العدد : ١٥٢٤١ - الأحد ١٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٤١ - الأحد ١٥ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

مقالات

خالد بن حمد الداعم الأول في مجال الذكاء الاصطناعي

بقلم.د.جاسم حاجي

الأحد ٠٤ ٢٠١٩ - 01:00

حققت مملكة البحرين خلال السنوات القليلة الأخيرة، قفزات كبيرة ونوعية في مختلف المجالات، الاقتصادية والتعليمية والتكنولوجية، جاء على رأسها ريادتها، إقليميا وعالميا، مجال الذكاء الاصطناعي وتقنية المعلومات، وهو المجال الذي يُعد اليوم أحد أهم الأنشطة حول العالم، ويستقطب استثمارات كبرى الشركات الدولية، ويشهد حالة من التنافس سواء على الصعيد الحكومي أو الخاص.

ولم يكن لمملكة البحرين أن تحظى بهذه المكانة المتميزة في هذا المجال الحيوي، إلا بالدعم والتشجيع لهذا القطاع الحيوي من قبل المسؤولين في الدولة، إلى جانب ما يملكه الشباب البحريني من قدرة على التميز ورغبة في الإبداع والابتكار.

ويعتبر صاحب السمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، الداعم الأول والمساند الحقيقي في مجال التكنولوجيا للكثير من الطلبة، إضافة الى دعم سموه لفئة ذوي الإعاقة من خلال «#الإنسانية_العلمية»، وكذلك مؤتمر «#تكنو_لا_إعاقة»، حيث يسعى سموه جاهدا إلى تعزيز قدرات الطلبة من جميع الفئات ودعمهم.

وهنا لا بد لنا أن نتذكر مقولة سموه خلال تدشين النسخة الأولى من مسابقة خالد بن حمد للابتكار في الذكاء الاصطناعي «إن تدشيننا لمسابقتنا للذكاء الاصطناعي، يأتي من إيماننا المطلق بأهمية دعم مخرجات التعليم لتواكب رؤية مملكة البحرين 2030، بما يثري المجتمع ويسهم في رفع قدرات الطلبة البحرينيين، من خلال تهيئة الظروف الملائمة لهم لاكتسابهم مزيدا من المفاهيم العلمية الجديدة والوسائل التعليمية الحديثة، التي من شأنها أن تنمي مستوياتهم وتجعلهم قادرين على العطاء وتنمية القطاعات المجتمعية المختلفة».

نستذكر كل هذه الإنجازات وكل هذا الدعم مع اقتراب إقامة النسخة الثانية من مسابقة خالد بن حمد للابتكار في الذكاء الاصطناعي تحت شعار «لنبتكر للمستقبل»، والتي ينظمها بوليتكنك البحرين بالتعاون مع شركة مايكروسوفت وذلك في شهر مارس القادم، ضمن دعم سموه للشباب في المجال العلمي والتقني، إضافة الى توفير منصة للطلاب من أجل تطوير مشاريعهم وأفكارهم ودعمهم لمواجهة التحديات الاقتصادية المختلفة وتطوير الحراك التعليمي باستخدام التكنولوجيا.

ولتعزيز هذا الدور المتميز للبحرين، أقامت المملكة وللمرة الأولى، أكاديمية للذكاء الاصطناعي في كلية البحرين التقنية، كخطوة تهدف إلى تطوير متخصصين من الشباب يسهمون مستقبلاً في تطوير الاقتصاد وتوفير منصة لتعزيز قدرات الابتكار والإبداع في مجال الذكاء الاصطناعي.

واليوم أصبح مصطلح الذكاء الاصطناعي في البحرين أحد أهم الاهتمامات، على مختلف الأصعدة وفي كل المؤسسات الرسمية والأهلية في مجالات الأعمال والصناعة، إذ تعد تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ركيزة محورية للكثير من التحول الرقمي الذي يحدث اليوم، حيث تضع المنظمات نفسها في وضع يسمح لها بالاستفادة من الكم المتزايد من البيانات التي يتم توليدها وجمعها.

مسابقة «لنبتكر للمستقبل» والتي تقام برعاية ودعم كبير من صاحب السمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، تأتي تأكيدا على أن البحرين غنية بالشباب المبدعيين وذوي القدرات والإمكانيات العالية والمحبين للابتكار الذي يسهم في تنمية العديد من المجالات التي تفيد وتطور المجتمع.

وها هي المسابقة في النسخة الثانية والتي ستنطلق في مارس برعاية سمو الشيخ خالد بن حمد، تأكيد جديد وإيمان مطلق بقدرات الشباب البحريني على الابتكار والتميز، وتواصلا للنجاحات الكبيرة التي حققتها المسابقة في نسختها الأولى في مايو الماضي، حيث شهدت تفاعلاً كبيراً من قبل طلبة وطالبات المدارس والجامعات، قُدم خلالها العديد من الابتكارات العلمية، إضافة الى ما لاقته هذه المبادرة من أصداء واسعة على المستوى الخليجي والعربي والدولي.

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news