العدد : ١٥٢١٥ - الثلاثاء ١٩ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٥ - الثلاثاء ١٩ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ ربيع الأول ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

ما يهم الناس في هذا الموضوع..!

أكثر ما يهم الناس في موضوع وقف الصيد الجائر بطرق الكراف لصيد الروبيان هو أن تستقر أسعار الأسماك عند معدلاتها الطبيعية دون مبالغة كما حدث خلال السنوات الماضية.

وأكثر ما يهم المجتمع أيضا أن يتم وقف تدمير البيئة البحرية، وأن تعود الحياة إلى مرابي الأسماك والفشوت الصغيرة والكبيرة التي دمرت بفعل صيد الكراف.

ذات مرة قلت أيضا إن على الدولة أن تعوض صيادي الروبيان بشكل مستحق ومعقول عما تعرضوا له من خسائر، مع تحويل رخصهم إلى صيد الأسماك، فلا ضرر ولا ضرار.

ما تقوم به الأجهزة الرسمية من مراقبة بحرية لمن يصيد بشكل مخالف أمر طيب، وينبغي أن يكون أمرا ممتازا، وأكثر صرامة، ومتابعة.

فالقرارات من غير متابعة ومن غير رقابة تصبح وكأنها لم تكن.

فقد قال رئيس جمعية قلالي للصيادين إن مراقبة البحر مهمة، وكذلك مراقبة الأسواق التي ينزل فيها الروبيان والذي تم صيده بطرق الكراف.

أيضا قال الأخ محمد الدخيل: «إن هناك تأجيرا لرخص الصيد للآسيويين، وإن هناك آسيويا واحدا أصبح يسيطر على «الطراريد» في منطقة الحد وقلالي بسبب استحواذه على عدد كبير من الرخص، وأن الآسيويين يساهمون في تدمير البحر ولا يهمهم إن كانوا يصطادون صغار الأسماك ويتركونها تموت، المهم كميات الصيد للأسماك الكبيرة».

وبيّن الأخ محمد الدخيل أن وقف تصدير الأسماك إلى الخارج، مع تطبيق قرار وقف الصيد بالكراف أسهم في انخفاض أسعار الأسماك للمواطنين، وسيسهم أكثر في خفض الأسعار كلما أحكمت الرقابة على صيد الكراف، ومنع التصدير وتهريب الأسماك إلى الخارج.

موضوع الأمن الغذائي من البحر والأسماك مهم وحساس لأهل البحرين، ومرتبط بهذا الشعب، فالإنسان هنا متعلق بالبحر منذ زمن الأجداد الأوائل، لذلك فإن نزول أسعار الأسماك أمر مهم للناس، وللدولة من أجل تخفيف الضغوط المالية على المواطنين، فهناك من لا يستطيع أن يبقى أسبوعا من غير أن يتذوق الأسماك، كما أن الأسماك أكثر صحة من غيرها من الأطعمة.

في هذا البلد أشياء كثيرة لا تعد ولا تحصى من الجمال، ومن الخيرات، لكن سوء استغلال البعض لغياب الرقابة أو غياب التشريع جعل أشياء جميلة كثيرة في بلدنا تدمر، ومن هذه الأشياء البحر والسواحل والثروة البحرين، وأنواع كثيرة من الأسماك التي اختفت مع عميق الأسف. 

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news