العدد : ١٥١٢٧ - الجمعة ٢٣ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٧ - الجمعة ٢٣ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

ولاء البحرين لقائدها راسخ في الأرض
نواب: محاولات «الجزيرة» ضرب استقرار المملكة ستفشل أمام تماسك المجتمع البحريني

الثلاثاء ١٦ يوليو ٢٠١٩ - 01:00

استنكر عدد من أعضاء مجلس النواب بشدة ما بثته قناة الجزيرة من أكاذيب وتحريض على الكراهية في برنامجها «ما خفي أعظم»، مؤكدين أن أي محاولة لضرب الأمن في البحرين وإثارة النعرات الطائفية فاشلة بكل المقاييس في ظل تماسك كافة أطياف المجتمع والتفافهم حول القيادة.

في البداية قال النائب الثاني لرئيس مجلس النواب علي زايد أن ما بثته قناة الجزيرة من أكاذيب وتحريض على الكراهية في برنامجها «ما خفي أعظم» استهداف للأمن والاستقرار في البحرين بخلطها الأوراق والملفات ومحاولة ضرب النسيج الاجتماعي والادعاءات الكاذبة التي تحاول أن تروج لها فيها يتعلق بالحرية الدينية ومحاولة ضرب الطائفتين الكريمتين وبث الفرقة والشك بينها.

وذكر أن المواطن البحريني لم يعد يهتم بما تنشره قناة الجزيرة وهي تمثل للبحرين مجرد أداة لقطر التي تسعى منذ الأزل إلى التعدي على البحرين في كل المجالات ودعم الإرهاب لزعزعة أمنها واستقرارها وبث التقارير الإعلامية بشكل مكثف مما يعد استهداف واضح للبحرين ضمن دول أخرى كالسعودية والإمارات ومصر بإنتاج البرامج واستغلال شخصيات ودفع المال لها لتكتمل الصورة الكاذبة التي تحاول أن تخلقها هذه القناة والتي تعتبر جزء لا يتجزأ من الاستخبارات القطرية الفاشلة والمفضوحة في كل تحركاتها ضد مملكة البحرين.

وأشار علي زايد الى أن ولاء البحرينيين لوطنهم وقائدهم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى راسخ وجذوره ضاربة في الأرض ولا مساومة على السيادة وأصالة الحكم والعدالة والمشاركة السياسية الفاعلة والديمقراطية التي أنعم الله على البحرين بها وأصبح فيها المواطن يتكلم بكل حرية في كل ما يتعلق بحياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، لافتًا إلى أن محاولة قناة الجزيرة ضرب الديمقراطية في البحرين أمر مضحك لبلد لم يعرف يومًا معنى «الديمقراطية».

وأكد النائب أحمد العامر أن محاولة قناة الجزيرة البائسة لضرب الأمن في البحرين وإثارة النعرات الطائفية فاشلة بكل المقاييس في ظل تماسك كافة أطياف المجتمع وتعايشهم السلمي وانتمائهم لوطنهم ومشاركتهم الفاعلة في بناءه وتنميته في مختلف المجالات، وما إطلاق وسم بقيادتنا – نحن - أقوى إلا دليل واضح على أن البحرينيين يرفضون ما جاء في قناة الجزيرة من أكاذيب وقصص خيالية نسجها من باع وطنه من أجل المال.

وقال إن الاتهامات التي أطلقتها قطر من خلال قناة الجزيرة تجاه البحرين بدعم الإرهابيين ومحاولة استغلالهم لضرب مكون في البحرين لا يتطابق مع الواقع ومع ما هو معروف من دعم قطر للإرهاب واتصالها بشخصيات محددة في البحرين ودعمهم لضرب أمن البحرين واستقراره في مشهد تكرر في عدة دول والجميع يعلم بأن قطر تستضيف زعماء الإرهاب لديها وشخصيات مدرجة على قوائم الإرهاب الدولي وتتصل بجماعات في عدة دول لعمل تفجيرات والقيام بدور استخباراتي وغيرها من المهام التي تستهدف أمن الدول، معربًا عن استغرابه من اتهام البحرين بهذه الاتهامات التي توجه أساسًا إلى قطر من كافة أنحاء العالم.

