العدد : ١٥١٧٨ - الأحد ١٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٧٨ - الأحد ١٣ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ صفر ١٤٤١هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

إذا انسحبت أمريكا من الخليج.. ما هو البديل؟

منذ شهر تقريبا ومع بداية التوتر العسكري في مياه الخليج العربي بين «واشنطن» و«طهران» على أثر إسقاط الطائرة المسيرة الأمريكية من قبل إيران، سأل الأستاذ أنور عبدالرحمن رئيس التحرير وزيرا بحرينيا مثقفا في إحدى المناسبات الاجتماعية: عما إذا كانت أمريكا ستدخل في مواجهة عسكرية مباشرة ضد إيران؟ فقال لي: «أمريكا لن تدخل حربا واسعة ومفتوحة مع إيران، وإذا دخلت في مناوشات عسكرية صغيرة معها، فإنها سوف تنسحب من الخليج تاركة الباب مفتوحا للتنسيق بين دول الخليج العربية مع إسرائيل لكبح النفوذ الإيراني في المنطقة».

ويوم أمس نشرت «أخبار الخليج» تقريرا حمل عنوان «إيران تسيطر على الخليج» نشرته مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية، وكتبه «ستيفن كوك»، وهو خبير مختص في شؤون الشرق الأوسط في مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية الواسع النفوذ، مفاده «أن أمريكا في طريقها إلى الانسحاب من الخليج، وأن رد الرئيس ترامب الباهت على الاعتداءات الإيرانية يشجع السلوك الإيراني العدواني».. واستشهد التقرير بما غرد به ترامب في 24 يونيو الماضي قائلا: «تحصل الصين على 91 بالمائة من نفطها من مضيق هرمز، وتحصل اليابان على 62 بالمائة من نفطها هناك، والعديد من الدول الأخرى بالمثل، فلماذا نحمي ممرات الشحن لصالح البلدان الأخرى من دون مقابل، يجب أن تحمي كل هذه الدول سفنها الخاصة في رحلة كانت دائما خطرة».. وقال التقرير الأمريكي: «إن دول الخليج العربية باتت قلقة من التزام أمريكا في المنطقة، وإنها بدأت تخطط تحسبا للرحيل الأمريكي».

إذن ما قاله لي الوزير البحريني سابقاً صار يتحقق حاليا في السياسة الأمريكية بالمنطقة.. ويبدو أن إيران «محظوظة» بوجود إدارات أمريكية متعاقبة «ديمقراطية وجمهورية» تفتح الطريق لتمدد نفوذها في العالم العربي وليس الخليج وحده.. وهنا يجدر التساؤل: ماذا سنفعل نحن دول المنطقة المتضررة من الاجتياح الإيراني للعواصم العربية؟

في الماضي كنا دائما نعتمد على حلفاء في المعسكر الغربي، سواء من أمريكا أو أوروبا أو بريطانيا.. وهؤلاء هم الآن غير قادرين على تحرير سفنهم النفطية التي تحتجزها إيران! بل تتمادى «طهران» باحتجاز سفن شحن نفطية جديدة كل يوم!

هل نتجه شرقا.. إلى الصين وروسيا واليابان؟.. حتى لو فعلنا ذلك، فإن هذا لا يكفي لرد الخطر الإيراني.. المطلوب تشكيل تحالف عسكري عربي قوي للرد على الخطر الإيراني وليس الاعتماد على الآخرين «شرقا أو غربا».. هذا هو الحل الأمثل للدفاع عن الأمن القومي العربي بأكمله.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news