العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

بريد القراء

تحية لعراب الدراما الخليجية

الاثنين ٢٤ يونيو ٢٠١٩ - 11:14

(عراب).. عندما تكشف في قاموس اللغة العربية عن معنى كلمة (عراب) تجد أن جميع التفسيرات رغم تعددها تشير إلى أن المعنى الحقيقي للكلمة هو «الكفيل المعتمد ومن يتحمل مسؤولية رمزية تجاه شخص معين».. وفي قاموس الفن الخليجي والجمهور الخليجي تدل هذه الكلمة على شخص معين وهو الفنان والمنتج المعروف «باسم عبدالأمير».

حقيقة من دون مجاملة السيد باسم شخصية لبقة وإنسان ذهب المعدن، وأتشرف أن يكتب قلمي عنه فهو فنان حقيقي متعدد المواهب ذو أخلاق حسنة ونجم لامع لفت أداؤه الأنظار منذ أيام الثمانينيات وسطع نجمه في ظهوره بمسلسل «على الدنيا السلام» أضف إلى ذلك بأنه منتج ينتج العديد من الأعمال الخليجية الهادفة، ومن يتابع الأعمال التي تنفذها مؤسسته «المجموعة الفنية للإنتاج الفني» يدرك حقيقة ما أقول.. فدائمًا نشاهد أعمالا ثرية وسخية الإنتاج والمضمون والهدف والرسالة.. والجميل في باسم أنه لا يمتلك النرجسية الإنتاجية فهو عكس بعض الفنانين الذين ينتجون لأنفسهم ويتوجون أنفسهم بأدوار البطولة وحتى إن كانت لا تناسبهم.. فنشاهد ظهور باسم في أدوار تليق به وحتى لو كان ضيف شرف رغم أنه المنتج فهذا يدل على أنه فنان حقيقي هدفه الكيف وليس الكم.. والجميل كذلك نشاهد أن السيد باسم مكتشف ومعتني بالعديد من الطاقات الشبابية في شتى المجالات سواء الإخراج أو التمثيل أو التأليف، حيث فجر العديد من الطاقات التي لها نجمها اللامع في الوسط حاليًا وثقلها... علمًا أن اهتمامه بالدراما ليس ممتد على إقليم دولة الكويت الشقيقة فحسب بل امتد على نطاق الخليج العربي كله واهتم بفنانيه ومخرجيه ومؤلفيه وأهداهم العديد من الفرص الذهبية.

ومن هذا المنبر لا يفوتني أن أبارك للسيد باسم عبدالأمير على نجاح الأعمال التي نفذتها وأنتجتها المجموعة الفنية لشهر رمضان المبارك.. فأمتعتنا الفنانة القديرة حياة الفهد في مسلسل «حدود الشر» وعشنا معها الزمن الجميل في الخليج وسط مفارقات درامية مستمتعين بالمفردات الخليجية الأصيلة.. وكذلك عشنا قصة بوليسية درامية اجتماعية مشوقة مع مسلسل عذراء ومن الزمن الجميل في الخليج عشنا الزمن الجميل في الوطن العربي مع مسلسل دفعة القاهرة حيث رجعنا إلى الزمن الجميل الحقيقي.. وفي إطار الأمومة عشنا المشاعر مع الأم ومع خطوط درامية بمسلسل «وما أدراك يا أمي».

الجدير بالذكر أن المجموعة الفنية لباسم عبدالأمير مؤسسة عريقة ولها باع طويل في إنعاش الحركة الفنية في الخليج وقدمت سلسلة من الأعمال الدرامية والاجتماعية والكوميدية ومنها أعمال خالدة لا تغيب عن ذهن أي مشاهد خليجي مثل (اللقيطة والدنيا لحظة).. وفي الأخير أتمنى للفنان باسم عبدالأمير دوام النجاح والتفوق والعطاء.. و(عشت يا العراب).

خالد خليل جناحي

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news