العدد : ١٥١٢٢ - الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٢ - الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

تطلقها «فيسبوك» منتصف 2020 لتنافس «بتكوين» «ليبرا».. شرارة التغيير إلى نظام مصرفي عالمي مبتكر

الاثنين ٢٢ يوليو ٢٠١٩ - 01:00


ما يميزها عن «بتكوين» أنها مركزية ويصعب تداولها من قبل المخالفين


مصدر لـ«أخبار الخليج»: منصات تتقدم بطلب تداول العملات الرقمية


البحــرين أول دولــة عـربيـة تدعــم الأصــول الرقميـــة الناشئــة


 

تقرير - علي عبدالخالق:

تستقبل الأسواق المصرفية العالمية، منتصف العام المقبل عملة رقمية غير ورقية جديدة تحمل اسم «ليبرا»، والتي ستطلقها شركة الفيسبوك بعدما أخذت زمام مبادرة إنشائها والتقنية الخاصة بها، وعلى وقع الاستعداد لاطلاق تلك العملة يسعى الفيسبوك إلى إنشاء صراف آلي لتحويل النقود العادية إلى عملتها الجديدة والعكس، بالإضافة إلى إنشاء منصات تختلف عن منصات الفيسبوك العادية. وتشمل الخدمة المرتقبة، المستخدمين الذين لا يملكون حسابا مصرفيا، والبالغ عددهم 1.7 مليار شخص حول العالم، لتصبح العملة الجديدة مصدر الدخل الجديد للفيسبوك بعيدا عن إيرادات الإعلانات، ومن المقرر بدء التداول بالعملة الجديدة بشكل منتظم بحلول منتصف العام المقبل بحسب توقعات مسؤولي الشركة.

وقد قام مصرف البحرين المركزي بإصدار القواعد النهائية الخاصة بالأنشطة المتعلقة بالأصول والعملات الرقمية، والتي تتضمن الترخيص والحوكمة ورأس المال و التحكم بالبيئة وإدارة المخاطر.

وأوضح بيان صادر عن مصرف البحرين المركزي مؤخراً إن الأصول الرقمية التي تعمل في ظل أنظمة دفتر الأستاذ الموزعة على نظام البلوكشين جذبت الكثير من الاهتمام على مستوى العالم، وتهدف قواعد مصرف البحرين المركزي إلى ضمان دخول الأنشطة ذات الصلة ضمن المحيط التنظيمي وتخضع لتدابير تنظيمية وإشرافية شاملة.

 

منصات بحرينية للتداول

وكشف مصدر لـ«أخبار الخليج» أن هناك عدة منصات تقدمت بطلب ترخيص من مصرف البحرين المركزي لتداول العملات الرقمية في البحرين، وأن المصرف يعمل حالياً على النظر في تلك الطلبات. 

وأضاف، التشريعات التي وضعها المصرف المركزي هي رخصة للمنصات التي تتداول بالعملات الرقمية، مشيراً أن العملات الرقمية التي سيتم تداولها من قبل تلك المنصات يجب أن يوافق عليها المصرف المركزي قبل طرحها للزبائن، وحالياً المصرف يقوم بالبحث في هذا الموضوع.

ولفت إلى أنه لا يوجد أي منصة أو شركة لديها الترخيص رسمياً لتداول العملات الرقمية حتى الآن، وقال، «قد نرى ذلك في المستقبل القريب». ولم يتسنَ لـ«أخبار الخليج» التأكد من صحة المعلومة بعد أن حاولت الحصول على تأكيد من المصرف المركزي حتى لحظة نشر التقرير.

اتحاد ليبرا

وتحدث الخبير الاقتصادي د. معن القطامين قائلاً، عملة ليبرا ستغير شكل المعاملات المالية في المستقبل، فلو احتجت أن تحول الأموال لأي شخص فلا داعي للبحث عن بنك أو شركة صرافة، فيسبوك من خلال الحساب الشخصي أو واتساب أو انستقرام وهي التطبيقات التي تستحوذ عليها فيسبوك سوف تسهل التحويل المالي.

وأضاف، إذا نجحت هذه العملة سوف تؤثر بشكل كبير على عمليات التحويل المالية في العالم، فمع نهاية مارس هذا العام سجل فيسبوك 2.38 مليار مستخدم شهرياً! وفيسبوك حالياً تركز على 1.7 مليار إنسان بالغ راشد ليس لديهم حساب بنكي وأولئك من أهم المستخدمين لعملة ليبرا. ولفت إلى أنه لو قام كل واحد منهم بتحويل 100 دولار فقط خلال عام، سوف يعادل ذلك 1.7 تريليون دولار وهو مبلغ ضخم جداً وبذلك تخيل الفوائد التي ستجنيها فيسبوك خلال سنوات قادمة.

