العدد : ١٥١٨٣ - الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٣ - الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ صفر ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

استياء نيابي من ارتفاع فواتير الكهرباء على المواطنين من دون مبرر

الأحد ٢١ يوليو ٢٠١٩ - 01:00

كتب - وليد دياب

أكد النائب محمد السيسي رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب ان هناك حالة من الاستياء العام بين المواطنين بسبب ارتفاع مبالغ فواتير الكهرباء والماء خاصة خلال الشهرين السابقين، لافتا إلى ان ارتفاع الفواتير يتضمن أيضا الحسابات المدعومة بمقارنتها بفواتير العام الماضي في نفس الفترة، بالرغم من ان الاستهلاك لم يتغير بل قد يقل بسبب تحسن درجات الحرارة عن نفس الفترة خلال العام الماضي.

وقال في تصريح لـ«أخبار الخليج» انه تلقى العديد من الاتصالات من المواطنين يشتكون من الزيادة الكبيرة في الفواتير، كما ان هذا الموضوع هو حديث المجالس في مختلف أنحاء المملكة، مضيفا ان هناك العديد من المواطنين يراجعون هيئة الكهرباء والماء ويكتشفون ان هناك أخطاء في احتساب قيمة الفواتير.

وأوضح أن المواطنين يفسرون ارتفاع قيمة الفواتير نتيجة لسببين، الأول هو اتهامهم بأن العدادات الذكية الجديدة التي يتم استبدالها بالعدادات القديمة تقوم باحتساب الاستهلاك بطريقة خاطئة تؤدي إلى رفع الفواتير، وهناك من يفسر تلك الزيادة بأن الهيئة تقوم بحساب الاستهلاك بطريقة جديدة تعتمد على تقسيم شرائح الاستهلاك بشكل يومي بدلا من الشهري وبالتالي يدخلون في شرائح أعلى تؤدي إلى تلك الزيادة في الفواتير.

وطالب النائب السيسي هيئة الكهرباء والماء بالإعلان بكل شفافية عن طريقة احتساب الاستهلاك، مشيرًا إلى ان كتلة الميثاق النيابية بصدد التحقيق في هذا الأمر عبر أدواتها الدستورية والبرلمانية.

وبين انه من المستحيل ان يجمع هذا العدد من المواطنين على الشكوى من ارتفاع قيمة فواتير الكهرباء والماء من دون ان يكون هناك مشكلة حقيقية في احتسابها، خاصة في ظل الاشتراطات التي تقوم بها الهيئة من استخدام مكيفات ومصابيح موفرة للطاقة والالتزام بالعوازل الحرارية، وبالتالي من باب أولى ان يتم انخفاض استهلاك الكهرباء وليس العكس.

بدوره انتقد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب علي زايد صمت وتجاهل وزارة الكهرباء والماء لمطالبات المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومن خلال تواصلهم مع الوزارة حول سبب تضاعف مبلغ فاتورة الكهرباء ووجود تباين واضح كل شهر مما يجعلهم في حيرة من أمرهم في كيفية التعامل مع فواتيرهم المتزايدة رغم عدم تغير نمط استهلاكهم أو أحوال الطقس.

وذكر أن لغة التهديد بقطع الكهرباء في حال تعثر المواطن عن السداد ليست طريقة حضارية للتعامل مع المواطنين خاصة لمن يستغربون من قيمة الفواتير ويرونها مبالغة وليس لديهم أي علم عن وجود أي زيادة غير معلنة على شرائح الكهرباء.

وأشار الى أن الوزارة لم تقم بأي دور إيجابي بوضع المواطن بصورة واضحة حول استهلاكه وقراءة عداده ومعدل الزيادة والخطة المقبلة حول مستوى دعم الفاتورة من عدمه، وهذا تقصير واضح من الوزارة التي اعتمدت بشكل كبير على شركة تعمل على التحصيل والقطع بصورة غير إنسانية وغض النظر عن الحالة الإنسانية لبعض العائلات بوجود مرضى وأجهزة طبية تعتمد على التيار الكهربائي كما أن اشتداد حرارة الصيف لم تدع مجالا للتحمل، وفي الوقت الذي تحرص فيه الحكومة على أدق التفاصيل في فصل الصيف بينها حظر العمل وقت الظهيرة فلا بد من النظر إلى حاجة المواطن قبل كل شيء ومراعاته وتقديم حملات التوعية له.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news