العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

سينما

فاروق الفيشاوي.. «برنس» السينما المصرية تغلب على كل الصعاب وهزمه السرطان

الأحد ٢٨ يوليو ٢٠١٩ - 13:24

رحل عن عالمنا، الفنان المصري فاروق الفيشاوي، بعد صراع مع مرض السرطان، الذي أُعلنت إصابته به منذ أكتوبر 2018. ويتمتع الفيشاوي بموهبة جيدة في التمثيل، حيث شارك في عشرات الأفلام والمسلسلات.

ولد فاروق الفيشاوي بإحدى قرى مركز سرس الليان بمحافظة المنوفية، في فبراير عام 1952 لأسرة غنية جدًا مكونة من أبوين و5 أشقاء هم (بنتان و3 أولاد) كان فاروق أصغرهم، وتوفي والده عندما كان في الحادية عشرة من عمره، فتولى رعايته وتربيته شقيقه الأكبر رشاد.

حصل فاروق الفيشاوي على بكالوريوس في الطب العام وقبلها على ليسانس الآداب من جامعة عين شمس.

تزوج فاروق الفيشاوي من الفنانة المصرية سمية الألفي، وأنجبا أحمد الفيشاوي وعمر الفيشاوي، ووقع الطلاق بينهما بعد سنوات من الزواج بسبب الخيانة، بحسب ما تم نشره، ولكن سمية نفت بنفسها أن يكون سبب انفصالها عن زوجها وحب عمرها الوحيد فاروق الفيشاوي الخيانة، وأكدت أنها سامحته، لكنها اضطرت للانفصال خوفًا على أولادها بعد 16 عامًا من المعاناة من هروب فاروق من أي قيود عائلية.

وقالت إن الصفة التي لم تحبها في زوجها السابق، هي أنه يحب أن يكون حرًا تمامًا بلا قيود، في حين أنها مرتبطة جدًا ببيتها وأولادها، وأنها استمرت في زواجها منه لمدة 16 عامًا، حتى اضطرت في نهاية الأمر أن تنفصل عنه من أجل مصلحة أولادها.

أن تحافظ على جرأتك ووضوحك في مواقفك الشخصية والعملية أمر شديد الصعوبة وعلى العكس المعتاد في حياة كثير من المشاهير الذين تسلط الأضواء عليهم بصورة دائمة، يرفعون شعار التمويه بحياتهم العامة والخاصة كان فاروق الفيشاوي متربعًا على مملكة الصراحة والجرأة التي صنعت منه نجمًا مختلفًا في حياته الفنية والشخصية.

من هذه الكلمات لعلنا نخلص رحلة الراحل فاروق الفيشاوي، الرجل الذي تخطى حاجز الستين ولم تتوقف فترة حيويته وإقدامه على الحياة وبقي صريحًا في علاقته مع الجمهور الذي تعامل معه بكونه صديقًا له لذلك لم يتردد في أن يصارحه من قبل بإدمانه للمخدرات في مرحلة سابقة من حياته والتي كانت في أوج شهرته الفنية، ومن تلك المرحلة الصعبة إلى أخرى أكثر صعوبة أعلن فيها النجم المخضرم إصابته بمرض السرطان خلال حفل تكريمه بمهرجان الإسكندرية السينمائي بدورته الأخيرة ليؤكد مدى قوته في المواجهة والتحدي أمام الحشود التي جلست أمامه وغيرهم ممن شاهدوه بالتليفزيون في تلك اللحظة الخاصة.

بعد أن أعلن فاروق الفيشاوي إصابته بمرض السرطان، عاد وأعلن أنه رفض العلاج على نفقة الدولة، مؤكدًا أنه يستطيع تحمل مصاريف علاجه رغم أنها باهظة، موضحًا أن هناك عددًا من الأشخاص الذين وصفهم بـ“الغلابة“ يحتاجون العلاج وهم أولى منه.

وأكد الفيشاوي خلال استضافته بأحد البرامج، أن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة المصرية طلبت جميع الأوراق والتحاليل الخاصة بتشخيص مرضه لتتحمل الدولة تكلفة العلاج، إلا أنه وجه الشكر للدولة والوزارة على قرارهم.