وأضاف أن السيناريو الكاذب الذي تعمل عليه قناة الجزيرة أصبح بلا قيمة ولم تعد هذه القناة مصدرًا للمعلومات والأخبار فقد قامت بدور مناقض للإعلام الصادق وهي بالنسبة للشعوب العربية على وجه الخصوص أداة قطرية استهدفت أمنهم واستقرارهم وما زالوا يعانون من تبعات ذلك، ولن تنال ذلك في البحرين العصية عليها.

من جانبها أدانت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب على لسان رئيسها النائب محمد السيسي  بشدة ما بثته قناة «الجزيرة القطرية» من أكاذيب وافتراءات ضد البحرين، مؤكدا أن برنامج «ما خفي أعظم» يعد اعترافًا ضمنيًا بالتخطيط والتآمر الذي يمارسه النظام القطري ضد مملكة البحرين وشعبها.

وشدد على أن ما تناوله البرنامج هو فبركة إعلامية مضللة تهدف إلى نشر الفتنة وبث الفوضى عبر نشر الأكاذيب والادعاءات المضللة في ظل العزلة التي يعاني منها النظام القطري بعد أن قامت الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب بفضح الممارسات القطرية الداعمة للتنظيمات الإرهابية، لافتا إلى أن استضافة قيادات إرهابية ومجموعات ممولة من إيران يكشف حجم المؤامرة القطرية وارتباطها الوثيق بالمتطرفين.

وأكد السيسي تماسك المجتمع البحريني ووقوفه خلف قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى، وقطع الطريق أمام كل من يحاول النيل من وحدة المجتمع، وتشويه صورة مملكة البحرين، مشيرًا إلى أن المجتمع البحريني يدرك ما تحقق من منجزات على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية خلال العهد الإصلاحي لجلالة الملك المفدى، والذي فتح الباب أمام عملية ديمقراطية شارك فيها جميع أطياف الشعب البحريني.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب إن ما يقدم عليه النظام القطري وأبواقه الإعلامية يؤكد صحة القرار الرباعي بمقاطعة هذه الدولة التي تسعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار في الدول الخليجية والعربية، داعيا دول مجلس التعاون الى مواجهة تلك الممارسات والأعمال العدائية لهذه الدولة وتصرفاتها غير المسؤولة، واتخاذ كافة الإجراءات الحازمة التي تضمن ردعها وحثها على مواجهة الإعلام المضلل الذي أصبح أحد أدوات الحرب في العصر الحديث.

وأضاف السيسي أن هذا البرنامج المشبوه يكشف المخطط القطري الإيراني لاستهداف أمن الخليج من خلال استخدام الإرهابيين والمأجورين في ترديد الأباطيل ضد المملكة سواء عبر وسائل الإعلام أو أمام المنظمات الدولية، لافتا إلى ان المرحلة الحالية تتطلب استمرار يقظة الوعي البحريني في مواجهة هذه المخططات البائسة.

وثمّن السيسي التفاف الشارع البحريني حول قيادته للتصدي للمحاولات التخريبية التي تقف وراءها قطر من أجل بث الطائفية البغيضة.

من جانبه قال النائب عيسى القاضي أن ما بثته قناة الجزيرة من أكاذيب حول البحرين ليس بجديد على إعلام مأجور وتديره دولة قطر من أجل تحقيق مآربها بزعزعة دول بعينها وتسخير المال والسلطة والإعلام والمنظمات الإرهابية أذرع لها لتحقيق مرادها ولكنها لم تعد تستطيع أن تحقق شيئا بعد أن أسقطت الشعوب مصداقيتها وزيف ادعائها.

