العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

40 مليون دينار صافي أرباح بنك البحرين الوطني خلال النصف الأول من 2019

فاروق المؤيد

الثلاثاء ١٦ يوليو ٢٠١٩ - 15:06

أعلن بنك البحرين الوطني (NBB) اليوم عن تحقيقه فترة نمو مستمرة أخرى بتسجيل صافي ربح 40.0 مليون دينار بحريني (106.4 مليون دولار أمريكي)، وتحقيق أرباح تشغيلية قدرها 44.7 مليون دينار بحريني (118.9 مليون دولار أمريكي) للأشهر الستة الأولى من هذه السنة والمنتهية بتاريخ 30 يونيو 2019، بزيادة نسبتها 8.7% و 17.3% على التوالي، مقارنة مع صافي ربح 36.8 مليون دينار بحريني (97.9 مليون دولار أمريكي) وأرباح تشغيلية 38.1 مليون دينار بحريني (101.3 مليون دولار أمريكي) خلال نفس الفترة من العام الماضي، وقد تحقق ذلك رغم المخصصات البالغة 4.7 مليون دينار بحريني والتي تمثل أكثر من ضعف المخصصات مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي 2018. كما حقق البنك في الربع الثاني من العام الجاري 2019 زيادة في صافي الربح نسبتها 14.6% ليصل الى 19.6 مليون دينار بحريني (52.1 مليون دولار أمريكي)، مقابل 17.1 مليون دينار بحريني (45.5 مليون دولار أمريكي) في الربع الثاني من العام الماضي 2018.

المؤشرات المالية الرئيسية:

• زادت الأرباح التشغيلية بنسبة 17.3% على أساس سنوي لتصل الى 44.7 مليون دينار بحريني (118.9 مليون دولار أمريكي)، مقارنة مع 38.1 مليون دينار بحريني (101.3 مليون دولار أمريكي) في نفس الفترة من العام الماضي. كما زادت الأرباح التشغيلية في الربع الثاني من العام 2019 بنسبة 17.2% لتبلغ 21.1 مليون دينار بحريني (56.1 مليون دولار أمريكي) مقارنة مع 18.0 مليون دينار بحريني (47.9 مليون دولار أمريكي) في الربع الثاني من العام 2018.

• نما الدخل التشغيلي بنسبة 12.2% على أساس سنوي ليبلغ 66.2 مليون دينار بحريني (176.1 مليون دولار أمريكي) مقارنة مع 59.0 مليون دينار بحريني (156.9 مليون دولار أمريكي) في نفس الفترة من العام الماضي. كما نما الدخل التشغيلي خلال الربع الثاني من العام 2019 بنسبة 10.7% ليبلغ 32.0 مليون دينار بحريني (85.1 مليون دولار أمريكي) مقابل 28.9 مليون دينار بحريني (76.9 مليون دولار أمريكي) في الربع الثاني من العام الماضي.

• سجل الدخل الصافي من الفوائد ارتفاعاً نسبته 16.8% على أساس سنوي ليبلغ 48.0 مليون دينار بحريني (127.7 مليون دولار أمريكي)، مقابل 41.1 مليون دينار بحريني (109.3 مليون دولار أمريكي) في نفس الفترة من العام 2018. وتعزى هذه التحسينات الى الإدارة المتزنة للموجودات والمطلوبات وكسب عملاء جدد من عدة قطاعات في مختلف أنشطة البنك خلال النصف الأول من هذا العام. كما سجل الدخل الصافي من الفوائد في الربع الثاني من 2019 زيادة نسبتها 12.6% ليصل الى 24.2 مليون دينار بحريني (64.4 مليون دولار أمريكي)، مقابل 21.5 مليون دينار بحريني (57.2 مليون دولار أمريكي) خلال نفس الفترة من العام الماضي.

• سجلت الإيرادات الأخرى ارتفاعاً بنسبة 1.7% على أساس سنوي لتصل إلى 18.2 مليون دينار بحريني (48.4 مليون دولار أمريكي)، مقابل 17.9 مليون دينار بحريني (47.6 مليون دولار أمريكي) خلال نفس الفترة من العام الماضي. كما سجلت الإيرادات الأخرى في الربع الثاني من العام 2019 ارتفاعاً نسبته 5.4% لتبلغ 7.8 مليون دينار بحريني (20.7 مليون دولار أمريكي)، مقابل 7.4 مليون دينار بحريني (19.7 مليون دولار أمريكي) في الربع الثاني من العام الماضي.

