العدد : ١٥٢٤١ - الأحد ١٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٤١ - الأحد ١٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

مهاجم المسجد في النرويج يمثل أمام القضاء

الثلاثاء ١٣ ٢٠١٩ - 01:00

أوسلو - (أ ف ب): مثل منفذ عملية إطلاق النار في مسجد بضواحي أوسلو أمام قاض في العاصمة النرويجية تمهيدا لوضعه قيد الاحتجاز بتهمة القيام بـ«عمل إرهابي» و«القتل»، وبدا مبتسما لكن وجهه كان منتفخا وعينيه سوداويتان. ويرفض فيليب مانهاوس التهم الموجهة إليه، وتقول الشرطة إنه في الحادية والعشرين من العمر ويعتنق «وجهات نظر يمينية متطرفة» ويتبنى «مواقف معادية للأجانب». 

وظهرت على وجه مانهاوس ويديه خلال ظهوره العلني الأول ظهر أمس الاثنين في محكمة أوسلو، كدمات وخدوش نتجت عن تعاركه مع أشخاص في المسجد تمكنوا من السيطرة عليه حتى وصول الشرطة. ومن المتوقع أن يأمر القاضي بوضعه في الحبس الاحتياطي. وطلبت الشرطة وضعه في الحبس الانفرادي مدة أربعة أسابيع.

من جهته، طلب مانهاوس بالإفراج عنه، كما قالت محاميته أوني فرايز. وصرحت للصحافة بعد الجلسة المغلقة «يرفض الاتهامات ويمارس حقه في عدم تقديم إيضاحات». وإذا لم تكن قد وجهت اتهاما رسميا للمشتبه به بعد، فقد اعتبرت الشرطة ما حصل بأنه يدخل في مجال «العمل الإرهابي» إضافة إلى «القتل». 

ويتهم فيليب مانهاوس بأنه أطلق بعد ظهر السبت النار في مسجد النور في بايروم، إحدى الضواحي السكنية في أوسلو، وبأنه قتل من جهة أخرى قبل ذلك أخته غير الشقيقة (17 عاما) التي عثر على جثتها بعد ساعات على إطلاق النار. وقد سيطر عليه واحد من الأشخاص الثلاثة الذين كانوا موجودين لحظة وقوع الهجوم، على رغم وجود قطعتي سلاح ناري معه. وأصيب الرجل الذي يبلغ الخامسة والستين من العمر وألقى نفسه عليه، بجروح طفيفة.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية، أن أخته غير الشقيقة التي عثر عليها مقتولة في منزل المشبوه، صينية الأصل وقد تبنتها الزوجة الحالية لوالد المشتبه به. وذكرت أجهزة الاستخبارات النرويجية الداخلية أمس الاثنين أن لديها معلومات عن هذا الشاب منذ «حوالي السنة». وقال قائد أجهزة الاستخبارات هانس سفر سوفولد في مؤتمر صحفي إن «الشاب كان غامضا إلى حد ما ولم يكن في وضعيه توحي بأنه على وشك القيام بعمل إرهابي». 

ولم تغير أجهزة الاستخبارات النرويجية الداخلية مستوى مخاطر التهديدات في النرويج، التي لا تزال تعتبر منخفضة. وقبيل الهجوم على المسجد، نشر رجل يستخدم اسم فيليب مانهاوس  في منتدى اندشان رسالة تدعو قراءه إلى نقل «حرب الأعراق» على الإنترنت إلى الحياة الحقيقية. وأشار إلى برتران تارانت الذي شن الهجوم على مسجدين قتل فيهما 51 شخصا في مارس في كرايست تشيرش في نيوزيلندا. 

ويندرج إطلاق النار في إطار تجدد الهجمات التي يشنها متعصبون بيض، وخصوصا ما حصل في الفترة الأخيرة في إل باسو بالولايات المتحدة. وقد زرع الهجوم الخوف في أوساط الأقلية المسلمة في النرويج والتي تحتفل في الوقت الراهن بعيد الأضحى، وأدى إلى زيادة الإجراءات الأمنية حول الاحتفالات.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news