العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

الاسلامي

فيوضات: وصايا حجة الوداع الجامعة

بقلم: د. أحمد أحمد عبده 

الجمعة ٠٢ ٢٠١٩ - 11:41

 

كل عام ومع إشراقات الحج وذكرياته الطاهرة أتذكر حجة الوداع وما بها من دُرر إيمانية ووصايا خالدة من رسول الرحمة ونبي الهدي سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم فيحن فؤادي إلى الأراضي المقدسة وأتذكر قول النبي الخاتم صلوات ربي وتسليماته عليه وهو يقول لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا فتنسكب العبرات شوقا إلى هذه الأيام النبوية الشريفة وتأكيده صلى الله عليه وسلم على حرمة الدم والمال والعرض. ثم تحريمه صلي الله عليه وسلم للربا وتوصيته بالنساء خيرا والتمسك بالكتاب والسنة إلى آخر وصاياه الطيبة التي لو اتبعها المسلمون لعاشوا في سعادة وأمن وأمان. فقد روى الإمام مسلم في الصحيح عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب الناس يوم عرفة، وَقَالَ: «إِنَّ دِمَاءكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ حَرَامٌ عَلَيْكُمْ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا فِي بَلَدِكُمْ هَذَا، أَلاَ كُلُّ شَيْءٍ مِنْ أَمْرِ الْجَاهِلِيَّةِ تَحْتَ قَدَمَيَّ مَوْضُوعٌ، وَدِمَاءُ الْجَاهِلِيَّةِ مَوْضُوعَةٌ، وَإِنَّ أول دَمٍ أَضَعُ مِنْ دِمَائِنَا دَمُ ابْنِ رَبِيعَةَ بْنِ الْحَارِثِ، كَانَ مُسْتَرْضِعًا فِي بَنِي سَعْدٍ فَقَتَلَتْهُ هُذَيْلٌ، وَرِبَا الْجَاهِلِيَّةِ مَوْضُوعٌ، وَأَوَّلُ رِبًا أَضَعُ رِبَانَا: رِبَا عَبَّاسِ بْنِ عبدالْمُطَّلِبِ، فَإِنَّهُ مَوْضُوعٌ كُلُّهُ. فَاتَّقُوا اللهِ فِي النِّسَاءِ، فَإِنَّكُمْ أَخَذْتُمُوهُنَّ بِأَمَانِ اللّهِ، وَاسْتَحْلَلْتُمْ فُرُوجَهُنَّ بِكَلِمَةِ اللّهِ، وَلَكُمْ عَلَيْهِنَّ أَنْ لاَ يُوطِئْنَ فُرُشَكُمْ أَحَدًا تَكْرَهُونَهُ، فإن فَعَلْنَ ذَلِكَ فَاضْرِبُوهُنَّ ضَرْبًا غَيْرَ مُبَرِّحٍ. وَلَهُنَّ عَلَيْكُمْ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ، وَقَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا لَنْ تَضِلوُا بَعْدَهُ إِنِ اعْتَصَمْتُمْ بِهِ: كِتَابُ اللّهِ، وَأَنْتُمْ تُسْأَلُونَ عَنَّي فَمَا أَنْتُمْ قَائِلُونَ؟». قَالُوا: نَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ وَأَدَّيْتَ وَنَصَحْتَ. فَقَالَ بِإِصْبَعِهِ السَّبَّابَةِ، يَرْفَعُهَا إلى السَّمَاءِ وَيَنْكُتُهَا إلى النَّاسِ: «اللَّهُمَّ اشْهَدْ اللَّهُمَّ اشْهَدْ» ثَلاَثَ مَرَّاتٍ. نعم تركتنا علي المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك. صلى الله عليك يا علم الهدى.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news