العدد : ١٥١٢٦ - الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٦ - الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

الرياضة

منتخبنا في مواجهة صعبة أمام الآزوري الإيطالي

الاثنين ٢٢ يوليو ٢٠١٩ - 01:00

كتب علي ميرزا:

 

يستأنف منتخبنا الوطني للشباب اليوم غمار المرحلة الثانية من منافسات بطولة كأس العالم للشباب تحت 21 عاما للكرة الطائرة، إذ يواجه في تمام الساعة السابعة مساء منتخب إيطاليا المشهور بمنتخب الآزوري ضمن المجموعة الخامسة التي تضمّ إلى جانبهما (منتخبي الأرجنتين وإيران) على صالة اتحاد اللعبة بالرفاع، وكانت المنتخبات الـ16 المشاركة في البطولة قد حصلت أمس الأحد على استراحة بعد ثلاث جولات تنافسية متتالية.

مشوار المنتخبين

تأهل منتخبنا إلى المرحلة الثانية بعد احتلاله المركز الثاني في المجموعة الأولى بـ 5 نقاط خلف المنتخب الصيني الذي تصدّر المجموعة بـ 9 نقاط، بينما تأهل المنتخب الإيطالي إلى هذا الدور بعدما جمع 9 نقاط من ثلاثة انتصارات تصدّر بها المجموعة الرابعة من غير أن يخسر شوطا واحدا.

لقاء اليوم

يخوض منتخبنا مساء اليوم لقاء إيطاليا، وهو لقاء صعب بكل ما تعنيه الكلمة من مضمون نظرا لفارق تاريخ اللعبة في البلدين، فضلا عن الإمكانات في مختلف أشكالها والتي تصبّ بدون شكّ في صالح المنتخب الآزوري، ويكفي الأخير أنه تفوّق في الدور التمهيدي على منتخبات مجموعته وهي البرازيل وبولندا وكندا، وهذه المنتخبات هي الأخرى تسبقنا في كلّ شيء ومع ذلك لم تتجرّأ على أن تخطف شوطا واحدا من الإيطاليين.

وبناء على هذه المعطيات فإنّ الإيطاليين سيخوضون المواجهة بعقلية احترافية بعيدا عن التقليل من شأن منتخبنا صاحب الأرض والجمهور والضيافة، وستكون المباراة واقعيا بمثابة نزهة للآزوري الذي ينتظر أن تستعرض عناصره إمكاناتها وعضلاتها الفنية.

على مستوى منتخبنا، إذ إنّ القائمين على شأنه فنيا وإداريا ومسؤولية وجماهيريا وإعلاميا لن يطالبوا زملاء محمود عبد الحسين قائد المنتخب بأكثر من قدراتهم وإمكاناتهم، فالمنتخب قد حقق الهدف المرسوم إليه في هذا التجمّع الرياضي التنافسي العالمي الذي يتمثّل في العبور إلى الدور الثاني، ومن حسن حظّ المنتخب أنّ القرعة وضعته في مجموعة تضم منتخبات ذات تصنيف عال، وهي فرصة وأيّ فرصة للحصول على وجبة فنية دسمة من الاحتكاك واكتساب الخبرات، فعناصر المنتخب مطالبة في أمسية هذا اليوم الخامس من البطولة أن يقدم أقصى ما لديه، ولا تشغل تفكيرها بما تؤول إليه النتيجة، فالجميع يعرف بأنّ المنافس كعبه عال، ومع كل ذلك نمني النفس أن لا يرفع المنتخب راية الاستسلام.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news