واستكمالًا لهذه الصراحة كان الفيشاوي صاحب قرارات صارمة في حياته بدأت مع دخوله الوسط الفني منذ أكثر من أربعين عاما بعد أن اكتشفه المخرج المسرحي الراحل عبدالرحيم الزرقاني أثناء تأديته لدور في إحدى المسرحيات التي عرضت على مسرح جامعة القاهرة، والتي أسفرت عن قدرات الممثل الكبيرة وجرأته في تأدية الأدوار الصعبة والمعقدة، ليقرر بعدها المجازفة بترك دراسته بالصف الثالث من كلية الآداب قسم اللغات الشرقية، والالتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، رغم أن التمثيل لم يكن في خطته الأساسية حيث كان يطمح في أن يصبح أستاذا جامعيا حتى مع عشقه للتمثيل منذ الطفولة.

ينتمي فاروق الفيشاوي لجذور مصرية أصيلة تجمع بين حيوية الريف وصلابة أهل الجنوب حيث أن جذور أسرته تعود إلى قرية «سرس» بالمنوفية أما النشأة فكانت في مدينة «بني مزار» بالمنيا في صعيد مصر التي ولد بها الراحل، هذا الخليط الذي شكل وعيه وجعله شديد الدقة في اختيار أدواره التي جعلت منه ممثلًا ذا خصوصية، واكتملت منظومته الفنية بعد بداياته المسرحية والتي جعلته ممثلًا قادرًا على تشكيل قدراته التمثيلية حتى مع محاولات الحصر له في أدوار الشر كما أحدثت هذه البدايات تأثيرًا على حفاظه على لغته العربية الفصحى والتي طالما كان يتحدث بها دائمًا في أي لقاء تليفزيوني. ومن هذه النشأة، تميز الفيشاوي بقدراته في تجسيد نماذج متعددة لأنماط الشخصية المصرية التي تنتمي للطبقة المتوسطة المليئة بالأحلام والطموحات، بعضها غلب عليه الشر والتسلط وراء تحقيق الهدف، والبعض الآخر ارتكز على طرح موضوعات تنوعت بين مشاكل الشباب والسياسة وأخرى.

بما تطلبت المرحلة التي صعد فيها الفيشاوي تحديًا واضحًا منه في إثبات ذاته على الساحة الفنية، خصوصًا وأنه خرج في مرحلة توهج ونجاحات لنجوم آخرين كانوا بالفعل أصحاب شعبية وجماهيرية كبيرة على رأسهم الفنان عادل إمام وصلاح السعدني ونور الشريف وآخرين ولكن شغف الفنان بالأدوار والتلون فيها جعله لم يعبأ كثيرا بنجاحات من سبقوه حتى أنه لم يخش دخول الساحة الفنية عن طريق أدوار الفتى الشرير والمتملق التي اشتهر بها في بداية رحلته الفنية.

كانت بداية رحلة الفيشاوي «٦٧عامًا» الممتدة على مدار أربعين عامًا من خلال مسلسلي «حصاد العمر» أمام الفنان الراحل محمود المليجي ثم « أبنائي الأعزاء شكرا» مع الفنان عبدالمنعم مدبولي تلك الأعمال التي وضعته على الطريق ليصبح نجمه ساطعًا في مرحلة الثمانينات من القرن المنصرم والتي حالفه الحظ فيها بالعمل مع الراحل فريد شوقي ليكونا معًا ثنائي مشترك حققا فيه نجاحات كبيرة على مستوى الآعمال التي قدموها معًا في السينما والمسرح خصوصًا وأنها كانت أكثر تقاربًا مع موضوعات إجتماعية واقعية تحمل أفكارًا على غير السائد بالمرحلة السينمائية في هذه الفترة والذي سيطر عليه لفترات طويلة الكوميديا والاستعراض.

كان من بين هذه الأعمال أفلام «الأستاذ يعرف أكثر»، «الكف»، «السطوح»، ولاشك أن العمل مع «ملك الترسو» منحه ثقة ووعي في اختياراته في مرحلة تالية من مشواره الفني الذي قدم خلاله أكثر من ٢٥٠ عمل، تلك المرحلة التي تخلى فيها عن أدوار «الفتى الانتهازي» وذهب ليغير من جلده الفني بتقديم أدوار تخاطب الموروث الشعبي القديم مثل مسلسلات «علي الزيبق» البطل التراثي الشعبي، و»غوايش» الذي تناول صراع الطبقات الاجتماعية بين الغنى والفقر في مجتمعات الصعيد.

