العدد : ١٥٢٣٤ - الأحد ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١١ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٤ - الأحد ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١١ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

الاسلامي

من وحي الإسلام: النباتات الطبية والأعشاب الواقية: زهيرات البروكلي (1)

بقلم: يوسف الملا

الجمعة ٢١ يونيو ٢٠١٩ - 10:57

يعتبر البروكلي من أهم أنواع الخضراوات الطرية الموجودة حولنا فالبروكلي المعروف لدى بعض المجتمعات هو نبات القرنبيط الأسود أو القرنبيط الأخضر وهو من فصيلة النباتات الصليبية وهي الشبيهة بالخضراوات المنتسبة إلى عائلة الملفوف والكرنب والزهرة واللفت والجرجير والفجل! 

ويمتاز باحتوائه على المواد المضادة للأكسدة والتي تلعب دورًا مهمًّا في حماية الخلايا في الجسم من التلف والسرطان، كما توفر نسبة عالية من المعادن والفيتامينات. والبروكلي أو القرنبيط الأخضر باعتباره كنزا لا يفنى من الفوائد الصحية حيث تدخل في عديد من الوصفات الغذائية خاصة في السلطات والشوربة وتزود الجسم بمقدار ضعف الحصة الغذائية المهمة اللازمة من (فيتامين سي – C) وثلث الحصة الغذائية اللازمة من فيتامين (أ – A) وحمض الفوليك.

كما يحتوى على مادة الكالسيوم، وعلى كمية مفيدة من المغنيسيوم، وعلى الألياف على نسبة كبيرة والمواد الحديدية والكاروتينات والمواد المضادة لعنصر (سلفورفان – SULFORAPHANE) ويعتبر البروكلي أو القرنبيط الأخضر المنبّه القوي للإنزيمات الطاردة للسموم والتي تخفف من خطر الإصابة بالسرطان.

ويعتبر البروكلي الأخضر ملكًا متوجًا على مملكة الخضراوات والأوراق الخضراء لفرط الفوائد الصحية العظيمة، واحتوائها على خاصية قديرة للمواد الكيميائية (السورلفورفان) وهو مركب معروف ينشط بالمصادر الطبيعية الموجودة في الجسم البشري والمحفزة على مقاومة السرطانات ثم تقليص مخاطره على قول البروفيسور الشهير «يول تالاليه» في علم الصيدلة بجامعة (جون هو بكنز) يطلق الانجليز على البروكلي لفظ «BROCCOLI» والذي يسمى علميا (براسيكا اولريسيا – BRASSICA OLERACEA) 

* زراعة البروكلي وأماكن وجوده: 

يطلق على البروكلي أحيانًا القرنبيط الأسود كما ذكر في معجم أسماء النبات للدكتور أحمد عيسى بك ومعجم المورد الحديث للأستاذ منير البعلبكي وسمي بالقرنبيط الأخضر باللهجة العامية. وقد عرف هذا النبات قبل ألفين عام، وكان موطنه الأصلي «إيطاليا» وانتشرت زراعته بكثافة في جمهورية الصين الشعبية وانتقل إلى بولندا وأمريكا الجنوبية والشمالية والولايات البريطانية وباكستان ومصر والهند والأردن والمكسيك وكذلك في إسبانيا والهند وفرنسا.

ويبلغ حجم الإنتاج العالمي من البروكلي أكثر من عشرين مليون طن سنويًا، وأكبر دولة منتجة هي جمهورية الصين الشعبية حيث يتجاوز إنتاجها 9 ملايين طن سنويا أي بنسبة 45 في المائة من حجم الإنتاج العالمي.

ويكاد يكون نبات البروكلي يتجاوز إلى 300 نوع منها الملفوف والكرنب والقرنبيط والزهرة، وكلمة البروكلي ايطالية الأصل وهي بصيغة الجمع بحسب اللغة الايطالية وصيغة المفرد منها فهي (BROCCOLO) وتعني «القمة المزهرة» وقد يتميز النبات بأن لونه أخضر غامق وكذلك غامق بنفسجي والبروكلي البيبي والبروكلبيني.

