العدد : ١٥١٨١ - الأربعاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨١ - الأربعاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ صفر ١٤٤١هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

بوريل.. حليف إيران المرتقب؟

تشغل السياسية الإيطالية فريدريكا موغريني حاليا منصب الممثل الأعلى للشؤون الأمنية والخارجية بالاتحاد الأوروبي، وربما لا نخفي سرًّا هنا حينما نقول إنها قد لعبت دورًا محوريا في تنسيق وتقديم الدعم الأوروبي للنظام الإيراني، وخصوصًا فيما يتعلق بالاتفاق النووي، وفي معارضة فرض عقوبات على إيران، وأيضًا في محاولات إيجاد ثغرات وحلول لاستمرار العلاقات التجارية والاقتصادية واستمرار القنوات المالية مع إيران. موغريني كانت لها مواقف مناوئة حتى لبلادي مملكة البحرين، حيث أدلت بتصريحات غير موفقة فيما يتصل بالشأن الداخلي.

سوف تغادر موغريني موقعها قريبًا بعد انتهاء فترة خدمتها في هذا المنصب الذي شغلته منذ نوفمبر 2014، إلا أن الأهم هنا هو أن المرشح البديل الذي قد يحل في موقعها ربما يكون أكثر سوءًا منها! والحديث هنا عن وزير الخارجية الإسباني جوزيف بوريل، المرشح لخلافة فريدريكا موغريني كممثل أعلى للشؤون الأمنية والسياسية للاتحاد الأوروبي.

الخلفية السياسية للمرشح جوزيف بوريل لا تخلو من تصريحات تشيد بالنظام الإيراني تارة، وتتعاطف معه تارة أخرى. على سبيل المثال، أشاد بوريل بالنظام الإيراني بحلول الذكرى الأربعين لما تسمى «الثورة الإسلامية» في مطلع هذا العام، وامتدح ما شهدته من تطور، بحسب وصفه. كما هاجم بوريل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد انسحابه من الاتفاق النووي وإعادة فرضه العقوبات الاقتصادية على إيران. وللرجل سجل طويل من الإشادات بالنظام الإيراني والتعاطف معه، وهو من سوف يخلف فريدريكا موغريني في تنسيق المواقف الخارجية للاتحاد الأوروبي. وهذا بحد ذاته يجعلنا نتوقع بسهولة كيف سيكون موقفه فيما يتصل بالنظام الإيراني، وملفه النووي، وغير ذلك من الأمور التي تخص حتى دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية الأخرى.

ولذلك فإن السؤال المنطقي الذي يطرح نفسه اليوم: ما هي خطتنا وسياستنا كدول خليجية وعربية في التعامل مع جوزيف بوريل في حال تم تنصيبه ممثلاً للاتحاد الأوروبي وخصوصًا أن مواقفه المتعلقة بالنظام الإيراني موثقة وواضحة؟

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news