العدد : ١٥٠٦٣ - الخميس ٢٠ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٦٣ - الخميس ٢٠ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ شوّال ١٤٤٠هـ

الرياضة

لاعبون: غالبية نجوم كرة القدم البحرينية هم نتاج لملاعب الفرجان

الخميس ١٣ يونيو ٢٠١٩ - 01:15

  حظيت مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة بإنشاء 100 ملعب رياضي متعددة الأغراض في فرجان البحرين لتشمل انشطة مختلفة في مختلف مدن وقرى مملكة البحرين بأصداء إيجابية بين مختلف الأوساط الرياضية والشبابية بما فيها لاعبو كرة القدم الذين أبدوا مساندتهم وسعادتهم بالمبادرات التي يطلقها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والرامية إلى تأصيل دور ملاعب الفرجان في احتضان الشباب واكتشاف المواهب الرياضية. 

وأشاد عدد من لاعبي كرة القدم بأهداف مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لإقامة 100 ملعب مصمم بطريقة فنية متنوعة داخل قرى ومدن مملكة البحرين بالشراكة مع القطاع الخاص والحكومي والرامية إلى تنمية المواهب الشبابية والحفاظ على تحقيق التربية البدنية وبنية الاجسام الصحيحة لشباب مملكة البحرين وتشجيع ممارسة الرياضة من خلال توفير ملاعب يتحقق فيها سهولة ومرونة الوصول اليها ببساطة.

وأكد اللاعبون أن مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لدعم ملاعب الفرجان ستكون مركز أساسيا لتخريج العديد من اللاعبين المتميزين في مختلف الألعاب الرياضية وتأتي هذه المبادرة لوضع خطة متكاملة وتصور واضح لاستمرارا تطويرها باعتبارها بيئة خصة للمواهب الرياضية وكانت تزود الأندية البحرينية بالمواهب الرياضية الناشئة ولتكون ملاعب الفرجان تحظى بدور أساسي في احتضان المواهب وتخريجها بصورة مستمرة كما كانت في الماضي حيث خرجت العديد من اللاعبين الذين مثلوا الاندية والمنتخبات الوطنية في العديد من المحافل الرياضية. 

إنتاج للاعبين

وأشاد اللاعب الدولي السابق طلال يوسف بمبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بإنشاء 100 ملعب في الفرجان، وقال «دائما ما يقدم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة مبادرات رائعة ومتميزة ساهمت في تطوير الحركة الشبابية والرياضية ليطلق سموه مبادرة رائدة على المستوى المحلي والإقليمي بإنشاء 100 ملعب في فرجان البحرين بالمدن والقرى». 

وأضاف يوسف «يدرك سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أهمية الدور الذي تلعبه ملاعب الفرجان في تعزيز الترابط بين الشباب في قرى ومدن المملكة وقوتها باعتبارها تحمل أبعادا اجتماعية بالإضافة إلى كون تلك الملاعب مكانا مهمًّا لتجميع الشباب واكتشاف المواهب الرياضية وانتاج اللاعبين». 

وتابع يوسف «يقف ملعب الفريج وراء صناعة العديد من لاعبي كرة القدم في المملكة وهو المكان الذي انطلق منه نخبة من لاعبي كرة القدم في البحرين للانطلاق نحو نجوميتهم في عالم كرة القدم والانضمام للأندية الوطنية ومن ثم تمثيل المنتخبات في مختلف البطولات الكروية». 

استعادة دور ملاعب الفرجان

ومن جانبه أشاد الحارس الدولي السابق ومدرب الحراس بنادي الرفاع علي سعيد بحرص سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على إعادة احياء ملاعب الفرجان عبر إطلاق مبادرة سموه بإنشاء 100 ملاعب في فرجان قرى ومدن البحرين، وقال «نعتز كثيرا بمبادرات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الرامية إلى خلق أجواء مثالية لتنمية المواهب وإعادة اكتشاف وإنتاج اللاعبين ورفد المنتخبات الوطنية بمواهب كروية متميزة قادرة على الانضمام إلى الأندية الوطنية».

وأضاف سعيد «سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة استشعر أهمية ملاعب الفرجان ودورها البالغ في احتضان الشباب البحريني بصورة عامة وخاصة مع بدء تراجع تلك الملاعب في السنوات الأخيرة بسبب توسع المشاريع الاسكانية في العديد من المناطق والأحياء في المملكة وعدم توفيرها لمساحات مثالية لتكون ملاعب للفرجان يتجمع فيها اللاعبون وتنتج للبحرين مواهب كروية قادرة على الانضمام إلى أندية المنتخبات الوطنية». 

