العدد : ١٥٢٣١ - الخميس ٠٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣١ - الخميس ٠٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

تقرير: أمريكا في طريقها إلى الانسحاب من الخليج

كتب السيد زهره: 

السبت ١٠ ٢٠١٩ - 01:00

رد ترامب الضعيف الباهت يشجع السلوك العدواني الإيراني

دول الخليج العربية قلقة وتخطط لما بعد رحيل أمريكا


ذكر تقرير تحليلي أمريكي أن الولايات المتحدة تعتزم الانسحاب من منطقة الخليج، وأنه إن كان لا أحد يعلم متى يمكن أن يحدث هذا، لكنها في طريقها إلى الانسحاب. وقال التقرير إن هذه هي قناعة الرئيس الأمريكي ترامب التي عبر عنها. وذكر أن رد الفعل الضعيف الباهت من الرئيس الأمريكي على الاعتداءات الإيرانية في المنطقة يؤكد هذا، وأن هذا الرد يبعث رسالة خاطئة إلى طهران ويشجع الحرس الثوري على المضي قدما في اعتداءاته.

وقال التقرير إن دول الخليج العربية باتت قلقة من التزام أمريكا في المنطقة، وإنها بدأت تخطط تحسبا للرحيل الأمريكي.

التقرير الذي حمل عنوان «إيران تسيطر على الخليج» نشرته مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية وكتبه ستيفن كوك، وهو خبير مختص في شؤون الشرق الأوسط في مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي الواسع النفوذ.

وذكر التقرير أن الولايات المتحدة استثمرت مبالغ كبيرة في الشرق الأوسط على مدى عقود عديدة للقيام ببعض المهام المهمة، ولا سيما حماية الخطوط البحرية، ولكن يبدو أن الرئيس الحالي لا يعتقد أنه من مصلحة أمريكا الاستمرار في ذلك. واستشهد بما غرد به ترامب في 24 يونيو قائلًا: «تحصل الصين على 91% من نفطها من المضيق، وتحصل اليابان على 62%، والعديد من الدول الأخرى بالمثل. فلماذا نحمي ممرات الشحن لصالح البلدان الأخرى من دون مقابل. يجب أن تحمي كل هذه الدول سفنها الخاصة في رحلة كانت دائمًا خطرة».

وقال التقرير إن أي شخص لا يزال يعتقد أن الولايات المتحدة ستتصدى لإيران مباشرة يجب أن يعيد قراءة تغريدة ترامب؛ فهي تشير إلى ما ستكون عليه السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وقال التقرير إن أمريكا تعتزم الانسحاب من منطقة الخليج، ربما لا يعرف أحد متى، ولكن لا شك أن الولايات المتحدة في طريقها إلى الانسحاب.

ودلل التقرير على ذلك أيضا بتقاعس واشنطن في مواجهة استفزازات إيران. وذكر أن اعتداءات إيران في المنطقة تفاقمت في الفترة الماضية واعتدت على ناقلات واحتجزت ناقلات أخرى ومازالت تحتجز الناقلة البريطانية وأسقطت طائرة أمريكية.. وهكذا.

وقال التقرير إنه إذا صدقنا السياسة الرسمية للولايات المتحدة وحلفائها كان من المفترض التصدي للتهديد الإيراني لحرية الملاحة في الخليج وحوله برد قاسٍ، لكن الرد أتى باهتا؛ فعندما جرى الاستيلاء على السفينة البريطانية تعهد وزير الخارجية البريطاني آنذاك بأنه ستكون هناك «عواقب وخيمة» على إيران، لكنه أكد في الوقت نفسه أن الحكومة البريطانية «لا تضع الخيارات العسكرية في الحسبان». وتجاهل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أسئلة حول الحادث، قائلًا: «إن السفن التي ترفع علم بريطانيا هي مسؤولية المملكة المتحدة». وأضاف أن أمريكا وضعت خطة لضمان الأمن في الخليج، ولكن يبدو أنها خطة لدولة مترددة وتفضل ألا تتورط في المنطقة. 

وقال التقرير إن قادة دول الخليج العربية يفهمون ما يجري، وباتوا قلقين بشأن التزام الولايات المتحدة بأمنهم، وقد بدأوا يتخذون احتياطاتهم تحسبا للرحيل الأمريكي بعدة طرق، بما في ذلك تقديم مبادرات إلى الصين وروسيا وإيران وتركيا، وقد التقى الإماراتيون والإيرانيون مثلا لأول مرة منذ ست سنوات لمناقشة الأمن البحري في الخليج. 

وقال التقرير إنه لا بد أن قادة الحرس الثوري الإيراني الآن يظنون أن بوسعهم فعل أي شيء يريدونه في الخليج من دون خوف من الانتقام؛ وهذا لأن ترامب أوضح من حيث القول والعمل أن الولايات المتحدة في طريقها إلى الخروج من المنطقة. 

خلاصة القول -كما يذكر التقرير- هي أن الولايات المتحدة مستعدة فقط لتحمل الحد الأدنى من الكلفة لحماية خطوط الشحن في الخليج العربي، وهو ما تدركه إيران. ويضيف التقرير أن ترامب نفذ ما عبر عنه الرؤساء السابقون: جورج دبليو بوش وباراك أوباما ومسؤولون أمريكيون آخرون، بطرق مختلفة على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية من أن أمريكا أصبح لديها مصادر مستقلة للطاقة، ولم يعد الخليج العربي مهمًّا كما كان، قد لا يكون ذلك دقيقًا تمامًا، لكن ترامب لا يهتم. إنه يريد مغادرة الشرق الأوسط، والولايات المتحدة لا تحتاج إلى النفط، والخليج العربي لم يعد مشكلة واشنطن. ويذكر التقرير أن هذه الرسالة هي دعوة إلى الحرس الثوري الإيراني لافتراس مزيد من الناقلات.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news