العدد : ١٥٠٦٠ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٦٠ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٠هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

ماذا لو وصلت درجة الـحـرارة إلـى «50»؟!

في صيف كل عام تقوم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالإعلان عن تطبيق القرار رقم (3) لسنة 2013 بشأن حظر العمل وقت الظهيرة في الأماكن المكشوفة في الفترة ما بين الساعة الـ12 ظهرًا وحتى الرابعة عصرًا، خلال شهري يوليو وأغسطس، والذي يستفيد منه أكثر من 150 ألف عامل يعملون في الأماكن المكشوفة.

ومع ارتفاع درجة الحرارة في صيف هذا العام، يراود هاجس لدى كثير من الموظفين الذي لا يشملهم القرار الوزاري، ممن يعملون في الأماكن غير المكشوفة، وعلى الرغم من أن درجة الحرارة المعلنة لا تصل إلى 50 درجة مئوية، ولكن حرارة الطقس وشعور الناس به، خلال خروجهم في الأماكن المكشوفة يكاد يفوق درجة الـ50 درجة مئوية.

لا أذكر أن وزارات ومؤسسات الدولة قررت تعطيل العمل بسبب ارتفاع درجة الحرارة ذات يوم، ربما وحدها المدارس التي تعطلت في أيام نادرة خلال موسم الأمطار، ولكن في فصل الصيف، فإن العمل مستمر ومتواصل، ليس في مملكة البحرين وحدها، ولكن في كل دول مجلس التعاون الخليجي.

ربما الحديث عن تعطيل العمل في مؤسسات الدولة بسبب ارتفاع درجة الحرارة غير مألوف ولا مطلوب، وقد يعتبره البعض نوعا من «الترف والدلع»، ونحن «متعودون» على حرارة الجو، والمكيفات تعمل على مدار الساعة، ولا داع ولا مبرر للحديث أصلا عن تعطيل العمل لأنه غير وارد، وأقصى ما يمكن أن يحدث «حالات ضربة شمس» في «عز القيظ»، ولم نشهد أي حالة وفاة عندنا بسبب الحر، ولله الحمد.

العديد من الدول العربية، لا تعطل العمل في مؤسساتها بسبب ارتفاع درجة الحرارة، وأقصى ما يمكن عمله هو تعديل ساعات العمل فقط لا غير، ربما وحدها العراق التي قررت في عام 2016 تعطيل الدوام الرسمي خلال يومين، بسبب ارتفاع درجات الحرارة التي تجاوزت الـ50 درجة، أما فيما عدا ذلك فالجميع يذهب للعمل صابرا ومحتسبا.

وحينما شهدت بعض الدول الأوربية العام الماضي حالات وفاة بسبب ارتفاع درجة الحرارة التي قاربت 35 درجة مئوية، كان الأمر لدينا محلا للتندر والاستغراب، مقارنة بما نشهده في دولنا العربية من ارتفاع لدرجة الحرارة وأنواعها، بل إننا أطلقنا مسميات على درجات الحرارة خلال فترات موسم الصيف.

وفقا لتوقعات حالة الطقس في مملكة البحرين خلال شهري يوليو وأغسطس المقبلين، فإن درجة الحرارة لن تصل إلى 50 درجة مئوية، ولكن الأمر لا يمنع من تكثيف التوعية الصحية المرتبطة بالسلامة والأمن في العمل، ولدى الناس في مختلف المواقع، والذي من شأنه تخفيف حالات «ضربة الشمس» والوقاية اللازمة.

في الأسبوع الماضي نشرت إدارة الأرصاد الجوية بوزارة المواصلات والاتصالات تقريرها الشهري الذي ذكرت فيه أن شهر مايو 2019 كان خامس أحر أشهر مايو في تاريخ البحرين منذ عام 1902، ونتمنى أن أشهر يونيو ويوليو وأغسطس 2019 لا يكونون الأشد حرارة في تاريخ البحرين، على الرغم من أن المؤشرات والتوقعات تقول خلاف ذلك.

عموما.. فإن الحديث عن تعطيل العمل في مؤسسات وإن وصلت درجة الحرارة 50 درجة مئوية غير وارد، ونأمل أن يتم الاستعداد اللازم من الجهات المعنية في الدولة لتداعيات ارتفاع درجة الحرارة والحالات الصحية الصيفية المتكررة.. وكل صيف وأنتم بخير.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news