العدد : ١٥١٥٠ - الأحد ١٥ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٠ - الأحد ١٥ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ محرّم ١٤٤١هـ

ثلثاء المعتوق

محمد المعتوق

اجتماع استثنائي بكرة اليد

لكل موسم من المواسم الرياضية ترتيباته الخاصة من إعداد وتحضير على مستوى الاجهزة الفنية والإدارية واللاعبين وتدخل الميزانيات المتاحة المرصودة طرفا حاسما في التغيير وفي استقطاب اللاعبين المعارين أو المحترفين بالنظام الجزئي إلى جانب المدربين الكبار الذين يتقاضون مخصصات كبيرة، لذلك فإن ميزانية الاندية هي التي تحدد الاتجاه خصوصا مع التفاوت الواضح والمحسوم لاندية لحساب اخرى مما يجعل من الموسم الرياضي بما يحمله تحديات ومنافسات محصورا بين ثلاثة واربعة اندية والحديث عن كرة اليد على وجه الخصوص حيث إن الامكانات المادية تحسم الصراع على البطولات والاندية المقتدرة تملك خيارات الابحار دون عواصف هوائية. 

ويتجه البعض من الاندية ذات المردود المالي الضيق إلى عمليات الاستثمار في اللاعبين الصغار وعدم التسرع والرهان على الكبار، واعتقد أن تجربة نادي الاتحاد الناجحة بالاعتماد على اللاعبين الناشئين بقيادة يسري جواد ووضع خطة تدريبية طويلة الامد مكنت ناشئي الاتحاد من تجاوز التحديات واصبح الان بعد ثلاث سنوات من العمل الجاد والمنظم من الفرق القوية وكان قريبا من الحصول على بطولة كأس الرئيس.

لذلك اجد اهمية كبيرة للأندية التي تعاني من صعوبات مالية التركيز على الفئات العمرية الصغيرة واستثمار الوقت، والعمل على تنمية جيل جديد من اللاعبين الموهوبين وإعدادهم للمستقبل.

واعتقد من دون شك ان منتخباتنا على مستوى الشباب والناشئين تخوض تدريبات طاحنة ومعسكرات صعبة والدخول في مباريات مع اعتى المنتخبات الأوروبية والاسيوية وأن المشاركة في بطولتي كأس العالم على مستوى الناشئين والشباب تعطى لهؤلاء الناشئة الخبرة في الاحتكاك وكسب الاضواء.

وأجد في دعوة اتحاد كرة اليد لرؤساء وممثلي الاندية للاجتماع مع النائب علي محمد عيسى اسحاقي رئيس الاتحاد وأعضاء مجلس الادارة المختصين في نظام المسابقات ولوائح الانضباط انه اجتماع مطلوب ومميز من شأنه ان يضع النقاط على الحروف ويراعي تخوف الاندية وخشيتهم من الانتقالات القادمة المؤثرة التي تضعف من إمكانياتهم الفنية وتفقد مسابقات الدوري والكأس على كافة المستويات القوة والاثارة والمنافسة القريبة مع إقرار أحقية انتقال اللاعب في سن السادسة والعشرين من ناديه إلى النادي القادر على دفع المخصصات المالية الشهرية الأكبر للاعب إضافة إلى اربعة آلاف دينار بحريني وهي الأقل سعرا التي تقدم إلى ناديه الاصلي.

كما ان الوصول إلى صيغة توافقية بين المجتمعين على نظام الدوري والكأس وباقي المسابقات يقرب المسافة لإيجاد مسابقات على مستوى عال من التنظيم والمردود الفني الايجابي.

إقرأ أيضا لـ"محمد المعتوق"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news