العدد : ١٥٢٤٠ - السبت ١٤ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٤٠ - السبت ١٤ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

إصدار الجزء الثاني من «الكتاب العربي للمسؤولية الاجتماعية»

الاثنين ٢٢ يوليو ٢٠١٩ - 01:00

بمشاركة شخصيات بحرينية وعربية وتم إطلاقه في الكويت


 

  أكد البروفيسور يوسف عبدالغفار رئيس مجلس إدارة الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية المشرف العام على مشروع الكتاب العربي في المسؤولية المجتمعية أن الحديث عن المسؤولية المجتمعية وأهميتها لم يعد شأنا وطنيا أو إقليميا، بل تجاوز الأمر ذلك ليصبح شأنا عالميا، فالعالم اليوم يتسابق لتحقيق ممارسات مسؤولة ذات أبعاد أخلاقية، تجعلهم جزءا رئيسا من العالم الفاعل والمسؤول، حيث تساهم تلك الممارسات في تنمية مجتمعاتهم وتحفظ مواردهم الطبيعية والبشرية، كما تحقق لهم تصنيفا حضاريا متقدما.

جاء ذلك خلال إصدار الجزء الثاني من مشروع «الكتاب العربي للمسؤولية المجتمعية»، الصادر عن الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية برعاية من المعهد العربي للتخطيط بدولة الكويت، وبمشاركة خبراء في مجال المسؤولية المجتمعية من مملكة البحرين، ومن الدول العربية الشقيقة.

 وقد شارك من مملكة البحرين بكتابة مقال علمي كل من: البروفيسور يوسف عبدالغفار رئيس مجلس إدارة الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية، والدكتور حسن بن إبراهيم كمال السفير الدولي للمسؤولية المجتمعية، إضافة إلى الدكتور عادل بن أحمد المرزوقي المستشار والباحث في مجالات المسؤولية المجتمعية. 

وأضاف أنه استجابة لهذا التفاعل، واستمرارا لمسيرة طويلة ومؤثرة من الخدمات التي قدمناها في مجال تعزيز ممارسات المسؤولية المجتمعية في المنطقة العربية وفي خارجها، عبر شراكات مع منظمات دولية معتبرة، جاءت فكرة تبني مشروع علمي عربي يحمل اسم «الكتاب العربي للمسؤولية المجتمعية» يساهم في تأليفه ثلة من الخبراء والمتخصصين في مجالات المسؤولية المجتمعية من منطقتنا العربية، ليكون بإذن الله بادرة نحو إصدار هذا الكتاب، ومن خلال أجزاء عديدة ودورية، ليساهم مع الجهود الأخرى التي قدمتها «الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية» خلال مسيرتها الممتدة لأكثر من 13 عاما في نشر التوعية بأفضل الممارسات في مجالات المسؤولية المجتمعية، وكذلك استعراض العوائد الايجابية التي تحققت من خلال هذه الممارسات المسؤولة. ولقد حرصنا في هذا الكتاب العلمي على أن نقدم رموزا عربية متخصصة في مجالات المسؤولية المجتمعية، إضافة إلى تخصصها في مجالات مهنية وعلمية ذات صلة بممارسات المسؤولية المجتمعية، والتي ندرجها عبر أبعاد عديدة منها: الخدمة المجتمعية، وأخلاقيات الأعمال، إضافة إلى التنمية المستدامة، والتطوع المؤسسي، ونحو ذلك.

واختتم البروفيسور يوسف عبدالغفار تصريحه قائلا: «نسأل الله أن تجدوا في هذا الجهد العلمي التوعوي الأول من نوعه على مستوى المنطقة العربية ما تتطلعون إليه من مخرجات هادفة، تنعكس بإيجابية على مسيرة المهتمين بمجالات المسؤولية المجتمعية في منطقتنا العربية. علما أن الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية مؤسسة دولية غير هادفة للربح تم تأسيسها في عام 2007م، ومسجلة في العديد من المنظمات الدولية، ولها شراكات ومكاتب في العديد من الدول العربية وفي خارجها، وتسعى من خلال هذا المشروع العلمي إلى ترسيخ ثقافة ممارسات المسؤولية المجتمعية والترويج لهذه الممارسات عبر مرجعية علمية مؤطرة. ومن المقرر بإذن الله أن يتم إصدار أربعة أجزاء في العام من هذا الكتاب الذي اشترك في الكتابة للجزء الثاني منه 32 باحثا وخبيرا عربيا في مجالات المسؤولية المجتمعية.

تم توقيع نسخ من الكتاب خلال حفل أقيم بدولة الكويت على هامش تنظيم الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية فعاليات البرنامج التدريبي «تدريب مدربين في مجال التنمية المستدامة» بالشراكة مع المعهد العربي للتخطيط ومعهد الإنجاز المتفوق للتدريب والاستشارات، وبمشاركة متدربين من جميع دول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى ممثلين عن عدد من الدول العربية وخارجها.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news