العدد : ١٥٨٩٢ - الأحد ٢٦ سبتمبر ٢٠٢١ م، الموافق ١٩ صفر ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٨٩٢ - الأحد ٢٦ سبتمبر ٢٠٢١ م، الموافق ١٩ صفر ١٤٤٣هـ

أخبار البحرين

ترحيب كبير بنجاح مؤتمر «تطلعات تشريعية»

السبت ٠٦ يوليو ٢٠١٩ - 01:00

المؤتمر حقق تجاوبًا متميزًا بين المسؤولين والشباب


الوزير البوعينين: مخرجات المؤتمر إضافة إلى السلطات الثلاث في المملكة


أشاد غانم البوعينين وزير شؤون مجلسي الشورى والنواب بمؤتمر «نعمل معًا من أجل تحقيق تطلعات تشريعية»، الذي عقده المجلس خلال الفترة من 3 – 4 يوليو الجاري، برعاية علي بن صالح الصالح رئيس المجلس، مؤكدا أهمية توقيت هذا المؤتمر في الإجازة البرلمانية بما يسهم في تحقيق دفعة إلى العمل البرلماني، مشيرًا إلى أن أهداف المؤتمر مميزة.

وقال لـ«أخبار الخليج» إن المؤتمر شهد عملا تفاعليا بين السلطتين التشريعية والتنفيذية وجهات المجتمع المدني والمواطنين، والأشقاء من مصر والإمارات، معتبرا أن المؤتمر يشكل انطلاقة جيدة لبداية دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الخامس.

ونوه الوزير البوعينين بتفاعل المواطنين مع المؤتمر من خلال عدد المشاركين ونوعيتهم وأعمارهم، إذ إن مشاركة الشباب في مثل هذه الفعاليات يجدي في بناء شخصيتهم والتعرف على آليات العملية التشريعية وإعداد القوانين.

وأكد أن مخرجات المؤتمر ستمثل إضافة إلى السلطات الثلاث سواء التشريعية أو التنفيذية أو القضائية وستستفيد منها.

وأكد رضا إبراهيم منفردي، رئيس لجنة شؤون الشباب بمجلس الشورى، أن المؤتمر حقق تجاوبًا متميّزًا، ونقاشات ومشاركات قيّمة بين عدد كبير من المسؤولين والمعنيين بمختلف القطاعات الحكومية، والشباب بمختلف تخصصاتهم وتوجهاتهم.

وأعرب منفردي عن بالغ شكره وتقديره لرئيس مجلس الشورى، الذي حرص على رعاية المؤتمر ومتابعة الحوارات والمناقشات داخل جميع ورش العمل التي عقدت على مدى يومين، مثنيًا في الوقت ذاته على الجهود المخلصة التي بذلتها رئيسة المؤتمر المحامية دلال جاسم الزايد رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية بالمجلس، وأثمرت عن نجاح المؤتمر وتميّزه. ونوّه بكل العمل المخلص الذي بذله أصحاب السعادة الأعضاء رؤساء ورش العمل، إلى جانب منتسبي الأمانة العامة للمجلس، وشكل ركيزة أساسية لنجاح المؤتمر.

وأشار منفردي إلى أن المشاركة الفاعلة من مختلف شرائح وفئات المجتمع، إلى جانب المسؤولين ورجال الأعمال، تعكس إدراكهم وواجبهم الوطني، ودورهم المحوري في الإسهام بوضع الخطط والاستراتيجيات الرامية إلى تحقيق مزيد من التقدم والنماء لمملكة البحرين، وتعزيز منظومة التشريعات الوطنية، وفقًا لتطلعات وطموحات مختلف شرائح المجتمع.

وقال منفردي إنَّ المؤتمر وعلى مدى اليومين الماضيين، شهد تفاعلا كبيرًا تحققت من خلال الأهداف التي رُسمت له، خصوصًا مع تنوّع الحضور والمشاركين في ورش العمل التي عقدت، مشيدًا بحرص المشاركين على طرح الأفكار والتطلعات فيما يتعلق بتطوير قطاعات الصحة والتعليم وسوق العمل، والتوازن المالي، والتوازن بين الجنسين، إلى جانب تقديم الحلول والتصورات للتحديات التي تواجه سوق العمل، وتطوير الخدمات الحكومية الإلكترونية.

