العدد : ١٥٢٤٠ - السبت ١٤ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٤٠ - السبت ١٤ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

مهرجان «خيرات النخلة» ينطلق 25 الجاري

الاثنين ٢٢ يوليو ٢٠١٩ - 01:00

  بالتزامن مع بدء موسم جني الرطب بمملكة البحرين، تنظم المبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي للعام الثاني على التوالي المهرجان الثقافي التراثي «خيرات النخلة»، بالتعاون مع كل من مجموعة بنك البحرين للتنمية وشؤون الزراعة والثروة البحرية التابعة لوزارة الاشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني وبمشاركة العديد من المزارعين البحرينيين والشركات الزراعية والحرفيين والأسر المنتجة، وذلك على مدى ثلاثة أيام في الفترة من 25-27 يوليو 2019 في سوق المزارعين البحرينيين الكائن في هورة عالي.

وتعتبر النخلة من أهم المعالم التراثية والتاريخية لمملكة البحرين حيث ارتبطت حياة الناس بشكل كبير بها وكانت سببا في التجمعات البشرية وتكوين القرى الزراعية التي اعتمدت على زراعة نخيل التمر بشكل كبير في حياتها، كما كانت النخلة ومازالت مصدر فخر واعتزاز للمواطن البحريني ورمزا للحياة والعطاء الوفير والمتجدد، والتي جاهد من اجلها الآباء والاجداد ليجعلوا من البحرين رقعة خضراء تزهو بمزارع النخيل.

الكثير من المعطيات تبرهن بجلاء على اهمية النخلة في حياة المواطن البحريني حيث تعتبر النخلة من أهم مكونات النظام الزراعي البيئي في البحرين. كما لعبت دورًا في ازدهار الحركة الفكرية والثقافية في المملكة من خلال الكتابة عنها في المؤلفات البحرينية على اختلاف انواعها كما انها مرتبطة بالموروث الشعبي المحلي كالقصص والشعر والامثال والفنون المتنوعة.

ويعود سبب ارتباط المواطن البحريني بالنخلة عبر التاريخ إلى أنها تعتبر مصدر رزقه الرئيسي، مستخدمًا منتجاتها في جميع امور حياته المعيشية من المأكل والمأوى والدواء والوقود والتجارة.

«دعم وتشجيع الإنتاج المحلي»

ويأتي تنظيم هذا المهرجان بهدف تشجيع ودعم الإنتاج المحلي من كافة منتجات النخلة بما فيها أصناف الرطب التي تشتهر بها مملكة البحرين، كما يهدف إلى تحفيز المنافسة بين المزارعين وتشجيع الاستثمار لزيادة الإنتاج المحلي من الرطب بمختلف أنواعه، خاصة أن هذا المهرجان سوف يتميز بعرض العديد من المأكولات المصنعة من التمور مثل الكعكات والحلويات والآيس كريم والملك شيك ولأول مرة «أجار الرطب»، إضافة إلى عرض أدوات وصناعات من اجزاء النخيل مثل الحبال، الأقفاص، السلال، القراقير، الاثاث وغيرها، إلى جانب عرض الادوات التي تستخدم في صيانة النخيل مثل المنجل والكر مصنعة بأيدي بحرينية توارثت هذه المهنة من الآباء والاجداد، وسيقدم المهرجان فرصا للفوز بالعديد من الجوائز التحفيزية للمشاركين بالمهرجان وللزوار. 

«الجمع بين المتعة والفائدة»

من جانب آخر سوف يتضمن المهرجان ورش عمل ترفيهية للأطفال ومسابقات ثقافية عن النخلة من اهمها طريقة عمل الحية بيه وهي عادة تراثية متعارف عليها في عيد الاضحى المبارك، وجوائز تشجيعية متنوعة، كما أن هناك تشكيلة واسعة من المأكولات والأطعمة الشهية والمفاجآت والفرق الموسيقية، حيث يركز المهرجان على خلق أجواء من المرح والمتعة والفائدة لتلبي أذواق كافة أفراد الأسرة ومختلف الشرائح والفئات. 

تجدر الإشارة إلى أن المهرجان سيكون مفتوحًا أيام الخميس والجمعة والسبت من الساعة العاشرة صباحاَ حتى التاسعة مساءً لاستقبال زوّاره ومرتاديه من الجمهور.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news