العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

بريد القراء

وعادت فرحة العيد

الأحد ١١ ٢٠١٩ - 11:10

تحل علينا فرحة العيد فرحة الأمة الإسلامية فرحة الأسرة والأهل والأحباب فرحة الاطفال فرحة التهليل والتكبير وذكر الله واحياء الشعائر الإسلامية. 

عزيزي القارئ اكيد كثير منا أعد العدة للإجازة السعيدة وهناك من عمل على تجهيز الحقائب والاعداد النفسي لسفر والاستمتاع بإجازة العيد، هناك اقبال متزايد على مكاتب الحجز والسفريات للسفر الى الدول الأوروبية والآسيوية حيث الاستمتاع والترويح للنفس والبال والهدوء والسكينة....

لكن السؤال الاهم والحقيقي الذي اضعه بين ايديكم ماذا اعددنا لأطفالنا ولأسرنا كيف نقضي لحظات اجازة العيد التي تمر سريعا هل اعددنا برنامجا أسريا نحي فرحة العيد الفرحة فرحتين ونستمتع مع اطفالنا نقضي افضل اللحظات واجمل الاوقات معهم بالمرح واللعب والوناسة.

 نعم لأطفالنا حق علينا في الحياة الكريمة والاستمتاع معهم لهم حياة خاصة يجب تجديدها واستغلال اوقات الاجازات لقضاء افضل وامتع الاوقات معهم فهم أمانة في أعناقنا دع منك السفر البعيد والاستمتاع الفردي فهم سر سعادتنا الكونية.......

يجب أن تفكر كم من اوقات قضيتها وكم ساعات من العمل اخذتك عن اطفالك واسرتك وانت بين دهاليز مكاتب العمل استغل اخي الكريم اجازة العيد ومتع اطفالك معك اجمل اللحظات عوضهم عن ساعات العمل والحرمان التي اخذتك منهم لتشعر وليشعروا بوجودك وحنانك ودفئ قلبك معهم، اجعلهم يعيشون عالمك الخاص فلهم حقوق عظيمة في ذاتك انت كذلك زوجتك وشريكة عمرك لها مكانة خاصة فلا تبتعد عنها بعيدا في اجازة العيد اشعرها بأحاسيس حبك الدافئة فكم هي بحاجة لكلماتك الجميلة ولحظاتك الممتعة اشعرها بالحب الحقيقي واللحظات السعيدة معها اجعلها تعيش احلامك الوردية اجعل من قلبها مشاعر دافئة لك انت ومن روحك وقربك منها سر سعادتها اشعرها بمدى حبك لها اكسب روحها المرح والحب والابتسامة. 

المرأة شريك العمر ورفيقة مشوار الحياة فلا تهملها في تلك الاجازة وتذهب بعيدا مع الاصدقاء والرفقاء هي الرفيق الحقيقي واللغة المشتركة معك هي الحضن الدافئ والنغم الحقيقي للحياة اليومية سعادتها هي واطفالك هي سعادتك انت.

اجعلوا الاجازة فرصة سعيدة لامتزاج المشاعر وفرصة لتجديد الحب وقضاء اسعد اللحظات معا، اياك والسفر البعيد تاركها في البيت وحيدة هي واطفالها فلها حق عليك كبير اكبر من لحظات وايام اجازة العي. 

اجعلوا من أيام الاجازة متعة وحبا ومشاعر اسرية سعيدة «فوجودك معهم واشتراكك مع لحظاتهم السر والسعادة الحقيقية لهم عيشوا عالمكم الخاص واملئوا حياتكم بالحب والألفة والتقارب الاسري والتنفيس الحقيقي فعلا وقولا معا وحقيقة ومشاعر مرح ووناسة ببساطة دونما تكلف مادي وسفر وقضاء لحظات واوقات بعيدة عنهم هم الفرحة والمال والسعادة التي ليس لها مثيل» اجازة سعيدة وعيد مبارك وجعلكم من عواده.

ناصر محمد نمي

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news