العدد : ١٥١٢٦ - الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٦ - الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

بريد القراء

تطوير سوق المنامة.. أين دور الصناعة والغرفة؟

الاثنين ٠٥ ٢٠١٩ - 10:54

أساس تأسيس السوق التجاري في الخليج العربي منذ قديم الزمان هو نهضة تجارة اللؤلؤ التي بدأت في البحرين وتداولها بالخليج العربي عبر سوق المنامة القديم كأول سوق في الخليج العربي في القرن التاسع عشر والقرن العشرين.

واليوم نوجه رسالة مباشرة الى وزارة الصناعة والتجارة والسياحة وغرفة تجارة وصناعة البحرين متضامنين المسؤولية بالتساوي بشأن سوق المنامة وعدم وضعه في استراتيجية أعمالهما لتطويرها أو ضمن أجندة واضحة للتطوير, فوجود لجنة دون استراتيجية مالية وإدارية وتنسيق جعل السوق من دون تغييرات ملموسة لا من ناحية المواقف وتكييفها وتنويعها ولا توسعتها وإدارتها كمرافق عامة.

واليوم نجد إهمالا من الصناعة والغرفة وان من مسؤوليتهما التاريخية حفظ هذا المعلم الاقتصادي وتطوير هذا السوق الذي من رجالاتها من أسس الغرفة. واستثمار هذا السوق هو ربح أكيد. ونكرر تأسست الغرفة على يد التجار ورجال الأعمال العصاميين خريجي سوق المنامة القديم أبا عن جد وهم من صنعوا التجارة بالمملكة وأرسوا قواعدها من هذا السوق القديم الذي يعتبر بمثابة معلم تاريخي خليجي بحريني أصيل.

وللأسف نكرر مجددا حاجة مرافق السوق الى مواقف السيارات والاهتمام ببعض المحلات والشركات القديمة وتأريخ معالمها التاريخية أو إيجاد آلية استراتيجية للإدارة أو الاستثمار بالربح فجميع دول العالم تجذب السياح عبر تاريخها فلماذا هذا التأخير في إنجاز هذا المشروع التاريخي التجاري.

ومن جانب آخر الشكر يجب أن يوجه الى هيئة الثقافة وبالأخص للشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيس الهيئة التي ذرفت الجهود لإحياء هذه المنطقة من إنشاء متحف الطوابع وصرح باب البحرين وأيضًا إنشاء متحف دائرة الجمرك. هذه المعالم التاريخية أصبحت ضرورة تجارية وسياحية لبيان أساس مكانة التاجر البحريني في الخليج العربي. وهو سوق الرعيل الأول للتجارة في مملكتنا وجهود الشيخة مي محل التقدير من الجميع ولكن للأسف إهمال الصناعة والغرفة وعدم وجود تفاهم مالي وإداري فيما بينهما لإدارة السوق أدى إلى ركود السوق التاريخي الذي يعتبر من أوائل الأسواق التجارية بالخليج العربي وإهماله هو إهمال وجريمة لا تغتفر في حق تاريخ التجار في البحرين والخليج العربي.

وبعد مئات السنين منذ تأسيس سوق المنامة التاريخي، يحزننا أن نرى ان السوق في يوم من الأيام كان ضمن ميزانية وتوجهات غرفة التجارة ووزارة الصناعة وأصبح اليوم في عدم وهوامش في لجنة دون استراتيجية مؤقتة بالوقت للإنجاز وميزانية مالية لتطويرها وليس لها صدى ولا أخبار تثلج الصدور إيمانًا بتاريخ مملكتنا الغالية.

وكان يفرحنا سماع وقراءة أخبار ووعود مكتوبة بالصحف من تصريحات للمسولين بالصناعة والغرفة وتصريحات سابقة من مجلس الإدارة السابق للغرفة والتي الآن أصبحت هباءً منثورًا ومنسيًا لأسباب قتلت ودمرت مشروع تطوير السوق. لابد من الحفاظ على التاريخ العريق الذي لا يعرفه إلا التجار العصاميون الأصليون لهذا السوق العتيد وقد تم تأسيس الغرفة بسواعد رجالها العصاميين رحمة الله عليهم.

جاسم محمد الموسوي

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news