العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

خطر إيران!

أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ضلوع النظام الإيراني في الهجوم على ناقلتين تبحران على مقربة من مضيق هرمز يوم أمس، واعتبر بومبيو أن هجوم الإيرانيين على سفينة تقل حمولة لمصلحة اليابان هو إهانة لرئيس الوزراء الياباني في ظل وجوده في إيران كمبعوث «إن صح التعبير» من قبل «صديقه الحميم» الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، أي أن المسألة باتت إهانة للرئيس دونالد ترامب نفسه. وأردف بومبيو في تصريحاته إن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تدافع عن مصالحها وحلفائها وعن التجارة الدولية من «خطر إيران»!

ودعونا هنا نربط تصريحات بومبيو بالتصريحات الأمريكية السابقة التي تحدثت عن أن الحشود العسكرية في الخليج العربي إنما هي لأغراض دفاعية وليست هجومية، أي أن واشنطن سبق أن أوضحت الهدف من وجود قواتها، بأنها لن تهاجم إيران، وإنما ستدافع عن مصالحها وحلفائها إذا ما تعرضوا إلى هجوم. وبذلك، فإن تأكيد بومبيو على مبدأ «الدفاع» يعني ببساطة استخدام القوة العسكرية ضد النظام الإيراني للدفاع عن المصالح الأمريكية ومصالح الحلفاء والعالم بعد أن نفذ النظام الإيراني عدة هجمات ضد الحلفاء والمصالح الإقليمية والدولية.

إن المملكة العربية السعودية وحلفاءها هم اليوم في مقدمة دول العالم التي تواجه الإرهاب الإيراني وتصده عن المنطقة وعن مصالح العالم، ولقد بات من الضروري أن تنضم القوى الكبرى إلى ما تقوم به السعودية من جهود جبارة في هذا الصعيد. وأظن أن ملف ميناء الحديدة في اليمن بات الآن أولوية قصوى تتطلب الحسم، بعد أن تم تأخيره بسبب الضغوط والتدخلات الأممية التي حرصت على بقاء الحوثيين مطلين على البحر الأحمر. 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news