العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

الرياضة

رفع الأثقال يقدم 3 تصورات فنية لمشاركة الأندية المحلية بالنسخة الثانية لبطولة أندية غرب آسيا بالأردن

الأربعاء ١٧ يوليو ٢٠١٩ - 01:00

عقد الاتحاد البحريني لرفع الأثقال مساء يوم الأربعاء الموافق 25 من شهر يونيو الماضي بفندق إليت ريسورت بالمحرق اجتماع مجلس إدارته الرسمي. وفي بادرة تعزز عمل الاتحاد والتعاون البناء مع أنديته الأعضاء تم دعوة تلك الأندية لحضور الاجتماع والاطلاع على آخر مستجدات العمل والأهداف والخطط الموضوعة، وقد ترأس الاجتماع سلطان الغانم رئيس اتحاد غرب آسيا لبناء الأجسام واللياقة البدنية رئيس الاتحاد البحريني لرفع الأثقال، كما تضمن الاجتماع اجتماعا تنسيقيا لاستحداث لجنة المدربين لرياضة بناء الأجسام تكلف بالمتابعة الفنية للاعبي بناء الأجسام عن كثب وتضع الخطط الفنية وتبين الاحتياجات الفنية ليعمل مجلس الإدارة على توفيرها لتحقيق الأهداف المبتغاة في هذا الجانب. 

وقد بدأ الاجتماع بشكر وترحيب رئيس الاتحاد بالحضور وبيان مدى أهمية العمل كفريق واحد تجاه هدف واحد هو دعم رؤى القيادة وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك المفدى للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة نائب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، ومن ثم عرض اتحاد رفع الأثقال التصورات الفنية وقدمها علي عبدالله رئيس لجنة رياضة رفع الأثقال أمام ممثلي الأندية للمشاركة في النسخة الثانية من بطولة أندية غرب آسيا لرفع الأثقال والتي من المقرر أن يستضيفها نادي اليرموك -العقبة بالأردن في الفترة من 1 حتى 6 من شهر نوفمبر القادم، حيث شمل التصور الأول الشركات، الوزارات والهيئات الحكومية، التصور الثاني مشاركة الأندية المحلية بالمنتخبات الوطنية.

ويأتي تنظيم هذه النسخة بعد نجاح النسخة الأولى من بطولة أندية غرب آسيا لرفع الأثقال التي أقيمت على أرض المملكة بالتعاون ما بين مستضيف البطولة نادي المحرق واتحاد رفع الأثقال والتي حققت نجاحا كبيرا على المستوى الفني والتنظيمي أشاد به جميع من حضر من أندية منطقة غرب آسيا من مختلف الدول والتي حقق لقبها نادي المحرق البحريني. وبعد نجاح تلك النسخة في مملكتنا الحبيبة كانت هذه انطلاقة وفتح المجال أمام مختلف الأندية بمنطقة غرب آسيا والدول لتنظيم النسخة الثانية من هذه البطولة وتقدمت الأردن من خلال نادي اليرموك -العقبة لاستضافتها، وبما أن مملكة البحرين حققت المركز الأول من خلال نادي المحرق سعى الاتحاد لتقديم هذه التصورات الفنية. 

وعقد الاجتماع التنسيقي بحضور ممثلي الأندية الوطنية المنضوية تحت مظلة اتحاد رفع الأثقال والجهاز الفني للعبة رفع الأثقال بالاتحاد للمحافظة على ذلك اللقب والإنجاز.