• ارتفعت المصروفات التشغيلية الى 21.5 مليون دينار بحريني (57.2 مليون دولار أمريكي)، مقابل 20.9 مليون دينار بحريني (55.6 مليون دولار أمريكي)، بزيادة نسبتها 2.9% وذلك بما ينسجم مع استمرار البنك في الاستثمار برأس المال البشري والتكنولوجيا المتطورة لدعم استراتيجية التحول لدى البنك. معدل التكلفة إلى الدخل 32.5%، والذي مايزال متسق مع معايير القطاع المصرفي. كما حافظت المصروفات التشغيلية في الربع الثاني من العام 2019 على مستواها عند 10.9 مليون دينار بحريني (29.0 مليون دولار أمريكي) مقارنة مع الربع الثاني من العام 2018.

• بلغ إجمالي الدخل الشامل للنصف الأول من العام الجاري 44.5 مليون دينار بحريني (118.4 مليون دولار أمريكي)، مقابل 14.4 مليون دينار بحريني (38.3 مليون دولار أمريكي) لنفس الفترة من العام الماضي. وارتفع إجمالي الدخل الشامل في الربع الثاني من العام 2019 إلى 18.8 مليون دينار بحريني (50.0 مليون دولار أمريكي)، مقابل 4.3 مليون دينار بحريني (11.4 مليون دولار أمريكي) خلال الربع الثاني من العام الماضي.

• ارتفع إجمالي الأصول المدرّة للدخل بنسبة 4.7% ليصل الى 3,012.1 مليون دينار بحريني (8,010.9 مليون دولار أمريكي)، مقارنة مع 2,876.1 مليون دينار بحريني (7,649.2 مليون دولار أمريكي) كما هو بتاريخ 30 يونيو 2018.

• زاد متوسط القروض والسلفيات بنسبة 6.9% ليصل الى 1,230.5 مليون دينار بحريني (3,272.6 مليون دولار أمريكي)، مقابل 1,150.6 مليون دينار بحريني (3,060.1 مليون دولار أمريكي) لنفس الفترة من العام الماضي.

• حافظ متوسط ودائع العملاء على مستواه الثابت عند 2,108.8 مليون دينار بحريني (5,608.5 مليون دولار أمريكي).

• نما إجمالي حقوق المساهمين بنسبة 14.6% ليصل إلى 486.4 مليون دينار بحريني (1,293.6 مليون دولار أمريكي)، مقارنة مع 424.3 مليون دينار بحريني (1,128.5 مليون دولار أمريكي) كما هو بتاريخ 30 يونيو 2018.

• ارتفعت ربحية السهم الواحد بنسبة 8.3% لتصل إلى 26 فلساً بحرينياً (69 سنتاً أمريكياً)، مقابل 24 فلساً بحرينياً (64 سنتاً أمريكياً) لنفس الفترة من العام الماضي.

وبهذه المناسبة، صرّح فاروق يوسف خليل المؤيد رئيس مجلس إدارة بنك البحرين الوطني: "واصل بنك البحرين الوطني تسجيل نمو وأداء قوي خلال النصف الأول من العام الجاري 2019. وتعكس هذه النتائج القياسية مرة أخرى النجاح المتواصل لاستراتيجيتنا ومنجزاتنا في تحويل البنك الى الحداثة والمزيد من التنوع وجعل أعمالنا رقمية. لقد ساهم توسعنا المستمر وتوليد الدخل من أنشطتنا المصرفية الرئيسية في تحقيق مكاسب قوية في الأرباح التشغيلية بتسجيلها زيادة كبيرة نسبتها 17.3% خلال النصف الأول من العام الجاري".

