العدد : ١٥٠٩٥ - الاثنين ٢٢ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٥ - الاثنين ٢٢ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

الشيخ عبدالله المناعي في خطبة الجمعة: إيران نشرت الإرهاب في العالم

الشيخ عبدالله المناعي.

السبت ١٣ يوليو ٢٠١٩ - 01:00

قال الشيخ عبدالله المناعي في خطبة الجمعة إن ما صنعه الحوثيون في الأيام الماضية في المناطق الجنوبية من بلاد الحرميين الشريفين، من تسلُّلٍ، واعتداء، وإزهاق للأنفس جريمةٌ لا تغتفر، وإفساد في الأرض، والله لا يحب المفسدين، واعتداء سافر، أيًّا كانت أهدافُه، ومَن وراءه.

وحيث أشارت بعض الصحف و وكالات الانباء العربية والخارجية إلى أن من هؤلاء الحوثيين مليشيات ايرانية واحزابا عدائية.

فماذا سيقول التاريخ عن جرائم الحوثيين في اليمن من قبلُ، وفي السعودية من بعدُ؟ وماذا يريدون من بلاد الحرمين الشريفين ودولنا العربية الاسلامية؟

إن استباحة الدماء جرمٌ عظيم، واستمراء لغة القتل والتخريب بهيميَّةٌ في الطباع، وتحلُّلٌ من القيم والأخلاق، فكيف إذا كان المعتقَد فاسدًا، والأهداف سافلة؟!

إن قومًا تلك بعضُ معتقداتهم وسلوكياتهم ليستحقون التنديد والكشف عن انحرافاتهم، فإنْ دفّت دافة منهم واعتدتْ على حدود غيرها، أيًّا كان الدافع، ومهما كانت الدوافع، فإنَّ ذلك مما يجب استنكارُه.

وحيث اعتدى هؤلاء الحوثيون باستمرار وبمساندة ايران على حدود بلاد الحرميين الشريفين والتدخل السافر في الشؤون الداخلية لدولنا العربية الخليجي، لدليل قاطع ان ايران هي الدولة الطائفية المذهبية التي اخذت على عاتقها نشر الارهاب في العالم بأسره وتولت مهمة تصدير مبادئ الثورة الى العالم كله بإنشاء المدارس والمراكز والسفارات في كل انحاء العالم واختراق المنظمات والهيئات الاسلامية بدعوة التقريب والوحدة وطباعة الكتب من اجل الترويج ونشر اهدافهم وشحن افكار الشباب بالشبهات والارهاب الذي نهى الله عنه ورسوله صلى الله عليه واله وسلم ومهما يكن من سبب فإن العداوة الايرانية لبلاد الحرميين الشريفين خاصه وللعرب عامة من جنس العداوات التي لا تنطفئ نارها ولا يبرد أوارُها لان لها مصادر توقدها وروافد تمدها وهي مصادر عقديه وروافد مذهبيه وعداوات تاريخية وعصبيات سياسيه تمثل في مجملها اشد انواع العداوات والاحقاد وان مما ينبغي معرفته تمردهم واثارتهم الفتن وقد كانت بلاد الحرمين الشريفين مع اشقائها جيوش التحالف العربي لهم بالمرصاد لهذه الطموحات الايرانية.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news