من جانبه أوضح علي عبدالله للحضور أن اللاعبين واللاعبات المقترحين للمشاركة في هذه البطولة بكامل الجاهزية وكامل الاستعداد وخوض المنافسات وتمثيل الوطن خير تمثيل وتحقيق الإنجازات المشرفة له، حيث إن اللاعبين واللاعبات بعد فترة التجهيز التي امتدت إلى 4 أشهر يقدمون مستويات ممتازة بتحقيق أرقام فاقت أرقامهم السابقة التي تحققت في البطولات السابقة لتتضاعف بذلك فرص تحقيقهم للإنجاز، وبيّن عبدالله أن مجلس إدارة الاتحاد البحريني لرفع الأثقال وضع خطة لاستضافة بطولة أندية غرب آسيا في نسختها الثالثة لعام 2020 وذلك بترشيح من دول منطقة غرب آسيا لما حققته البطولة الأولى من نجاح كبير، وتماشيًا مع توجهات وتطلعات المجلس الأعلى للشباب والرياضة واللجنة الأولمبية البحرينية لتكون مملكة البحرين عاصمة الرياضة.

وقد تضمن الاجتماع في جانب منه مدربي رياضة بناء الأجسام وذلك لتشكيل لجنة مدربين تختص بوضع الخطط الفنية ومتابعة المستوى الفني للاعبي المنتخب والإشراف العام عليهم وعلى تدريباتهم والاشتراك في تقييمهم مع اللجنة الفنية على أن تشكل خطة شاملة لمشاركة كل لاعب من لاعبي المنتخب لتتضمن خطة إعداد فنية زمنية واضحة وخطة مالية تشمل التكاليف والاحتياجات بجانب ما يقدم من دعم لوجستي وكل ذلك يأتي في إطار ضم الكوادر الوطنية ذات الخبرة للعمل كفريق واحد كل مؤد واجبة وغايته ولتحديد اختصاصات واضحة من شأنها تطوير العمل الإداري والفني بما سينعكس إيجابا على التحقيق العام للإنجازات والنتائج ولتنصب كل الجهود في وعاء واحد يحقق أهدافنا وتطلعاتنا التي حددها المجلس الأعلى للشباب والرياضة. 

كما وجه الغانم بضرورة إظهار ما يقوم به الاتحاد من جهود من شأنها توعية المجتمع والرياضيين بممارسة الرياضة ضمن اطر صحية وسليمة تحارب وتتصدى للثقافة الخطرة لتناول المنشطات والتي قد تنال جميع الرياضات من دون استثناء والتي شدد الغانم على ضرورة أن يكون لاتحاد رفع الأثقال دور ريادي في محاربتها خاصة أن اللياقة البدنية والتقوية العضلية هو جانب أساسي من جميع الرياضات وجزء من برامج إعداد كافة الرياضيين، كما أن إعداد المدربين المؤهلين للتدريب السليم هو أحد أهم توصيات لجنة اشتراطات ممارسة الرياضة في الأماكن المفتوحة والمغلقة التي وجه بها سمو رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، كما شدد على إبراز أن ذلك الخطر لا يقتصر على رياضة محددة بل إنه خطر قد ينال جميع الرياضيين ومن الضروري جدا نشر الوعي الذي من شأنه خلق النضج لدى اللاعب لينأى به عن مثل تلك الممارسات.  وفي الختام وجه الغانم باسمه وباسم مجلس إدارة الاتحاد البحريني لرفع الأثقال الشكر والامتنان العميقين للأندية الوطنية المنضوية تحت مظلة الاتحاد وممثليهم وحرصهم بحضور هذا الاجتماع التنسيقي ودعمهم المستمر للعبة رفع الأثقال ولمدربينا الوطنيين الأكفاء، معربًا عن ثقته بمواصلة هذه الجهود في سبيل تطوير اللعبة والارتقاء بمستوياتها والمساهمة في تعزيز موقعها بين جميع الرياضات وما وصلت إليه من مستويات مرموقة وما حققته اللعبة من إنجازات كبيرة للمملكة الحبيبة، مؤكدا للجميع أن الاتحاد لن يألو جهدًا في تقديم كل الدعم الفني والمساندة لمشاركة الأندية المحلية ولاعبيهم ولاعباتهم في البطولة الخارجية المهمة القادمة ويسخر جميع إمكانياته من أجل تحقيق الإنجازات للوطن الحبيب.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news