العدد : ١٥١٨٥ - الأحد ٢٠ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٥ - الأحد ٢٠ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ صفر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

مصادر: عشرات الأسماء وشركات صيرفة وبنوك عراقية ستدخل في قائمة العقوبات الأمريكية قريبا

بغداد - د. حميد عبدالله:

السبت ١٥ يونيو ٢٠١٩ - 01:00

 

حذر نائب عراقي من أضرار كبيرة ستلحقها العقوبات الأمريكية بالاقتصاد العراقي. 

وقال النائب أسعد العبادي إن قضية العقوبات الاقتصادية على بعض الشركات والمصارف العراقية ستلحق أضرارا بالاقتصاد العراقي، مطالبا حكومة عبدالمهدي بالتدخل لإيجاد حل لهذه القضية التي ستكون لها تداعيات كبيرة على الوضع في العراق.

وعلى الرغم أن العقوبات الأمريكية شملت شركة عراقية واحدة حتى الآن متهمة بتزويد الحرس الثوري الإيراني بأسلحة تصل أقيامها إلى مئات الملايين من الدولارات، فإن مصادر في البنك المركزي العراقي ترجح شمول عدد من المصارف الأهلية والشركات بالعقوبات الأمريكية قريبا، وخاصة أن هناك لجنة في السفارة الأمريكية تتابع وتفحص أنشطة الشركات العراقية التي لها صلات مع الحشد الشعبي أو التي تتعامل مع الحرس الثوري مباشرة.

وكان مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية قد أدرج على القائمة السوداء شركة ساوث ويلث ريسورس « «SWRC المعروفة باسم منابع ثروة الجنوب للتجارة العامة، بعد اتهامها بتهريب أسلحة بقيمة مئات الملايين من الدولارات لصالح فصائل عراقية مسلحة، مدعومة من الحرس الثوري الإيراني.

وشمل القرار الأمريكيين شخصيتين عراقيتين متهمتين بفتح قنوات تواصل مالي مع الحرس الثوري الإيراني، وورد في القرار الأمريكي اسمي كل من مكي كاظم عبدالحميد الأسدي ومحمد حسين صالح الحسني لدورهما في تسهيل شحنات الحرس الثوري الإيراني والعمليات المالية عبر الشركة بمقابل تلقيهما دفعات عمولة عن عقود باسمها تحت إشراف أبو مهدي المهندس.

وقام الأسدي، بحسب الخزانة الأمريكية، بدور الوسيط لتسهيل شحنات الحرس الثوري الإيراني من وإلى العراق، وساعد الحرس الثوري الإيراني في الوصول إلى النظام المالي العراقي للالتفاف على العقوبات.

أما الحسني فكان الوكيل والممثل المعتمد لدى ساوث ويلث ريسورس، وهو الذي قام بتسجيل اسم الشركة في العراق في عام 2013، وكان مسؤولاً عن توقيع عقود أسلحة بمئات ملايين الدولارات لصالح إيران.

وبحسب مصادر اللجنة المالية في البرلمان العراقي فهناك عشرات من الأسماء ستشملها العقوبات الأمريكية من بينهم نواب ووزراء سابقون وقادة أحزاب وزعماء مليشيات بسبب صلاتهم المالية والتسلحية والأمنية والسياسية مع قادة الحرس الثوري الإيراني.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news