العدد : ١٥٢٤١ - الأحد ١٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٤١ - الأحد ١٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

شقـيـق أمــير قــطر لــمـصور أمــريــكي: يـمـكـن أن أقـتـلـك من دون أن تـتــم محاسبتي

الثلاثاء ١٣ ٢٠١٩ - 01:00

 العربية.نت: تفاعلت وسائل الإعلام الأمريكية مع اهتمام الرأي العام بما تم نشره حول جرائم متعددة ارتكبها خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني، أخ غير شقيق لأمير قطر، والمتهم حاليا في قضية فيدرالية في كاليفورنيا، وكشفت صحف أمريكية استهتار خالد بن حمد بحياة الآخرين حتى وصل الأمر به الى أن قال لمصور صحافي: «يمكن أن أقتلك من دون أن تتم محاسبتي».

وقام تلفزيون NTD الأمريكي، ومقره نيويورك، بتغطية تناولت ما تضمنته عريضة الدعوى التي حولتها سلطات التحقيق إلى المحكمة الفيدرالية، من اتهامات للمدعى ضده خالد بن حمد بمحاولة إجبار حارسه الأمريكي على قتل شخصين، كما احتجز طبيبًا من كاليفورنيا.

وحقق موقع صحيفة «إنر سيتي برس» السبق بنشر صور من وثائق الدعوى تتضمن الأقوال والاتهامات من جانب كل من حارس الأمن الشخصي للمتهم خالد بن حمد، ماثيو بيتارد من ولاية فلوريدا، والطبيب الخاص المرافق له، ماثيو أليندي من ولاية كاليفورنيا، اللذين كانا يعملان لصالح المتهم خالد بن حمد في مدينة بيفرلي هيلز، كما سافرا معه بشكل منتظم إلى قطر ولندن.

وأبرزت صحيفتا «ديلي كولر» و«ذي إيبوتش تايمز» أن المتهم خالد بن أمير قطر السابق حمد بن خليفة، طلب من بيتارد قتل شخصين، في سبتمبر ونوفمبر 2017 في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا، وأن المدعى ضده برر طلبه من بيتارد بأن رجلاً وامرأة يهددان سمعته الاجتماعية وأمنه الشخصي، إلا أن بيتارد رفض تنفيذ هذه الطلبات غير القانونية. وجاء استكمالاً في الدعوى أنه من 7 إلى 10 يوليو 2018 تقريبًا قام المدعى عليه وحارسه باحتجاز مواطن أمريكي رغمًا عنه في حالتين على الأقل، وذلك في أحد المساكن المملوكة للمدعى عليه شخصيا.

كما أبرزت صحيفة «ذا تايمز» البريطانية، أنه بناء على طلب المدعى ضده، تم احتجاز المواطن الأمريكي، فيما بعد، داخل قسم شرطة عنيزة في الدوحة بقطر، حيث أمكن لكل من بيتارد والسفارة الأمريكية مساعدته على الرحيل من قطر في أمان.

وأضافت الصحيفة البريطانية نقلا عن وثائق الدعوى أنه «بمجرد أن علم خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني بمساعدة المواطن على الخروج من قطر، ثار وغضب وتوعد بأن بيتارد سيدفع الثمن. وهدد المدعى عليه بيتارد بالقتل ودفن جثته في الصحراء، وأنه سيقتل عائلته».

وبحسب الدعوى «تم احتجاز بيتارد رغمًا عنه، وتم الاستيلاء على ممتلكاته الشخصية والإلكترونية لعزله عن العالم الخارجي. كما هدده خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني بمسدس من نوع غلوك 26 أثناء إجباره على التوقيع على عقد عمل جديد»، مغاير لما تم التوقيع عليه من قبل.

وكان لخالد أيضًا طبيب يعمل لديه بدوام كامل ويقوم على متابعة مؤشراته الحيوية ومشاكله الصحية.

وعمل أليندي لديه من أكتوبر 2017 وحتى فبراير 2018 في لوس أنجلوس وفي الدوحة.

وكان يعمل لديه لمدة 12 ساعة في اليوم وعلى مدار الأسبوع، بحسب أوراق الدعوى التي ذكرت أنه في بعض الحالات «عمل أليندي لمدة 20 إلى 36 ساعة متواصلة مع فواصل بسيطة لتناول الوجبات، ودون منحه فرصة للنوم».

كما ورد في الدعوى أنه «في 17 ديسمبر 2017 أو تاريخ قريب منه، وبعدما يقرب من 3 أسابيع متواصلة من العمل واستمرار خالد (في شرب الكحول) لـ36 ساعة متواصلة، طلب أليندي يومًا للراحة فوافق المدعى عليه»، ولكن عند مغادرته بوابة القصر، أوقفه حارس أمن مسلح، وقال له إن المدعى عليه غير رأيه. وبناء على ما ورد في الدعوى القضائية، «أخبر أليندي الحارس بأنه سيغادر سواء وافق الحارس أم لا، ولكن أصر الحارس على تنفيذ الأوامر، قائلاً: كلا، لن تُغادر».

وقام موقع “Big League Politics” في إطار تغطيته الشاملة للقضية، بالنقل عن صحيفة «ذي إندبندنت» البريطانية وشبكة «إن بي سي» الأمريكية، لما سبق أن قامتا بنشره من تفاصيل حول واقعة أخرى تتسم بالتهور والاستهتار بأرواح البشر أعقبها ارتكاب خالد بن حمد لجريمة سب وإهانة للولايات المتحدة ولصحافي أمريكي في سبتمبر 2015, حيث تم تصوير مقاطع فيديو لخالد، البالغ من العمر 29 عامًا آنذاك، بينما يقود سيارته الفارهة طراز «فيراري» بسرعات جنونية بين إشارات المرور ويقترب من المشاة بشدة وبتهور في بيفرلي هيلز حيث كان يخوض سباقا مع سيارة أخرى طراز «بورش 911 جي تي 3».

وفي مقابلة مع «إن بي سي نيوز»، قال المصور الصحافي جاكوب روجرز، إنه اقترب من المشارك في السباق الملكي خالد بن حمد، لمعاتبته على هذا السلوك المشين، وسأل الشاب (قائد السيارة خالد بن حمد) عن سبب عدم مبالاته بتعريض حياة جيرانه من سكان الحي للخطر من خلال قيادته للسيارة بهذه السرعة الجنونية.

وأضاف روجرز: «فأجاب خالد بن حمد حرفيًا قائلا: يمكن أن أقتلك من دون أن تتم محاسبتي».

وتمالك روجرز نفسه ورد بلباقة قائلا: «يُسمح للصحافة أن تتواجد هنا على الرصيف في الطريق العام». فرد خالد قائلا: «اللعنة على أمريكا»، وألقى سيجارة في وجهي.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news