العدد : ١٥٢٣٧ - الأربعاء ١١ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٧ - الأربعاء ١١ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

إيران تعلن اعتقال 17 شخصا بتهمة الـتجـسس لــ«سـي آي أيــه».. وواشـنــطــن تـنـفـي

الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٩ - 01:00

طهران - الوكالات: أعلنت ايران امس توقيف 17 شخصا حكم على بعضهم بالإعدام، في سياق عملية تفكيك «شبكة تجسس» تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، في حين تتصاعد حدة التوتر بين الجمهورية الاسلامية وخصمها الولايات المتحدة. 

وقال مدير دائرة مكافحة التجسس في وزارة الاستخبارات الإيرانية للصحفيين من دون الكشف عن اسمه إنه «تم تفكيك شبكة تجسس (للسي آي أيه) بنجاح في 18 يوليو». 

وأضاف أنه «حكم على البعض ممن خانوا وطنهم عن سابق قصد وتعمد بالإعدام، وعلى البعض الآخر بالسجن فترات طويلة». 

وتم توقيف المشتبه فيهم بين مارس 2018 ومارس 2019. 

وقال مدير مكافحة التجسس: «تم الاتصال ببعضهم لدى تقدمهم للحصول على تأشيرة، بينما حصل آخرون على تأشيرات من قبل وكانوا يتعرضون لضغوط من قبل وكالة الاستخبارات المركزية لتجديدها». وأضاف أن مهمتهم كانت جمع معلومات سرية والقيام بـ«عمليات تقنية واستخباراتية في مراكز مهمة وحساسة باستخدام معدات متطورة». 

وأوضح أن «جميع أفراد الشبكة -أي جميع الأشخاص الـ17- تدربوا على أيدي ضباط في السي آي أيه على كيفية اجراء اتصالات آمنة».   

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا) عن مسؤول بوزارة الاستخبارات أنه «بناء على أدلة في أجهزة الاستخبارات الأمريكية، عثرنا مؤخرًا على المجندين الجدد الذين جندهم الأمريكيون وفككنا شبكة جديدة».

وقالت الوكالة إن ايران نفذت العملية بالتعاون مع «حلفاء أجانب»، من دون تسمية أي دولة. 

وقال خلال المؤتمر الصحفي امس إنه تم التعرف على سبعة عشر مشتبها فيهم، جميعهم من الإيرانيين الذين تحركوا بشكل مستقل عن بعضهم بعضا. 

وأضاف المسؤول أن المشتبه فيهم «تم توظيفهم في مراكز حساسة وحاسمة، وكذلك في قطاعات خاصة على ارتباط بهذه المراكز، للعمل كمقاولين أو مستشارين». 

تم تجنيد بعضهم بإيقاعهم في «فخ التأشيرة» الذي نصبته وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية للإيرانيين الراغبين في السفر إلى الولايات المتحدة. 

وأعلن المسؤول أن السي آي أيه استخدمت حاويات خاصة لإرسال أجهزة اتصالات وبطاقات هوية لأفراد الشبكة. وأضاف: «كانت عملية التزوير خرقاء وكشفت أن السي آي أيه وراءها». 

وأوضح: «بعد كشف الشبكة أصدر ضباط السي آي أيه أوامر للجواسيس بإتلاف كل الوثائق». وتابع أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية أبلغت المشتبه فيهم بالتوجه إلى «منافذ الطوارئ» في المدن القريبة من الحدود في حال شعروا أنهم في خطر. 

وقال: «بالطبع واجهوا عملاء وزارة الاستخبارات وتم توقيفهم». 

وأكد أن العملية «ثاني فشل ذريع تمنى به وكالة الاستخبارات الأمريكية» بعد فشل أول تكبدته قبل خمس سنوات. 

وتابع: «سيحاولون بالتأكيد إعادة بناء شبكتهم وبالطبع سنبقى متيقظين».  

ورفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المزاعم الإيرانية، وكتب على تويتر: «التقرير عن اعتقال ايران جواسيس جندتهم السي آي أيه كاذب تماما». 

وأضاف: «إنها ليست سوى مزيد من الأكاذيب والدعاية يطلقها النظام المتدين الذي يفشل بشكل كبير ولا يدري ما يفعل». وقال: «اقتصادهم ميت، وسيتدهور أكثر. إيران في حالة سيئة للغاية».  

وفي وقت سابق من أمس الاثنين أعلنت السلطات الإيرانية توقيف 17 شخصا حكم على بعضهم بالإعدام، في سياق عملية تفكيك «شبكة تجسس» تابعة للوكالة الأمريكية، في حين تتصاعد حدة التوتر بين الجمهورية الاسلامية وخصمها الولايات المتحدة. 

ولم يصدر اي تعليق فوري من الوكالة على ذلك، إذ ترفض الوكالة عادة التعليق على تقارير بشأن عملاء سريين أو مخبرين يتم اعتقالهم أو يقتلون في الميدان.

ولذلك فإن نفي ترامب يعتبر خارجا عن المألوف، وأثار انتقادات أجهزة الاستخبارات.  

وكتب المتحدث باسم مجلس الأمن القومي السابق نيد برايس في تغريدة: «هناك سبب وراء عدم تعليق الحكومات مطلقا على مثل هذه المزاعم؛ ففي المرة المقبلة عندما لا يصدر رد على أحد المزاعم فسنفترض أنه صحيح».

كما رفض وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الرواية الإيرانية، وقال في مقابلة مع قناة فوكس نيوز التلفزيونية: «النظام الايراني له تاريخ طويل من الكذب... سأتعامل بقدر كبير من الشك مع أي تأكيد ايراني عن الاجراءات التي اتخذوها».

وأحجم بومبيو عن التعليق على أي حالة محددة، وأضاف: «هناك قائمة طويلة من الامريكيين الذين نعمل على اعادتهم إلى الوطن من الجمهورية الاسلامية الإيرانية».

ويأتي الإعلان الإيراني في وقت تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة بعد انسحاب دونالد ترامب من جانب واحد من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 وفرض عقوبات اقتصادية مجددا على ايران.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news