وذكر أن قناة الجزيرة لم تستضف يومًا أو تناقش الشأن القطري بينما معارضوها ينتشرون في دول العالم بعد أن تم استهدافهم مع عائلاتهم في الداخل والخارج ولم تتدخل البحرين يومًا في الشأن القطري ولا نسمح لقطر أن تتدخل في الشأن البحريني وتلفق الأكاذيب كي تخلق الفتن والكراهية، مشيرًا إلى أن دولة قطر استضافت المنظمات الإرهابية وأعطت الجنسية لقياداتها والمال والسلاح وتأتي اليوم لتتهم البحرين بهذا الدور.

وأكد النائب عيسى القاضي أن البحرينيين ردوا بقوة على السيناريوهات الكاذبة لقناة الجزيرة ويجددون ولاءهم الراسخ ليسجلها التاريخ بأن البحرين تقف خلف قائدها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى الذي يقود البحرين نحو التطور والنماء بمشروع إصلاحي لم تسلط عليه القنوات المعادية الضوء ولم تشر إليه يومًا لأنهم لا يملكون هذه الحرية والديمقراطية بنقل الحقيقة والواقع ويكتفون بالأوامر التي تستهدف أمننا واستقرارنا وهذا بعيد عن منالهم.

وانتقد النائب خالد صالح بوعنق عضو مجلس النواب أسلوب برنامج قناة الجزيرة القطرية (ما خفي أعظم) والذي بثته عن البحرين، وعبر عنه بأنه ما هو إلا أسلوب إرهابي يحث على الكراهية ويحرض على الفرقة وشق وحدة الصف الوطني، وهذا ما يؤكد أن قطر دولة مارقة وإرهابية بالقول والفعل، ويؤدي حتما إلى تصعيد ما هو قائم إلى مستويات أشد وأسوأ.

 وأشاد النائب بوعنق بجهود الحكومة في ظل المشروع الإصلاحي الرائد لعاهل البلاد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة؛ من أجل تعزيز أسس الحوار الوطني وتقوية صرح البناء الديمقراطي وترسيخ الاستقرار والتماسك بين مكونات الشعب البحريني، قائلا «كلنا سيوف تحت راية جلالة الملك».

بدوره أكد النائب محمد بوحمود أن محاولات قناة الجزيرة بإثارة النعرات الطائفية لن تنجح بتاتًا وستفشل حتمًا أمام تماسك المجتمع البحريني خلف جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة، مؤكدا أن الوقوف وراء جلالة الملك أمر لا نقاش فيه.

وبين بوحمود أن إطلاق وسم بقيادتنا – نحن - أقوى وتفاعل البحرينيين في هذا الوسم يؤكد وقوف البحرينيين صفًا واحدًا بعيدًا عن أي انتماءات أخرى وأن اي محاولات لشق الوحدة الوطنية أمر لن ينجح وهذا ما أثبته البحرينيون طوال السنوات.

وأوضح أن استخدام الجزيرة لبعض من تنكر لبلده واصله وأهله لن يجدي نفعا ولن يغير من معدن أبناء هذا الشعب الأصيل والذي تصقله الأزمات ويزداد تمسكًا بقيادته ولن يتخلى عنها.

وأشار بوحمود إلى أن أساليب التحريض الطائفي والمذهبي لن تنفع في دولة المؤسسات والقانون، فالبحرين دولة لديها دستورها ومؤسساتها التي تنظمها، وكل البحرينيين شركاء في البناء والتنمية.

بدوره أكد النائب محمد عيسى ان نهج قناة الجزيرة منذ تأسيسها هو الافتراء على دول الجوار والإساءة إليهم، مضيفا ان سياسة القناة استهداف الدول الناجحة والتي تشهد معدلات نمو مرتفعة، مضيفا ان قناة الجزيرة لا تنظر أساسا إلى قطر وما يوجه إليها من انتقادات بسبب عدم وجود حياة ديمقراطية بها، بل تعمل على انتقاد الغير دون ان تلتفت إلى ما لديها من مشكلات.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news