العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

قطر تفتح أراضيها للإرهابيين وتمنع مواطنيها من أداء فريضة الحج!

هناك مفارقات عجيبة تتمثل في استضافة (قطر) عناصر إرهابية والسماح لهم بالتحرك بحرية تامة على أراضيها، ومنح بعضهم وثائق سفر قطرية رسمية، ولعل آخر تلك المفارقات ما ذكرته الصحافة الكويتية أن أفراد الخلية الإرهابية (من الإخوان المسلمين المصريين) الذين تم القبض عليهم مؤخرًا في الكويت قد عقدوا اجتماعات عديدة في قطر!

هذا في الوقت الذي تمنع السلطات القطرية مواطنيها والمسلمين المقيمين على أراضيها من الذهاب إلى السعودية لأداء مناسك الحج والعمرة، وتدّعي أن السعودية هي التي ترفضهم!. بينما أطلقت وزارة الحج والعمرة بالمملكة العربية السعودية عدة روابط إلكترونية لتمكين المواطنين القطريين والمقيمين في قطر من حجز أماكن إقامتهم والتعاقد على الخدمات التي يرغبون فيها، والقدوم عبر أي خطوط جوية غير الخطوط القطرية لأداء مناسك الحج والعمرة، بينما الحكومة القطرية هي التي قامت بحجب هذه الروابط عن المواطنين القطريين والمسلمين المقيمين في قطر، كما أن وزارة الحج والعمرة السعودية كانت قد وجهت الدعوة للمسؤولين عن شؤون الحج في قطر إلى القدوم إلى السعودية من أجل ترتيب قدوم الحجاج القطريين وعقد الاجتماع معهم، لكن الوفد القطري غادر السعودية من دون أن يوقع على اتفاقية الحج، ومن ثم لم تمنح السلطات القطرية الفرصة لشركات الحج القطرية للقدوم للاتفاق مع مقدمي خدمات الحجاج في السعودية.

طبعا كلنا يعرف أن قطر تستخدم مناسبة الحج كل عام بشكل سياسي وليس دينيا، وتبدأ في التحريض ضد السعودية في الإعلام وفي المحافل والمؤتمرات الإسلامية، مدعية أن السعودية تمنع مواطنيها من أداء فريضة الحج، بينما الحقيقة المُرة تكمن في وضع قطر العراقيل لإفشال محاولة سفر أي مواطن قطري أو مسلم مقيم في قطر لأداء فريضة الحج.

ومثلما قلنا منذ البداية يكمن التناقض الكبير جدا في فتح قطر حدودها الجوية والبحرية والبرية للإرهابيين من مختلف الأصناف والمذاهب وتوفير الحماية والدعم المالي والمساكن والجوازات القطرية وتذاكر السفر والطائرات لهم، أما حين يتعلق الأمر بسفر الحجاج القطريين إلى السعودية فإنها تضع آلاف العراقيل أمام سفرهم لمنعهم من أداء فريضة إسلامية مقدسة لدى مسلمي العالم.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news