العدد : ١٥٢١١ - الجمعة ١٥ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١١ - الجمعة ١٥ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الأول ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

تزايد الاستهلاك العالمي للألمنيوم مؤشر جيد للقطاع

الأربعاء ٢٦ يونيو ٢٠١٩ - 01:00


مشروع توسعة ألبا سيوفر للقطاع 3000 فرصة عمل 


 

في مقابلة عبر الفيديو مع قناة البث عبر الإنترنت جلوبال بلاتفورم التابعة لمجموعة أكسفورد للأعمال، استعرض تيم موري، الرئيس التنفيذي لشركة البا، عدة موضوعات شملت مشروع التوسعة الذي تنفذه شركة ألمنيوم البحرين (البا) في الوقت الحالي، والذي سيجعل منها أكبر مصهر للألمنيوم في العالم. وتعد المقابلة هي الثانية التي أجراها موري مع مجموعة أكسفورد للأعمال، 

وقال موري لمجموعة أكسفورد للأعمال أنه بمجرد اكتمال مشروع خط الصهر السادس للتوسعة المتطور البالغ كلفته 3 مليارات دولار أمريكي، ستزيد القدرة الإنتاجية للمصهر بواقع 540.000 طن متري، مما سيكون له مردود إيجابي غير مباشر على الاقتصاد الوطني. وصرح الرئيس التنفيذي قائلاً: «تسهم البا وقطاع الألمنيوم بالكامل بنسبة 12% تقريبًا من الناتج المحلي الإجمالي. وتشير التوقعات الى أنه بمجرد اكتمال مشروع خط الصهر السادس فإن هذه النسبة قد ترتفع إلى 15% أو 16%».

وسيوفر مشروع التوسعة كذلك ما بين 2.000 و3.000 فرصة عمل جديدة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر في قطاعات الصناعات التحويلية.

وأقر موري في المقابلة أن قطاع الألمنيوم واجه صعوبات على صعيد البيئة التشغيلية العالمية، وذلك في ظل تأثر القطاع بتقلبات السوق التي أدت إلى «موجة مثالية» من انخفاض أسعار بورصة لندن للمعادن وارتفاع تكاليف الألومينا. إلا أن موري ظل متفائلاً بشأن التوقعات.

وفي معرض تعليقه للمشاهدين قال: «يجد المتابع للنمو الذي نشهده على مستوى العالم أن معدل استهلاك الألمنيوم يرتفع بنسبة 4% - 5%، غير أن حجم الإنتاج الجديد ليس كبيرًا، فنحن أول مصهر خارج الصين منذ عام 2014 فضلاً عن أننا من أقل المنتجين من حيث الكلفة».

كما عبر موري عن ثقته في أن أسعار السوق سوف تعود لمسارها الصحيح في نهاية المطاف بما يعكس جانبي العرض والطلب، وذلك بدعم من الزيادة المطردة في استخدام الألمنيوم عبر عدة قطاعات. وأشار قائلاً: «حين تستعرض المشهد أمامك تجد أن الألمنيوم يكاد يكون مكونًا رئيسيًا في جميع الصناعات».

ووصف مارك أندريه دي بلوا، مدير العلاقات العامة ومحتوى الفيديو بمجموعة أكسفورد للأعمال، المقابلة مع موري بأنها قد طرحت أمام المشاهدين أفكارًا مثيرة للاهتمام بشأن أهمية الخطط التوسعية لالبا، وخصوصًا لكون مشروع خط الصهر السادس هو من أهم المشاريع التوسعية في منطقة الشرق الأوسط. 

وأضاف قائلاً: «لا تزال النظرة المستقبلية لهذا القطاع مشرقة على الرغم من الصعوبات التي تواجهها البيئة التشغيلية، وذلك في ظل توقعات استمرار قوة الطلب من قطاع الإنشاءات وتحول قطاعي السيارات والطيران بصورة متزايدة نحو الألومنيوم كبديل خفيف للصلب». وأشار دي بلوا الى أنه «يشعر بالسعادة لإتاحة هذه الفرصة للمشتركين للتعرف على المزيد عن آخر التطورات في قطاع الألومنيوم، بما في ذلك التحديات والفرص الجديدة التي تتكشف أمام الجهات المصنعة لهذا المعدن الهام».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news