ولأن مرحلة الثمانينيات صاحبة النجاح الأكبر في رحلة الراحل كان لابد من التوقف عندها والتي تحمل العديد من الأعمال التي صنع فيها الفيشاوي بصمته منها: المشبوه مع الفنان عادل إمام، القرداتي، المرأة الحديدية، لا تسألني من أنا مع الراحلة شادية، ملف سامية شعراوي، البنات والمجهول، أرجوك أعطيني هذا الدواء، قضية عّم أحمد، الـبـاطــنيــة، سري للغاية وغيرها من الكثير والكثير الذي كان يحمل العام الواحد فيه أكثر من خمسة أعمال سينمائية للراحل.

دخل الفيشاوي بعد ذلك في مرحلة تعمق أكبر في الاختيارات التي حرص فيها على تقديم الأعمال التي تتناول الطبقات المتوسطة والمهمشة وغيرهم من الكادحين مرورًا بالأعمال السياسة التي قدمها في الحقبة التسعينية مع كل من نادية الجندي ومحمود يس ونبيلة عبيد.

وكانت أبرز أعمال تلك المرحلة في حياة الفيشاوي أفلام :»حكمت فهمي»، «امرأة هزت عرش مصر»، «٤٨ ساعة في تل أبيب»، «كشف المستور»، «فتاة من إسرائيل»، «ليه يا بنفسج»، «الجراج»، « تحب يا تقب»، ولكن برغم تنوع الأدوار وتعددها بقي الفيشاوي طوال رحلته الفنية يحلم بتجسيد «المطران هيلاريون كابوتشي» والذي لم يحالفه فيه الحظ لاكتمال مشروعه، وهو رجل دين مسيحي سوري الأصل عرف بنضاله تجاه الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين من خلال عمله في كنيسة الرّوم الكاثوليك في القدس، وحكم عليه بالسجن لمدة 12 عاما بسبب دعمه للمقاومة. «كاريزما خاصة» صاحبت الفيشاوي في رحلته الفنية فبعيدًا عن خبرته المسرح التي منحته الثقة والثقل الفني في البداية، وثقافته الواسعة وغير المحدودة نتيجة لقراءته الدائمة حيث أنه كان يقضى وقت فراغه دائمًا في القراءة إلا أن تطويع الممثل لأدواته وتطويرها يبقى هو الأهم، والفيشاوي واحدًا من القلائل الذين كانوا أكثر حرصًا على هذا الأمر من خلال عدم استهلاك مقاومته الجسدية وتركيبته الداخلية لأي شخصية يقدمها حتى مع تكرار نمط أدوار معين مثل «الشر» بل أنه كان يحمل شخصياته عمقًا نفسيًا أو بمعنى آخر يدرس دوره جيدًا ثم يقوم بنوع من التحليل النفسي له يمكنه من تقديم دوره بأريحية على مستوى الأداء الحركي للشخصية أو التمثيلي للحد الذي جعل العديد من محبينه يكرهونه في فترات معينة من حياته نتيجة لتغلغله في تقديم أدوار الشر باحترافية كبيرة واكبت جيله والمرحلة الفنية التي ظهر بها.

ربما كانت ثقافة الفيشاوي جعلته يحمل نوعًا من التنبؤ في التغييرات التي تطرأ على الشخصية المصرية، ولأن مرحلة الوهج الفني في حياة الراحل كانت متمثلة في الثمانيات من القرن المنصرم وهي الفترة التي أعقبت فترة الانفتاح الاقتصادي بالدولة المصرية خرج الفيشاوي مقدمًا العديد من الأدوار التي تشير للشخصية الانتهازية والبراجماتية أو النفعية بمعنى أدق وهو نتاج طبيعي أفرزته تلك التغييرات السياسية والإقتصادية في الشخصية المصرية في تلك المرحلة.

لم يغامر الفيشاوي كثيرًا باللعب في تيمة الأدوار الكوميدية فهو يعرف إمكانياته جيدًا بل يعرف خلطة نجاحه حتى وإن لازمها التكرار في أحيان كثيرة وذلك بعكس غيره من نجوم جيله الذين اندفعوا في بداياتهم نحو هذه الأدوار لاكتساب مزيد من فرص العمل والشهرة.

فاروق الفيشاوي صناعة فنية استحق بجدارة لقب «برنس» السينما المصرية، فلم يجعل تكرار نمطية أدوار معينة كالشرير والمخادع تتحكم في رحلته الفنية بل أنه تمرد على ملامحه الشقراء والوسيمة حتى لا يصبح مثل غيره «فتى السينما الوسيم» الذي تقع النساء في حبه بل كان مغامرًا واضحًا منذ البداية في صناعة ورسم خريطة نجاحه وتألقه.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news