ويسترسل القطامين حديثه، لو يعتقد البعض أن هدف عملة ليبرا هو فقط لتحويل العملات فهو مخطئ، فهي أيضاً ستكون متاحة للدفع الإلكتروني عند الشراء عبر مختلف المواقع الالكترونية، وأيضاً هناك شركات ستدعم هذه العملة مثل بطاقات الائتمان (ماستر كارد، وفيزا، والباي بال)، وقد وقعت فيسبوك مع 28 شركة مالية وتمويلية وتكنولوجية بحيث يتيحوا الدفع بهذه العملة والأبرز في ذلك انهم دفعوا قرابة 10 مليون دولار لتأسيس اتحاد الليبرا وهي منظمة مستقلة موقعها في سويسرا وهو سيحكم عملية إصدار هذه العملة.

وحول من سيتحكم في هذه العملة، كشف الخبير الاقتصادي أن هذا المجلس هو من سيكون له كامل صلاحية التحكم في العملة مع الأعضاء الذين يملكون صوتاً واحداً لكل منهم وهو كمجلس إدارة ولن يستفيد من ذلك فيسبوك فقط بل الشركات الـ 28 وعملاؤهم! 

وتوقع القطامين ان تتصدر ليبرا العملات الرقمية في العالم متخطية البتكوين والليتكوين وغيرهم، وستكون محفظتها أكبر محفظة في العالم، وأن العملة لن تكون متقلبة مثل البتكوين، لأن المنظمات والشركات الداعمة لها تسعى بأن تبقى العملة مستقرة وهي التي تكون مرتبطة بسلة عملات عالمية، أي لا تهدف العملة للارتفاع بالقيمة بقدر أن تسهل التحويلات المالية عالمياً والشراء عبر الإنترنت.

وعن كيفية التعامل معها، قال القطامين إنها بكل بساطة تقوم بتحميل تطبيق ليبرا وستضم محفظة الكترونية باسم المستخدم الشخصي، وتقوم بشراء 100 دولار ليبرا مثلاً، وبعدها حين تستخدم أوبر على سبيل المثال يخيرك الدفع بالدولار أو الليبرا. وفي بعض الدول قد تعترف رسمياً حيث بإمكانك الذهاب الى البنك وتقوم بتحويل العملة الورقية إلى ليبرا أو العكس.

ويمكن لزوار مواقع التواصل الاجتماعي استخدام الليبرا، في تسديد المدفوعات والتجارة والحصول على التطبيقات والألعاب المدفوعة، ما سيوفر 25 مليار دولار من التحويلات المالية سنويا لصالح الشركة.

مستقرة وآمنة

من جانبه يقول مدير قسم أبحاث السوق بالمنطقة العربية بشركة إف بي إس، مصطفى الصعيدي، إن أهم المشاكل التي تواجه العملات الرقمية هي قيمتها المتغيرة والمتقلبة، وايضا استخدامها من قبل المجرمين والارهابيين لعدم القدرة على تتبع مصدرها ومتداولها. 

ويضيف، بعض العملات غير معترف بها في بعض الدول وهنا قد يواجه البعض صعوبة في تداولها بحرية، من هنا جاءت فكرة مالك شركة فيسبوك لإطلاق عملة تدعمها كبرى الشركات في العالم وهي مسؤولة عن إصدارها وتداولها بحيث تضمن حمايتها وأمانها.

ولفت الصعيدي سيتمكن المستخدم من تحويل العملات وشراء مختلف الاحتياجات عبر الإنترنت، وربط عملة الليبرا بالاصول الثابتة هي تضمن استقرارها. وما يميز هذه العملة انها عملة مركزية لها مؤسسة مسؤولة عنها وليست مثل بتكوين لا يوجد مراقبة ومتابعة عليها، فالدولة ستعلم كل التفاصيل المالية، وفكرة استخدامها من قبل المجرمين والارهابيين شبه مستحيلة!

وجاء إعلان الفيسبوك مؤخرا عن نيته طرح «الليبرا» خلال فترة تتراوح بين 6 و12 شهرا متجاهلا لما يخضع إليه موقعه حاليا من تحقيق فيدرالي بشأن ممارسات الخصوصية الخاصة به، وما يواجهه مع عمالقة التكنولوجيا الآخرين، وكذلك ما يواجهه من أزمات بين الحكومة الأمريكية ومالك شركة فيسبوك نفسه مؤخرا.

