العدد : ١٥٢٤١ - الأحد ١٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٤١ - الأحد ١٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

الثقافي

ركن المكتبة: إصدارات ثقافية..
«تأثير إدجار آلان بو في الأدب العربي الحديث» للمؤلف هاني إسماعيل

إدجار آلان بو.

إعداد: يحيى الستراوي

السبت ١٠ ٢٠١٩ - 10:26

في كتابه (تأثير إدجار آلان بو في الأدب العربي الحديث)، يعرض مؤلف الكتاب د. هاني اسماعيل محمد رمضان التأثير الذي انتقل للأدب العربي من خلال ما كتبه الأديب الأمريكي (إدجار آلان بو)، وحيث يعتبر (إدجار آلان بو) من الآباء المؤسسين للقصة البوليسية، وتأثر به في هذا المجال معظم الكتاب العرب الذين كتبوا هذا الشكل من القصة.

ويعتبر المؤلف أن كتابه – الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب - الذي ينتمي إلى مجال الدراسات النقدية المقارنة، يهدف إلى الكشف عن أوجه التلاقي والتباين بين الأدب العربي والأدب الأمريكي، في إطار ما تستهدفه الدراسات المقارنة في نطاق النقد الأدبي من الوصول إلى نقاط التأثير والالتقاء بين الآداب المعاصرة.

كما يشير المؤلف في كتابه إلى أهمية الاستمرار والبحث حول ما يتعلق بمثل هذه الدراسات النقدية المقارنة للوصول إلى إجابات نقدية وعلمية حول مدى تأثر الأدب العربي، خاصة الأدب العربي الحديث، في كافة صوره من نثر أو شعر أو أي صورة أخرى قد تظهر من صور السرد الأدبي، بالآداب العالمية الحديثة والمعاصرة، ومن هم الكتاب العالميون الذين تركوا أثرا في الأدب العربي؟ وما دورهم فيما يتعلق بعملية تشكيل الوعي العربي؟

ويشير المؤلف في نفس الوقت إلى أن ما يتعلق من دراسات نقدية مقارنة لدراسة تأثير أو تأثر أدب مجتمع بأدب مجتمع آخر، أو حتى جنس أدبي بجنس آخر، لا يعني تفضيل أدب على أدب، أو جنس أدبي على جنس أدبي آخر، بل تهدف مثل هذه الدراسات إلى تحقيق عملية فهم للنصوص الأدبية محل الدراسة، في إطار أكثر شمولية من فهم الخصائص العامة والسمات المشتركة بين آداب الأمم المختلفة المشارب والمتنوعة الثقافات والحضارات.

و(إدجار آلان بو) هو ناقد ومؤلف وشاعر أمريكي، وُلد في 19 يناير سنة 1809م، وتوفي في 7 أكتوبر سنة 1849م، وهو من أوائل من كتبوا القصة القصيرة التي تقوم على أفكار التحري في الأدب الأمريكي، ويعتبر من رواد هذا الشكل من السرد الذي كان يعتبر في ذلك الوقت شكلا من أشكال الخيال الأدبي.

ويشير المؤلف إلى حالة الجدل في الأوساط الأدبية والنقدية التي تركها (إدجار آلان بو)، حيث لا يوجد في تاريخ الأدب الأمريكي الحديث من انقسمت حوله الآراء بشدة فيما يتصل بتقييم ما قدمه من إبداعات بقدر ما انقسمت الأوساط الأدبية والنقدية حول (إدجار آلان بو).

حيث انقسم النقاد والأدباء في أمريكا ودول غربية أخرى حول (إدجار آلان بو) إلى فريقين، يتبنى كل فريق وجهة نظر معاكسة للفريق الآخر، فالفريق الأول وجد في (إدجار آلان بو) أديبا فريدا صاحب عبقرية تكاد ترتقي به إلى مصاف العباقرة الذين يعدون على الأصابع في التراث العقلي للإنسانية.

بينما رأى الفريق الآخر أن (إدجار آلان بو) كاتب لا قيمة له، وأنه يتصنع أساليب مملة في الحوار المرتبط بأعماله الأدبية بشكل يبتعد به عن الأسلوب الذي يتكلم به عامة الناس، واعتبر هذا الفريق أن (إدجار آلان بو) لا يكتب إلا لغير الأسوياء والمرضى والشواذ.. 

لكن مع ذلك، فإنه لا يمكن أن ينكر منصف أن (إدجار آلان بو) نجح في أن يرسم حدودا لتطور القصة القصيرة بين عهدين، هما عهد ما قبل (إدجار آلان بو) وعهد ما بعد (إدجار آلان بو)، فمن الناحية العملية والتطبيقية تطرق (إدجار آلان بو) إلى جميع ألوان القصة القصيرة وأصنافها، فتنوعت قصصه بين قصص الخيال الأدبي، والقصص البوليسية، وقصص الجريمة، وقصص الرعب والفزع، وقصص المخاطر والمغامرة، وفي كل قصة من هذه القصص قدم (إدجار آلان بو) دورا يحتذي به من بعده.

عن موقع نقطة ضوء الثقافي 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news