العدد : ١٥١٢٦ - الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٦ - الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

بريد القراء

عزام دبلوماسي متميز

الثلاثاء ١٣ ٢٠١٩ - 10:53

جهود دبلوماسية تكللت بالنجاح والتميز والإنجاز والخير والمحبة تلك جهود عميد السلك الدبلوماسي العربي بالبحرين سعادة الشيخ/ عزام مبارك الصباح سفير دولة الكويت الشقيقة. تابعت باهتمام بالغ مقابلته وتوديعه من قبل صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء. ولقد كانت كلمات سموه شهادة فخر واعتزاز وحب لسفير الكويت سفير بلد الإنسانية. وكما قال صاحب السمو «ان علاقات المحبة والأخوة التاريخية بين البحرين والكويت الشقيقة راسخة واعمق من ان تصفها الكلمات فهي علاقات خلدتها صفحات التاريخ بأحرف مضيئة» واصفا سموه ان للكويت الشقيقة وقيادتها وشعبها مكانا عزيزا في النفس والروح.

فعلا ان مواقف الكويت اميرا وحكومة وشعبا وعلى مختلف الاصعدة والمحافل مواقف قوية ومساندة للبحرين في الماضي والحاضر وتستمر للمستقبل بفعل قيادة البلدين الشقيقين وكل الخيرين، ولقد ظلت علاقات البلدين مستمدة ومتعمقة من اعماق التاريخ متجددة حاضرا ومستقبلا.

وها نحن نودع عميد السلك الدبلوماسي العربي الشيخ عزام مبارك الصباح سفير الكويت وبمختلف المكونات والفعاليات البحرينية يتم توديعه سواء على مستوى القيادة البحرينية أو على مستوى المكونات والمجالس والفعاليات. كيف لا يحظى بالتوديع المشرف واللائق وهو ابن الكويت البلد الغالي على نفوسنا, كيف لا والشيخ عزام المبارك الصباح كان دائما من السباقين للحضور للخير والبناء والحب والاخاء والتعاون والسلام في البحرين, كان دائما نعم الدبلوماسي النشط الدبلوماسي المخضرم وصاحب البصمات البيضاء وفي مختلف الفعاليات البحرينية.

وها هو اليوم يغادر البحرين بعد سنوات من العمل الدبلوماسي في البحرين اسس ورسخ فيها وعمق علاقات الاباء والاجداد للمزيد من الاخوة والتعاضد والمحبة والسلام مستلهما في عمله الدبلوماسي نهج الاباء والاجداد متحليا بقيم التسامح والاخلاق وحب البحرين الارض والانسان.

ولقد شهدت العلاقات البحرينية الكويتية في عهد عمله الدبلوماسي الكثير من الإنجازات والبصمات والمشاريع الاقتصادية المشتركة التي تعود بالخير والنفع للعامة وتبادل الزيارات الرسمية والحكومية والدبلوماسية والأمنية.... وغيرها.

وشهدت قيادة البلدين توقيع الكثير من الاتفاقيات والعقود والمشاريع الاقتصادية والأمنية والتنموية المشتركة وحققت الخير ولازالت مستمرة لما فيه المنفعة وتحت قيادة البلدين الخليجين وفي اطار المنظومة الخليجية والعمل العربي المشترك.

وفعلا كان نعم الرجل ونعم الاخ ونعم الدبلوماسي الذي سخر كل جهده وطاقاته وعلاقاته لزيادة وتيرة التعاون والاخاء والبناء فيما بين البحرين والكويت وفي إطار علاقاته الخليجية والعربية للمزيد من الخير. كانت بصماته شاهدة وستظل شاهدة عليه. اليوم البحرين تودع ذلك السفير بأكاليل الفل والورد والياسمين واجمل عبارات الحب والاخاء والوفاء والاحترام والثناء يا عميد الدبلوماسيين العرب يا صاحب الفضل والخير بالتوفيق في مهامك الدبلوماسية الجديدة.

ناصر محمد نمي

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news