وأضاف فاروق خليل المؤيد بالقول: "مع تدشين الهوية الجديدة للبنك في الربع الأول، مضينا قدماً في تقديم مفاهيم جديدة للفروع من أجل المستقبل. كما قمنا في الربع الثاني من هذا العام بافتتاح فرعنا الجديد في مجمع السيف والذي يجسد مسعانا الحثيث لتعزيز تجربة العملاء في جميع شبكة فروعنا، والتي ماتزال الأكبر والأكثر تطورا على مستوى مملكة البحرين. وقد شهد الربع الثاني كذلك اختيار بنك البحرين الوطني كأفضل بنك في مملكة البحرين من قبل مؤسسة (يوروموني)، وهي جائزة نفخر بنيلها اعترافاً بريادتنا المستمرة للسوق المصرفي ونمونا وربحيتنا وابتكاراتنا اللافتة التي تواصل استراتيجيتنا في تقديمها. نحن فخورون للغاية بهذه الإنجازات وبالعمل الدؤوب وإخلاص إدارتنا وموظفينا. وسنقوم خلال النصف الثاني من العام الجاري بالبناء على هذا الزخم، وكلنا ثقة بتحقيقنا نموا مستمرا وقيمة أكبر لمساهمينا وعملائنا ومجتمعنا في ظل عملنا لنكون أقرب لجميع شركائنا".

من جانبه، قال جان كريستوف دوران الرئيس التنفيذي لبنك البحرين الوطني: "تعكس الربحية القوية والنتائج المالية القياسية للنصف الأول من العام 2019 نجاح استراتيجية التحول المستمرة لدى البنك. كما يظهر النمو الثابت في جميع أعمالنا وأنشطتنا للجميع بأن استراتيجيتنا تسير على الطريق الصحيح وبأن عملائنا والسوق تستجيب إيجابياً لهذا التوجه الجديد والمبتكر، والذي يضع بثبات العملاء والاقتصاد الوطني في صلب هذا التحول. ان المكاسب المتحققة في الدخل التشغيلي والأرباح خلال هذه الفترة هي نتيجة توسع أكبر في أعمالنا وزيادة في النمو، الى جانب الإدارة الحصيفة للمصاريف. إن الحفاظ على هذا التوازن يبقى عنصرا ضروريا لتحقيق أهدافنا وضمان قدرتنا على مواصلة الاستثمار في الابتكار والنمو في سوق نعد بأن نبقى فيها في الطليعة".

وأضاف جان كريستوف دوران قائلاً: "نحن سعداء بالتحسينات الملموسة العديدة والتقدم المحرز خلال الأشهر الستة الماضية، وبخاصة الزيادة الملحوظة في إسهامات البنك بالاقتصاد المحلي. لقد نجح البنك خلال النصف الأول من العام 2019 في زيادة مستوى القروض والتمويل الممنوح للأفراد والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والشركات بنسبة 2.0%. كما ساعد استمرار ابتكار منتجات جديدة وإطلاق عروض ترويجية فعالة في الحفاظ على مستويات قوية من الوادئع لعملائنا من الأفراد والشركات. وضمن جهود تعزيز تجربة العملاء، شهد النصف الأول من هذا العام والربع الثاني كذلك تحديثات اضافية على مستوى الفروع والمنصات الرقمية لدى البنك. نحن أفضل باستخدام التكنولوجيا والتحول الرقمي لتعزيز الكفاءة وطرح ابتكارات جديدة لخدمة العملاء في مركز الاتصال والأفرع عبر شراكات جديدة وخدمات نوعية في الفروع. كما شهدنا خلال هذه الفترة تقدما أكبر في التنويع والتوسعة الجغرافية، والتي تعتبر عناصر رئيسية في سياسة تحولنا. وبالنسبة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، نحن نعمل على ابتكار حلول خاصة بها لكي نصبح الشريك المحلي المفضل لقطاع الأعمال كما هو الحال مع الشركات الكبيرة والاقتصاد الوطني، كما نقوم بتعزيز أنشطتنا الاستشارية وعملنا في أسواق المال. مع وجود فريق عمل رائد في السوق، نركز حالياً على نيل دور ريادي أكبر الى جانب بنوك كبيرة إقليمية أخرى في جمع التمويل والتسهيلات المالية المشتركة، وقد حققنا سجلا قويا قياسيا في هذا المجال. وعلى الصعيد الإقليمي، نمضي قدماً وبخطى سريعة بتوسع مدروس في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة. لقد واصلنا خلال الأشهر الستة الماضية تشكيل فريق عملنا في السعودية وحصلنا على موافقة مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي لـ (إعادة تفعيل) رخصة فرعنا في إمارة دبي، حيث سنركز على النمو في العمليات المصرفية التجارية والمؤسسية. نحن مسرورون جدا بالمسار الذي قادتنا إليه هذه الإنجازات، ونتوقع المزيد من التقدم والأداء القوي خلال النصف الثاني من هذا العام".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news