* الدول المنتجة للبروكلي 

نذكر أهم عشر دول لزراعة البروكلي لعام 2011م بالأطنان بحسب منظمة الأغذية العالمية وهي: الصين الشعبية 9030.990 طنا (26.43 في المائة) والهند 6745.000 طنا (أي 31.32 في المائة) وإسبانيا 500.527 طن (2.53 في المائة) والمكسيك 427.884 طنا (2.05 في المائة) وإيطاليا 420.989 طنا (2.05 في المائة) وفرنسا 334.170 طنا (1.62 في المائة) والولايات المتحدة الأمريكية 325.180 طنا (1.56 في المائة) وبولندا 297.469 طنا (1.43 في المائة) وباكستان 227.591 طنا (1.09 في المائة) ومصر الكنانة 201.201 طن (0.096 في المائة) وباقي دول العالم المنتجة 20 مليون طن و842.210 طنًا.

* القيمة الغذائية للبروكلي والمركبات: 

بحسب المنظمة الغذائية العالمية للأمم المتحدة الفاو – F.A.O لمقدار 91 جراما من نبات البروكلي وجد الباحثون أنه يحتوي على 89.3 جراما من الماء، وسعرات حرارية 31 سعرا، وبروتين 2.82 جرام، ودهون 0.37 جرام، وكربوهيدرات 6.64 جرامات، وألياف 2.6 جرام، سكريات 1.7 جرام، وكالسيوم 47 مليجراما، وحديد 0.73 مليجرام، ومغنيسيوم 21 مليجراما وفوسفور 66 مليجراما، وبوتاسيوم 316 مليجراما، وزنك 0.41 مليجرام، ومنجنيز 0.21 مليجرام، وفيتامين ج 89.2 مليجرام، وثيامين 0.071 مليجرام، ريبوفلافين 0.117 مليجرام، ونياسين 0.639 مليجرام، وبانتوثينيك 0.573 مليجرام، فيتامين ب-6 0.175 مليغرام، حمض الفوليك 63 مليجراما، فيتامين أ 31 مليجراما، بيتاكيروتين 361 مليجراما، ولوتين 1403 مليجرامات، وفيتامين أ 0.78 مليجرام، فيتامين ك6 بمقدار 101 مليجرام.

* بعض المخاطر الصحية للبروكلي: 

البروكلي عامة آمن للأكل سواء كان نيئا أو مسلوقا أو مطبوخا وليست له آثار جانبية، والآثار الأكثر شيوعًا هي زيادة الغازات نظرًا إلى احتوائه على نسبة عالية من الألياف، ويذكر أن تلك الآثار الجانبية موجودة في معظم أنواع الخضراوات، ولكن الفوائد الصحية الكبيرة للبروكلي تفوق بكثير تلك الآثار به.

إما بالنّسبة إلى الذين يتناولون الأدوية المسيلة للدم كالزلترو يجب عليهم التقليل من أكل البروكلي لأنه يمكن أن يتداخل مع فاعلية الدواء وقد يؤثر ببعض الضرر أو الألم.

ويعد البروكلي -بحسب ما جاء في موقع «ويب طب»- أحد الخضراوات الصليبية التي تنتمي إلى عائلة الكرنب وتشتمل على الملفوف والجرجير واللفت والفجل، والزهرة لاحتوائه على بعض الكيماويات القوية لتعزيز المناعة ومكافحة عدد من الأمراض ومحاربة بعض السرطانات لاحتوائه على مركب السلفورافين «والاندول 3» – كربينول سى 13 (CARBINOL) ومادة البايوفلافونيدات.

(الهوامش: فوائد البروكلي: حكيم نيوز عام 2015م، القرنبيط الأخضر: موقع ويكيبيديا، ما تعرف عن البروكلي؟ شاركغرد، فوائد البروكلي المذهلة: موقع الغذاء الصحي عام 2014م، فوائد البروكلي: الأستاذة إسراء عادل – موقع المرسال نوفمبر عام 2016م).

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news