العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

الصفحة الأخيرة

شاب يتسلق 15 طابقا للاطمئنان على أمه المريضة خلال حريق

الاثنين ٢٢ يوليو ٢٠١٩ - 01:00

تسلق الشاب الأمريكي جيرمين، مبنى من 19 طابقًا، لكي «يطمئن على أمه» القعيدة والمريضة طريحة الفراش بالطابق الخامس عشر، عقب اندلاع حريق تسبب بإخلاء المبنى من جميع السكان.

وأوضح الشاب القصة، قائلا: «يوم الخميس الماضي اتصلت علي أختي، وأخبرتني بأن حريقًا اندلع في المبنى السكني بشارع هولدن، وهو المبنى الذي تقيم به أمي (65 عامًا) القعيدة والمريضة طريحة الفراش»؛ بينما أسرع جرمين إلى المبنى، فوجد أن الشرطة قد أخلته، بسبب انتشار الدخان فيه، لكن أمه، السيدة شيلا، لم تكن ضمن من خرجوا من المبنى.

وحاول الشاب دخول المبنى من الباب الأمامي، فمنعته الشرطة التي أغلقت المدخل، ولم تكن مصاعد المبنى تعمل، فأخبر الشرطة أنه مستعد للصعود عبر السلم، فقط لأن أمه قعيدة ويريد الاطمئنان عليها، لكن الشرطة رفضت السماح له بدخول المبنى. وأضاف: «قررت أن أصعد لها بأي وسيلة، إنها أمي وهي مريضة ولن يمنعني أي شيء من الاطمئنان عليها»، متابعًا: «تعلمت بعض مهارات تسلق المباني بسبب وظيفتي كعامل بناء، وبالفعل قررت أن أتسلق المبنى من الخارج بعيدًا عن أعين الشرطة».

وتابع: «كنت أصعد من شرفة إلى أخرى ومن طابق إلى آخر، لم يكن في ذهني سوى أمي، وكنت مستعدًا لعمل أي شيء في سبيل الوصول إليها، إنها مريضة ولا تستطيع مغادرة الفراش، فماذا لو كان الحريق قريبًا منها، لن تستطيع التحرك، إنها تحتاج مساعدتي».

واستطرد: «في البداية صدمت أمي حين رأتني خارج الشرفة، لكنها لم تصرخ ولم توبخني، لأنها تعرف جيدًا ماذا يمكن أن أفعل من أجلها، حتى لو تسلقت المبنى وخاطرت بحياتي، وأكثر من أجلها»؛ فيما تسلق المبنى هابطًا، بينما كانت الشرطة في انتظاره، لتتفهم حالته ولم توقفه.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news