العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

الرياضة

نقطة تمنح ووريرز المباراة الخامسة.. وترجئ الحسم

الأربعاء ١٢ يونيو ٢٠١٩ - 01:00

تورونتو - أ ف ب: أرجأ غولدن ستايت ووريرز حسم اللقب بعدما عاد من ملعب تورونتو رابتورز فائزا 106-105، ليقلص النتيجة 2-3 في سلسلة نهائي دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين، في لقاء شهد عودة نجمه كيفن دورانت، قبل خروجه مصابا مجددا. وبعدما خسر المباراتين السابقتين على أرضه وتأخر بالنتيجة 1-3، كان ووريرز مهددا بالتنازل عن اللقب الذي توج به في الموسمين الماضيين، لصالح رابتورز في حال فوز الأخير بالمباراة الخامسة على أرضه، إلا أن رجال المدرب ستيف كير رفضوا الاستسلام ونجحوا في انتزاع فوزهم الثاني من معقل الفريق الكندي.

ويدين ووريرز بالابقاء على حظوظه في اللقب الرابع في المواسم الخمسة الأخيرة الى الثنائي ستيفن كوري وكلاي طومسون، إذ سجل الأول 31 نقطة والثاني 26، والأهم أنهما سجلا معا ثلاث محاولات من خارج القوس في وقت مفصلي من اللقاء، حين كان رابتورز متقدما بفارق 6 نقاط مع تبقي أقل من ثلاث دقائق ونصف على النهاية. وبالنسبة الى كوري، أفضل لاعب في الدوري مرتين، كانت مواجهة المباراة: «حياة أو موت. لم يكن (اللعب) جميلا في الشوط الثاني لكننا نجحنا في تسديداتنا». لكن فرحة ووريرز بتأجيل الحسم والعودة الخميس الى ملعبه «أوراكل أرينا» لخوض المباراة السادسة ومحاولة إدراك التعادل 3-3 وجرّ السلسلة الى مباراة سابعة حاسمة الأحد تقام في ملعب الفريق الكندي، لم تكتمل إذ انتكس نجمه دورانت مجددا بعد 12 دقيقة في أرض الملعب.

وعاد دورانت الى الفريق بعد غيابه عنه قرابة شهر، وتحديدا منذ تعرضه لإصابة في ربلة الساق في المباراة الخامسة لنصف نهائي المنطقة الغربية ضد هيوستن روكتس. لكن أفضل لاعب في نهائي 2017 و2018 وأفضل مسجل لفريقه في بلاي أوف هذا الموسم (معدل 34.2 نقطة) اضطر الى مغادرة الملعب على عكازين بعد إصابة في كاحله الأيمن، وخضع للفحوص يوم أمس ما يجعل مشاركته مجددا في هذه السلسلة مستبعدة حتى وإن امتدت الى المباراة السابعة. وكانت مشاعر المدرب كير متضاربة لأنه: «من ناحية، أنا فخور بهم بالقلب الكبير والشجاعة الهائلة التي أظهروها، لكن من ناحية أخرى أشعر بالأسى لكيفن. إنه شعور غريب يساورنا جميعا في الوقت الحالي: فوز رائع وخسارة فظيعة في الوقت عينه».

ويأمل ووريرز في أن يصبح ثاني فريق فقط في تاريخ الدوري يتوج باللقب بعد تخلفه 1-3، والأول كان كليفلاند كافالييرز في نهائي 2016 حين حقق ليبرون جيمس ورفاقه هذا الانجاز على حساب ووريرز بالذات. في المقابل، يسعى تورونتو الذي برز فيه نجمه كواهي لينارد بتسجيله 26 نقطة، بينها ثلاثيتان وسلة من المسافة المتوسطة منح بها فريقه أكبر فارق 103-97 قبل 3.28 ثوان على النهاية، الى أن يكون أول فريق من خارج الولايات المتحدة يتوج بلقب الدوري، علما بأنه يخوض النهائي للمرة الأولى منذ تأسيسه قبل 24 عاما.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news