العدد : ١٥١٨١ - الأربعاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨١ - الأربعاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ صفر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

خطة لتأمين حراسة مسلحة لناقلات النفط في الخليج

الجمعة ١٢ يوليو ٢٠١٩ - 01:00

زوارق إيرانية حاولت احتجاز سفينة بريطانية في «هرمز»

الجيش الأمريكي: تهديد إيران لحرية الملاحة الدولية يستلزم حلا دوليا


  أكدت القيادة المركزية الأمريكية امس الخميس أن تهديد حرية الملاحة الدولية يستلزم حلا دوليا، وذلك في أعقاب محاولة ثلاث سفن إيرانية اعتراض ناقلة تتبع شركة «بي. بي» البريطانية خلال مرورها من مضيق هرمز.

وقال الكابتن بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية، في بيان إن «الاقتصاد العالمي يعتمد على التدفق الحر للتجارة ومن الواجب على كل الدول حماية وصيانة هذا العنصر الحيوي للازدهار العالمي».

في هذا السياق، تناقش الولايات المتحدة وحلفاؤها خططا لتأمين مواكبة لناقلات النفط في الخليج، وفق ما أعلن جنرال أمريكي كبير امس وذلك بعد التهديد الإيراني للناقلة البريطانية.

وقال الجنرال مارك مايلي المرشح ليكون قائد الأركان المشتركة أمام مجلس الشيوخ إن الولايات المتحدة لديها «دور حاسم» في ضمان حرية الملاحة في الخليج، وإن واشنطن تسعى لتشكيل تحالف «بشأن تأمين مواكبة عسكرية بحرية للشحن التجاري»، مضيفًا: «أعتقد أن ذلك سيتبلور في الأسبوعين المقبلين».

وأكدت بريطانيا امس أن 3 سفن إيرانية حاولت اعتراض سبيل السفينة البريطانية «هيريتدج» في مضيق هرمز، وهو الأمر الذي كانت قد أكدته في وقت سابق وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون»، والذي نفته طهران بعدها.

وقال المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي امس، إن بريطانيا قلقة من تحرك سفن إيرانية لاعتراض سبيل ناقلة نفط تجارية وتدعو إلى عدم التصعيد. وقال الناطق البريطاني في بيان: «خلافًا للقانون الدولي، حاولت 3 سفن إيرانية منع مرور السفينة التجارية بريتش هيريتيج في مضيق هرمز»، موضحًا أن البحرية الملكية اضطرت إلى التدخل لمساعدة ناقلة النفط هذه التي تملكها «بريتش بتروليوم شيبينغ» فرع النقل النفطي لمجموعة «بريتش بتروليوم». وقال الناطق إن الفرقاطة «مونتروز» أصدرت تحذيرات شفهية للسفن الإيرانية التي ابتعدت حينها.

وأكد مصدر أمني أن بريطانيا رفعت امس مستوى أمن السفن إلى الدرجة (3) وهي أعلى درجة وذلك بالنسبة للسفن التي ترفع علم بريطانيا في المياه الإيرانية.

وقال المصدر البريطاني «ان المستوى 3 في الملاحة يوازي المستوى الحرج ويعني وجود خطر كبير...». وأضاف «سنكون حازمين في الدفاع عن المصالح البحرية البريطانية في الخليج لكن لا نسعى مطلقا لتصعيد الموقف مع إيران».

وذكرت وسائل إعلام بريطانية امس نقلاً عن مصادر لم تسمها في قطاع الملاحة أن بريطانيا أوصت كل السفن التي ترفع علمها توخي أقصى درجات الحذر في مضيق هرمز.

وفي سياق تصاعد التوتر مع طهران أوقفت الشرطة في جبل طارق امس قبطان ناقلة النفط الإيرانية «غريس 1» التي احتجزتها سلطات هذه المنطقة البريطانية الخميس قبل الفائت، إضافة إلى مساعده، وهما متهمان بانتهاك العقوبات على سوريا، وفق ما أعلنت الشرطة. 

والضابط ومساعده هنديان ويجري الاستماع إليهما حاليا في مقرّ شرطة جبل طارق، وفق بيان للشرطة. ولم توجّه إليهما اتهامات بعد، وفق متحدث. 

وأضافت الشرطة في بيانها أنّ توقيفهما تمّ امس بعد «عملية تفتيش للسفينة جرى خلالها ضبط مستندات وأجهزة إلكترونية ومعاينتها». 

وأوقفت شرطة وجمارك جبل طارق التابعة للبحرية الملكية البريطانية سفينة «غرايس 1» التي يبلغ طولها 330 مترا وبإمكانها نقل مليوني برميل نفط، في 4 يوليو. 

وتقول سلطات جبل طارق إنّ شحنة النفط كانت في طريقها إلى سوريا، في انتهاك للعقوبات الأوروبية على دمشق. 

وحصلت السلطات على قرار بالتحفظ على الناقلة لمدة 14 يومًا، أي حتى 19 يوليو. ويمكن تمديد التحفظ لمدة 90 يومًا. 

ونفت إيران التي وصفت ما جرى بـ«القرصنة»، أن تكون الناقلة متجهة إلى سوريا. 

وحذر الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء بريطانيا من «عواقب» قرارها احتجاز ناقلة النفط، فيما قال مسؤول رفيع في الحرس الثوري الإيراني الخميس، إنّ واشنطن ولندن «ستندمان بشدة» على ذلك.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news