهذه الشريحة العزيزة، مؤكداً جهود الحكومة الموقرة من خلال وزاراتها وهيئاتها ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص في مجال الرعاية والحماية الاجتماعية، فضلاً عن توفير الحماية التشريعية استناداً لما تضمنه دستور البحرين من الارتقاء بمستوى الرعاية الشاملة للمواطنين، عبر تهيئة البيئة الآمنة والايجابية.

واشار في هذا السياق إلى أن الطفولة في البحرين شهدت إنجازات مميزة تمكنت من تحقيقها، وتمثل رؤية شاملة وإطار عمل لتنمية الطفولة بمختلف المستويات القانونية والاجتماعية والتربوية والثقافية، مضيفاً أن هذه الإنجازات جاءت ثمرة جهد كبير وتخطيط متأنٍ وتنفيذ دقيق تم القيام به بالتعاون مع الشركاء من مؤسسات الدولة والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني، لضمان تنفيذ المشاريع والخطط التي تمكن الأطفال من الحصول على كافة حقوقهم.

من جانبها، أوضحت مديرة إدارة الرعاية الاجتماعية في بالوزارة، السيدة هدى الحمود، أن الوزارة تحرص على تكثيف برامجها لإدماج كبار المواطنين بشكل فاعل ومباشر في مجتمعهم المحلي، من خلال خطة طموحة لتطوير خدماتها الموجهة لهذه الفئة بالتوازي مع زيادة عدد دور رعاية الوالدين النهارية والمسندة إدارتها لمنظمات القطاع الأهلي، مشيرة إلى تخصيص موازنة سنوية بمبلغ 100 ألف دينار دعماً للجمعيات الأهلية المعنية بدور رعاية الوالدين، حيث يتم توزيع المنح للجهات المستحقة استناداً إلى شروط خاصة بهذا البرنامج، وذلك من أجل ضمان استدامة وتطوير الخدمات التي تقدم لكبار المواطنين.

ونوهت بأن الوزارة مستمرة في تقديم أوجه الحماية والرعاية الاجتماعية الشاملة للأبناء المقيمين في الدار (بيت بتلكو) من فئة مجهولي الوالدين وغيرهم من أبناء الأيتام والأسر المتصدعة، ومن في حكمهم، من أجل توفير بيئة تربوية سليمة وشاملة للأطفال وإعانتهم على أن يكونوا مواطنين صالحين يسهمون في بناء الوطن محافظين على هويتهم الوطنية والإسلامية.

وبدوره، ثمن رئيس جمعية الكلمة الطيبة، السيد حسن محمد بو هزاع، جهود وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، في تعزيز وإرساء مبدأ العمل التطوعي تحقيقاً لمجتمع متكافل من خلال دعمها للمشاريع والبرامج التنموية والاجتماعية في المملكة التي تنفذها مؤسسات المجتمع المدني بالشراكة مع المؤسسات الحكومية والخاصة، مشيداً بهذه الزيارة لأطفال وكبار المواطنين حيث مشاركتهم فرحة العيد المبارك وفي مختلف المناسبات الاجتماعية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news