وبين سعيد «يلاحظ الجميع أن معظم اللاعبين بدأوا من الحارة وملاعب الفرجان وصانعة النجوم والعديد من لاعبي البحرين خرجوا من ملاعب الفرجان والحواري ونحن نأمل من الجميع التكاتف من اجل إنجاح مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والتي تستشرف المستقبل وستكون لها نتائج إيجابية على كرة القدم البحرينية». 

عاصرتها.. منبع للنجوم

أما اللاعب الدولي السابق ومساعد مدرب نادي الشباب حسين علي «بيليه» فقد بين أن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة تمكن من إطلاق مبادرة متميزة على المستوى المحلي والإقليمي وستمثل قاعدة متميزة للانطلاق نحو بناء مستقبل واعد للكرة البحرينية عبر الاهتمام بملاعب الفرجان والتي تعتبر المغذي الأساسي، وقال «تمكن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة من استشراف المستقبل لكرة القدم وخصوصا من خلال اطلاق مبادرته بإنشاء 100 ملعب في فرجان البحرين باعتبارها تمثل موطنا مهمًّا من مواطن اكتشاف اللاعبين والقدرات والمواهب الشبابية». 

وأضاف بيليه «تعتبر مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة من المبادرات الوطنية التي تتطلب من الجميع -القطاع الخاص والعام والوسط الرياضي والشبابي- التكاتف من أجل إنجاح هذه المبادرة ووصولها إلى الأهداف التي وجدت من اجلها في دعم الرياضة البحرينية بصورة عامة وكرة القدم على وجه الخصوص». 

وأشار بيليه «عاصرت ملاعب الفرجان والحواري ولعبت فيها لسنوات طويلة وتعتبر من الملاعب القادرة على انتاج اللاعبين والمواهب الرياضية، والكرة البحرينية تحفل بالعديد من القصص الملهمة لنجوم ولاعبين برزوا من الفرجان والأحياء الشعبية وكان لهم حضور قوي في الأندية التي لعبوا لها بالإضافة إلى تواجدهم القوي مع المنتخبات الوطنية وتحقيقهم إنجازات طيبة مع تلك المنتخبات في العديد من البطولات الرياضية». 

استشراف المستقبل

من جانبه قال اللاعب الدولي السابق محمد سالمين «دائما ما يقدم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة مبادرات متميزة في المجال الرياضي ويقدم سموه مبادرة 100 ملعب في الفرجان لتأتي استكمالا لمبادرات سموه الرائدة والهادفة إلى تطوير الرياضة واستشراف مستقبلها عبر ملاعب الفرجان التي كان لها دور كبير في تطوير الرياضة البحرينية بصورة عامة وكرة القدم على وجه الخصوص». 

وأضاف سالمين «ملاعب الفرجان كانت مصنعا للعديد من اللاعبين البحرينيين حيث تخرج من هذه الملاعب نخبة من اللاعبين والذين تمكنوا من الانضمام إلى الاندية الوطنية والمنتخبات وكان لهم حضور متميز ونحن ننظر إلى مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بعين من الإيجابية باعتبارها ستعيد احياء ملاعب الفرجان والتركيز عليها بصورة أكبر». 

تواجد المواهب وتفعيل الكشافين

أما اللاعب الدولي السابق ومساعد مدرب النادي الأهلي سيد حسن عيسى الشهير بـ«حمامة» فقد أشار إلى أن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة يقدم مبادرات رائدة على المستوى المحلي ومن بينها دورة ناصر بن حمد للألعاب الرياضية والتي كانت مكانا لاكتشاف المواهب الرياضية ولتكون مبادرة انشاء 100 ملعب في الفرجان ضمن قائمة مبادرات سموه المتميزة تجاه الحركة الشبابية والرياضية البحرينية. 

وقال سيد حسن عيسى «فقدت ملاعب الفرجان بريقها بسبب التوسع المعماري وعدم وجود مساحات يمكن انشاء ملاعب قادرة على احتضان الناشئة، حيث مثلت ملاعب الفرجان في السنوات الماضية منبعا للمواهب وكانت بمثابة المتنفس الوحيد للناشئة من أجل إطلاق ابداعاتهم في كرة القدم». 

وأضاف «ستكون مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة فرصة للجميع لتأكيد دور ملاعب الفرجان حيث برز في البحرين العديد من النجوم واللاعبين الذين انطلقوا من الفرجان والحارة قبل أن تنفجر موهبتهم في عالم كرة القدم ويكونوا جزءا من اللاعبين المتميزين مع بقية اقرانهم وليرسموا تاريخا ناصعا في كرة القدم البحرينية». 

وبين سيد حسن عيسى «ستكون مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة فرصة لاكتشاف وإنتاج المواهب ويجب على الأندية التركيز على دور الكشافين في الفرجان لاختيار المواهب وضمها للأندية الوطنية والعمل على صقلها». 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news