وصرح الفيسبوك، بأن الليبرا تمتلك 4 مزايا هي أنها مربوطة بعدة عملات عالمية، ومحمية من المضاربات المالية، ومدعومة بأصول حكومية، بالإضافة إلى استطاعة الفيسبوك إصدار المزيد منها عند الحاجة وهو ما يحميها بشكل أكبر من التقلبات، الأمر الذي من شأنه التشجيع على ممارسة المزيد من التجارة الإلكترونية اعتمادا على خدماتها ، وتعزيز الإعلانات على منصاتها.

23 مليار مستخدم

وأوضحت شركة الفيسبوك، أن التعامل بالليبرا لايقتصر على مستخدمي العملة فحسب، بل إنه يمكن لمستخدمي الفيسبوك جميعا الذين وصل عددهم 2.3 مليار مستخدم تقريبا على مستوى العالم استخدامها، إذ إن تداول الأموال باستخدامها يتم عبر منصات «الماسنجر» و«الواتس آب» المملوكين للشركة، وسيكون لدى من يرغب في التعامل بها محفظة إلكترونية يمكن من خلالها الاحتفاظ بالمزيد من العملة.

وتصاعدت مخاوف الشركة من استغلال الإرهابيين للعملة الجديدة ونسبة خطورة التداول بها، إذ إنه لا يوجد سيطرة حقيقية عليها، أو رقابة من قبل البنوك المركزية للدول وأجهزة الدولة المعنية، مما يجعلها مبهمة غير معروف المسئول عنها، أو القادر على التحكم بها، كما من الممكن أن يتم إهدار الأموال حال اختراق النظام أو تعرض الشركة لاية أزمات دون أن تتمكن الدولة من السيطرة على الأمر، وذلك وفقا لما يتخوف منه خبراء المال والأعمال والاقتصاد.

وفى هذا الصدد، قررت اللجنة المعنية بمناقشة الموضوعات المالية والاقتصادية بالكونجرس الأمريكي تخصيص جلسة استماع كاملة حول عملة الليبرا الجديدة يوم 17 يوليو الحالي، لافتة إلى أن المعلومات الضئيلة المقدمة عن الاستخدام المحتمل والأمن لعملة ليبرا، ومحفظتها الإلكترونية تكشف عن مجال هائل للمخاطر ونقص الحماية التنظيمية الواضحة».

يشار إلى أن «ليبرا» عملة رقمية مشفرة للاستخدام العالمي، تشبه «البيتكوين» إلا أنها تختلف عن جميع العملات الرقمية (الافتراضية) المشفرة الأخرى، الأمر الذي من شأنه التشجيع على التعامل بها، إذ تأمل الفيسبوك في جمع ما يصل إلى مليار دولار من الشركاء الحاليين والمستقبلين لدعم إطلاق العملة الجديدة، وما يصاحبها من طرح ما يعرف باسم «كاليبرا» الذى سيتولى مهمة تخزين المعلومات وبيانات المتعاملين بالعملة الجديدة، والفصل بين بيانات مستخدمي العملة ومستخدمي تطبيق الفيسبوك.

وتتناول قواعد الأصول الرقمية المصرفية التي أصدرها مصرف البحرين المركزي ما يلي: قواعد الترخيص والحوكمة والامتثال والحد الأدنى لرأس المال ومراقبة البيئة وإدارة المخاطر ومكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب ومعايير السلوك التجاري وتجنب تضارب المصالح واصدار التقارير والأمن الإلكتروني لخدمات الأصول الرقمية.

كما تغطي معايير الإشراف والإنفاذ بما في ذلك المعايير التي يقدمها مشغل المنصات سواء كان مدير أو وكيل أو مدير محفظة أو مستشار أو مقدم نصيحة ضمن حدود البحرين أو من البحرين.

هل سيكون الفيسبوك شرارة التغيير إلى نظام مصرفي عالمي جديد ومبتكر؟؟ سؤال يطرح نفسه بقوة في الأوساط المالية العالمية، وسط ما تثيره عملة الليبرا من مخاوف بشأن الخصوصية والتداول والأمن القومي والسياسة النقدية، ليس فقط لمستخدمي الفيسبوك الذين يزيد عددهم على مليار مستخدم، لكن أيضا للمستثمرين والمسته

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news