ولفت رئيس لجنة شؤون الشباب بمجلس الشورى، إلى أن المشاركين في المؤتمر يعتبرون القاعدة الأساسية لشركاء مجلس الشورى، وهم نواة الشراكة المجتمعية التي يعمل المجلس على الوصول إليها، إيمانًا بدورهم الوطني، وقدرتهم على العطاء والإخلاص في كل ما من شأنه إعلاء اسم مملكة البحرين.

من جانبه ثمن عضو مجلس النواب إبراهيم خالد النفيعي النجاحات التي حققها مؤتمر مجلس الشورى وبمشاركة أكثر من ثلاثمائة شخص، على رأس ذلك رئيس المجلس علي صالح الصالح، والعضوة دلال الزايد، ومقدمي الورش المختلفة والمتميزة، مؤكدا أن فكرة المؤتمر وآليات عمله تعكس وبوضوح الحكمة، والتواصل، وتمكين المواطن والموظف الحكومي على حد سواء.

وأشار في بيان له إلى أن المشاركات والورش التي صاحبت المؤتمر، والتوصيات المهمة التي خرجت بها، ولا سيمافيما يتعلق بالشأن الاقتصادي وتمكين المرأة، وتعزيز حقوق المواطن، وفق رؤى متطورة، ومتناغمة مع الوضع المحلي، يمثل استثمارًا صحيًا للقدرات الوطنية، وتعزيز مكانتها، بالأفق التي تستحقه.

وقال إن جلسات الطاولة المستديرة، والحوار الهادف والنفعي ما بين المسؤول والمواطن، والتي كان أحد ثمرات المؤتمر، يعكس الوعي التام من قبل قيادات مجلس الشورى في رفعة شأن الوطن، وتعزيز مكانته، وسد أوجه القصور، ومعالجتها، بحكمة، ونضج سياسي عميق.

وبيّن النفيعي والذي حضر المؤتمر، أن الاهتمام الذي لاقته فئة ذوي الاحتياجات في الورقات المقدمة، وما تخللها من طرح ونقاش جاد ومستفيض، تخللها مشاركة البعض منهم، يعكس دور هذه الفئة المهم في خدمة المجتمع، كجزء أصيل ومؤثر، وناهض في بناء الوطن، والسمو برفعته.

ونوهت النائب فاطمة عباس القطري بمستوى النجاح الذي حققه مؤتمر الشورى الذي حمل عنوان «نعمل معا من أجل تحقيق تطلعات تشريعية»، بمشاركة لفيف واسع ومتنوع ضم مختلف فئات ومؤسسات المجتمع البحريني.

وعبّرت القطري عن عميق ارتياحها لما تمخض عنه المؤتمر وورش العمل المصاحبة له من توصيات، من شأنها أن تصب في صالح مساندة العملية التشريعية، وتوجيهها نحو تحقيق ما يمثل تطلعا حقيقيا للمواطنين.

ولفتت النائب إلى أهمية هذا المؤتمر في إتاحة الفرصة لتبادل الرؤى والمقترحات، بما يسهم في إنتاج عمل تشريعي تشاركي قائم على تبادل وجهات النظر مع شريحة واسعة ومتنوعة من المجتمع، بما يحقق المزيد من التناغم والانسجام، وبناء علاقة تفاهم متبادل بين جميع مكونات المجتمع البحريني ومؤسساته الرسمية وغير الرسمية.

وأشارت إلى أن العناوين والمحاور التي ناقشها المؤتمر وأوراق العمل المقدمة خلاله، عكست صورة عن واقع الارتباط الوثيق بين السلطة التشريعية وهموم المجتمع البحريني الراهنة.

وأشادت النائب فاطمة القطري بإفراد اللجنة المنظمة للمؤتمر محورا خاصا بمناقشة فرص وتحديات تحقيق التوازن بين الجنسين، والتي كان للمجلس الأعلى للمرأة مشاركة مهمة أبرزت من خلالها جهود المملكة في تمكين المرأة وتقدمها في كل مناحي الحياة العامة.

وشددت القطري على ضرورة العمل على ترجمة توصيات المؤتمر وورش عمله في صيغة تشريعات وبرامج عمل، وخصوصا فيما يتعلق بمجال تمكين المرأة البحرينية، من خلال تفعيل الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية 2013 – 2022، وتعزيز فرصها الاقتصادية، وتدريب العاملين في تنفيذ القوانين المحققة للتوازن بين الجنسين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news