العدد : ١٥١٢٦ - الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٦ - الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

بريد القراء

دور دورة الــثــقـــافـــة الـبــرلـمـانـيــة

الثلاثاء ١٣ ٢٠١٩ - 11:00

الجميع يعلم أن لمجلس النواب الموقر كسلطة تشريعية قيمة كبيرة وأذن تسهم في سمع صوت المواطن بكل ترحيب ‏وصدر واسع. ولكن قد لا يعلم البعض أنه مفهومية مجلس النواب هي ثقافة تدرس للتعمق اكثر في تلك الثقافة التي من الضروري للجميع العلم بها. بناءً على ذلك أتت المبادرة من المجلس بذاته.

‏بتوجيهات من السيدة فوزية بنت عبد الله زينل رئيس مجلس النواب الموقر أقامت الأمانة العامة لمجلس النواب دورة الثقافة البرلمانية لفئة الناشئة، والتي امتدت مدة ثلاثة ايام من تاريخ 29 حتى 31 من شهر يوليو 2019، حيث كنت أنا أحد المشاركين في هذه الدورة لأتطلع أكثر الى ثقافة البرلمان وذلك بمجلس النواب في القضيبية.

استمتعت ‏جدا بتلك الدورة التي تم من خلالها حضور عدد من المحاضرات التي توعي المشاركين والمواطنين الى المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه وتمكنا ايضا من الاطلاع على اختصاصات وآليات عمل مجلس النواب ومقرر الثقافة البرلمانية والمواطنة. واعجبني لقاء مع عدد من النواب وتعرفنا على عمل بعض اللجان ودورها البارز في تطوير المجتمع.

‏بالفعل كنت أتمنى حضور جلسة مجلس النواب، ولكن الأمانة العامة قد خصصت اليوم الاخير لضع زيارة قاعة الجلسة ضمن البرنامج، والتقينا النائب يوسف زين العابدين زينل وتعرفنا على توزيع النواب ومعرفة أدوارهم القديرة.

‏من قيم المجتمع البحريني الاحترام والتقدير، وبناءً على ذلك قد قام مجلس النواب بتكريم المشاركين لحضورهم وتفاعلهم والتزامهم بالدورة، وهذا الامر يعكس صورة عن مدى تقدير المجلس للمواطن.

قبل ‏أن اختم تجربتي اود أن ارفع كل معاني الشكر والتقدير للسيدة فوزية بنت عبد الله زينل رئيسة مجلس النواب ومن ثم السيد المستشار راشد محمد بونجمة الأمين العام للمجلس، على توجيهاتهما وحرصهما الكريم على نشر الثقافة البرلمانية، وخصوصا لفئات الشباب، كوننا الجيل القادم الذي بإذن المولى سيرفع راية المملكة عاليا.

‏لكل من اجزل بالعطاء والإخلاص تجاه الدورة المؤثرة فلكم كل التقدير والاحترام، ولكن اسمحوا لي أن أوجه بطاقة التحيات والتقدير لكل من السيد محميد المحميد مدير مركز الدراسات والتدريب على اهتمامه ومتابعته الدائمة منذ انطلاق الدورة. ولا شك أنني أقدم باقات من الورد والعرفان للسيدة شذى أبو الفتح رئيس قسم التدريب والتطوير والسيدة وفاء القائد، والسيدة هنادي العنزي والسيدة جهان المرزوقي والسيدة سمية الدوسري والى السيد مجدي أبو علاي واكيد ومن غير شك أود أن أقدم احتراما خاصا وشهادة تقدير الى مشرفنا الخلوق الاستاذ سلمان البناي اختصاصي اول بشؤون المراسم.

سائلين المولى ان يحفظ هذا الوطن الغالي بقيادة سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ولنعمل سويا كمواطنين اوفياء في خدمة الوطن ولنشارك في المسيرة النيابية جالسين على كرسي الاعضاء.

عبدالرحمن جليل الشيخ

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news