العدد : ١٥٢٣٨ - الخميس ١٢ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٨ - الخميس ١٢ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

المجتمع

«بـورشـه» تـحتفل بمرور 20 عاما على إصــدار «911 جــي تـــي 3»

الأحد ١١ ٢٠١٩ - 01:00

يعتبر طراز جي تي ‎‎3‎ رمز سيارات بورشه الرياضية. فقد نقلت السيارة، التي عمل على تطويرها بطل العالم للراليات مرتين والتر رورل بالتعاون مع مهندس السباقات رونالد كوزمول ومجموعة من اختصاصيي بورشه موتورسبورت في فايساخ، رشاقة سيارات السباقات إلى الطرقات العادية. ومنذ ذلك الوقت، تزداد هذه السيارة الرياضية القوية سرعة ودقة وديناميكية مع كل جيل جديد منها.

 ولا تزال سيارة بورشه ‎‎911‎ جي تي ‎‎3‎ السيارة المفضلة من بين سيارات جي تي ‎‎3‎ لدى محبي اقتناء سيارات بورشه بمحركها ذي السحب الطبيعي وناقل الحركة اليدوي ونظام الدفع الخلفي. واليوم، ينافس حوالي ‎‎80‎ بالمائة من إجمالي إنتاج سيارات بورشه 911 جي تي3‎ بانتظام على حلبات السباق في جميع أنحاء العالم.

وسطرت نسخ سيارات السباق من بورشه 911 جي تي‎‎3‎ تاريخ سباقات السيارات؛ فعلاوة على فوزها الساحق في عدد لا حصر له من السباقات، حققت جي تي‎‎3‎ عدة انتصارات في سباقات تحمُل كبرى، بما في ذلك سباق التحمل ‎‎24‎ ساعة في مدينة سبا البلجيكية، وسباق دايتونا ‎‎24‎ ساعة، وسباق نوربورغرينع ‎‎24 ‎ساعة الذي فازت فيه سبع مرات منذ عام ‎2000. ويتمثل أحد العوامل الرئيسية التي أسهمت في هذا النجاح في دمج الابتكارات والخبرة المكتسبة من سباقات السيارات في تطوير النسخة القادمة من السيارة المجاز استعمالها على الطرقات العادية. 

وتابعت سيارة بورشه 911 جي تي‎3، التي تتميز بتقنيات السباق المتطورة، المسيرة التي بدأت في سبعينيات القرن العشرين مع سيارة ‎‎911 Carrera RS ‎2.7‎ الأسطورية. ولأول مرة، لم تطلق تسمية «RS»‎ التي ترمز إلى عبارة «سباق رياضي» على السيارة. أما اسم ‎GT‎ فيشير مباشرةً إلى فئة ‎GT‎ التي كان مقررا أن تنافس ضمنها نسخ السيارة المخصصة للسباقات. 

كانت استطاعة محرك السيارة بوكسر سداسي الأسطوانات الذي تبلغ سعته ‎‎3.6‎ لترات، ويُبرد بالماء، ‎‎360‎ حصانا (‎265 كيلو واط). ولذلك لم يكن من المستغرب أن تحظى ‎‎911‎ جي تي‎‎3‎ بأول إشادة بأدائها قبل الكشف عنها لأول مرة في جنيف. 

ويرجع هذا الأداء الاستثنائي إلى محرك بوكسر الجدير بحلبات السباق، علاوة على مجموعة شاملة من التوليفات الدقيقة؛ حيث تم خفض الهيكل المعدني بنحو‎ ‎30‎ ملليمترا وزيادة قدرة المكابح. واستخدم نفس ناقل الحركة اليدوي سداسي السرعات الذي كان يستخدم في بورشه ‎‎911‎ جي تي‎2. كما أمكن تعديل نسب علبة التروس، وهندسة المحورين، وعمودي التوازن، والنوابض وفقا لحالات الدارة الكهربية. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news