العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

عربية ودولية

البحرية الأمريكية: شظايا ألغام ومغناطيس تشير إلى ضلوع إيران في هجوم الخليج

الخميس ٢٠ يونيو ٢٠١٩ - 01:00

الفجيرة – الوكالات: عرضت البحرية الأمريكية أمس الأربعاء شظايا لغم لاصق ومغناطيس قالت إنها انتزعته من إحدى الناقلتين اللتين تعرضتا لهجوم في خليج عمان الأسبوع الماضي، وقالت إن الألغام المستخدمة تحمل تشابها صارخا مع ألغام إيرانية.

وقال الكوماندر شون كيدو وهو قائد مجموعة غوص وإنقاذ متخصصة في تفكيك الذخائر المتفجرة تابعة للقيادة المركزية في القوات البحرية الأمريكية ان «اللغم اللاصق الذي استخدم في الهجوم يمكن تمييزه ويحمل أيضا تشابها صارخا مع ألغام إيرانية عرضت على الملأ بالفعل في عروض عسكرية إيرانية».

وكان الضابط يتحدث للصحفيين في منشأة تابعة للقيادة المركزية لقوات البحرية الأمريكية قرب ميناء الفجيرة بالإمارات.

وتم عرض شظايا صغيرة قيل إنها انتزعت من الناقلة كوكوكا كاريدجس وكذلك مغناطيس تردد أن فريق الحرس الثوري الإيراني الذي تفيد أنباء بظهوره في تسجيل مصور تركه.

ونشر الجيش الأمريكي في وقت سابق صورا قال إنها تظهر الحرس الثوري الإيراني يزيل لغما لاصقا لم ينفجر من الناقلة اليابانية كوكوكا كاريدجس التي تعرضت للهجوم مع الناقلة النرويجية فرنت ألتير يوم 13 يونيو.

كانت الشركة اليابانية المالكة للناقلة كوكوكا قد قالت إن سفينتها تعرضت لأضرار بسبب «جسمين طائرين» لكن القيادة المركزية للبحرية الأمريكية نفت ذلك.

وقال كيدو «الضرر عند الثقب الناتج عن الانفجار يتفق مع هجوم بلغم لاصق لا يتفق مع جسم طائر خارجي اصطدم بالسفينة». وأضاف أن ثقوبا واضحة أحدثتها براغ في هيكل الناقلة تشير إلى كيفية تثبيت اللغم في السفينة.

وقال إن موقع اللغم على جسم السفينة أعلى من خط المياه بما يؤكد أن النية لم تكن إغراق الناقلة.

وأشار إلى أن القيادة المركزية لقوات البحرية جمعت معلومات حيوية تشمل بصمات أصابع من على هيكل الناقلة قد تساهم في بناء قضية جنائية.

واتهمت واشنطن والرياض علنا إيران بالمسؤولية عن الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي وعن تخريب أربع سفن منها ناقلتان سعوديتان في الشهر الماضي قبالة ميناء الفجيرة المركز الرئيسي لتزويد السفن بالوقود. وتقول عدة دول أوروبية إن هناك حاجة لمزيد من الأدلة.

وتمارس الولايات المتحدة «أقصى ضغط» عبر حملة عقوبات على إيران للحد من أنشطتها النووية والإقليمية. وتحاول واشنطن التأسيس لتوافق عالمي على أن إيران مسؤولة عن الهجوم وكذلك الهجوم على أربع ناقلات للنفط قبالة سواحل الإمارات يوم 12 مايو.

وتنفي طهران أي صلة لها بالهجومين اللذين وقعا بالقرب من مضيق هرمز لكن الحادثين أثارا مخاوف من مواجهة أوسع نطاقا في منطقة الخليج.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news